أخبار

بعد ليلة دامية.. قوات الأمن العراقية تفرق المتظاهرين بالرصاص الحي

بعد موجة من الاعتقالات ومقتل متظاهرين أمس

بعد ليلة دامية تصاعدت فيها الاجتجاجات وتسببت في مقتل 7 متظاهرين وإصابة آخرين بينهم رجل أمن، ذكرت وكالة “رويترز” أن قوات الأمن العراقية أطلقت الرصاص الحي في الهواء، اليوم، لتفريق متظاهرين تجمعوا على جسر الشهداء وسط العاصمة بغداد.

ورد المتظاهرون برشق القوات الأمنية بالحجارة في ساحة الرصافي وسط بغداد، وأُغلق مصرف الرافدين والبنك المركزي العراقي في بغداد، بحسب موقع “العربية”، بسبب تقدم المتظاهرين بالقرب من جسر الشهداء.

وأغلق المحتجون الجسر منذ بعد ظهر أمس، مع استمرار احتشاد الآلاف في احتجاجات مناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

وكانت العاصمة العراقية شهدت توترًا في الأوضاع بين المتظاهرين وقوات الأمن التي عمدت إلى إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وبينما حاول متظاهرون في كربلاء اقتحام مبنى المحافظة، اتجه آخرون لحرق منازل نواب في مدينة ذي قار وفي قضاء الشطرة شمال مدينة الناصرية.

كان الرئيس العراقي، برهم صالح، أعلن الخميس الماضي، أن رئيس وزرائه عادل عبد المهدي، وافق على تقديم استقالته استجابة لمطالب المحتجين، وفي خطابٍ متلفزٍ أضاف صالح أنه يعتزم الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة، وإن تقديم مشروع قانون جديد للانتخابات كان من بين الإجراءات الإصلاحية التي اتخذت. ووعد بخفض رواتب كبار المسئولين، لكن المحتجين لم يروا هذه الإجراءات كافية وعادوا إلى الشارع في موجة جديدة من الاحتجاجات.

يذكر أن أكثر من 260 عراقياً قتلوا منذ بداية التظاهرات التي بدأت الشهر الماضي احتجاجا على سياسات الحكومة التي اتهموها بالفساد والعمالة، ودعا الرئيس العراقي وقتها بضرورة محاسبة المتسببين في قتل المتظاهرين.

وبدأت موجة العنف الجديدة بعد يوم من مناشدة رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، المتظاهرين تعليق حركتهم، التي قال إنها حققت أهدافها وتضر بالاقتصاد، مضيفاً: “إنه مستعد لتقديم استقالته إذا اتفق الساسة على بديل”، ووعد بعدد من الإصلاحات.

اتهم المرصد العراقي لحقوق الإنسان السلطات العراقية،أمس، بشن حملة اعتقالات وسط العاصمة بغداد. بحسب بي بي سي 

وشهد أمس، صدامات دامية بين المتظاهرين والقوات الأمنية أدت لمقتل 7 متظاهرين، وإصابة آخرين بينهم رجل أمن.

ونقل المرصد، وهو منظمة غير حكومية، عن شهود عيان القول إن ملثمين يستقلون مركبات حكومية اعتقلوا عددا من المحتجين في منطقتي العلاوي والصالحية بينما كانوا في طريقهم إلى ساحة التحرير.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق