سياسةمجتمع

بعد منع الصيام: “مسابقة البيرة” تستفز مسلمي الصين

صحف حكومية صينية: هدف المسابقة إبهاج الحياة الريفية وتقليل الترويج غير القانوني للدين

Ibtimes – مورجان وينسور – ترجمة: محمد الصباغ

استضافت حكومة منطقة شينجيانج ”مسابقة بيرة“ في الجزء الجنوبي المسلم منها، وذلك قبل أيام من شهر رمضان وفي المنطقة ذات الأغلبية المسلمة. فيما وصفت جماعة عرقية خارج الصين ما حدث بأنه تحريض صريح ضد الدين الإسلامي.

ونُظم مهرجان البيرة في الأسبوع الماضي بقرية بمقاطعة “نيا” يقطنها الكثير من مسلمي اليوغور وفقاً لرويترز.

يعد المهرجان انعكاساً للاضرابات الأخيرة في الدولة بين الأغلبية من ”الهان“ واليوغور المسلمين. فيما شهدت شينجيانج في أقصى جنوب غرب الصين هجمات متزايدة خلال السنوات الثلاث الماضية مع مقتل المئات.

وضعت حكومة مقاطعة “نيا” المحلية صوراً لمسابقة البيرة على موقعها الالكتروني، و أظهرت النساء يرقصن أمام مسرح حيث صف من الرجال يشربون أقصى ما يستطيعون في دقيقة واحدة. و حصل الفائز بالمسابقة على حوالي ألف يوان صيني (161 دولارا). وحضر المسابقة أكثر من 60 مزارعا ومربيا للماشية من الشباب، ووصفت الحكومة الاحتفال بأنه ”متنوع وترفيهي“.

وفي نهاية الأسبوع نشر مقال على موقع إخباري تابع للحكومة جاء فيه: ”كان الهدف هو استخدام الثقافة الحديثة في إبهاج الحياة الريفية الثقافية، وتقليل الترويج غير القانوني للدين… وضمان الانسجام والاستقرار في القرية“.

أما المتحدث باسم منظمة اليوغور العالمية، ديلكسات راكسيس، الموجودة خارج الصين فهاجم المسابقة، وقال: ”هذا استفزاز صريح للمعتقد الإسلامي“.

يعيش في الصين حوالي 20 مليون مسلم، وكان قد صدر قرار بمنع الموظفين الحكوميين من الصيام، وأيضاً المدرسين والطلاب، وذلك في منطقة شينجيانج المليئة بمسلمي اليوغور. في الشهر الماضي، أمرت السلطات الصينية المحلات الإسلامية والمطاعم في مدينة لاسوكي ببيع الكحوليات والسجائر في محاولة لإضعاف قبضة الإسلام على سكان شينجيانج. وفي بعض المناطق الأخرى، منعت النساء من ارتداء النقاب والرجال من إطالة لحيتهم وفقاً لواشنطن بوست.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق