سياسة

بعد عام من رحيل آلان كردي.. الأطفال الناجون عُرضة للاحتجاز والإيذاء الجنسي

بعد عام من رحيل آلان كردي.. الأطفال الناجون عُرضة للاحتجاز والإيذاء الجنسي

الاندبندنت

ترجمة: فاطمة لطفي

كانت عائلة آلان الكردي في طريقها جزيرة كوس في اليونان، حيث اللاجئين هناك حبيسوا المخيمات.

عندما استقل آلان الكردي وعائلته مركب صغير في الساعات الأولى من الثاني من سبتمبر من عام 2015، كانوا يحاولون الوصول إلى الجزيرة اليونانية “كوس” ثم المضي قدمًا إلى أوروبا.

الكارثة التي أدت إلى مقتل طفل سوري في عمر الثالثة،  ولازال العديد من اللاجئين يعرضون حياتهم للخطر من خلال نفس الرحلات.

آلان وشقيقه كانوا من بين مئات الأطفال الذين لقوا حتفهم غرقًا، ولاقت أجسادهم مصيرها على سواحل  تركيا واليونان، وإيطاليا وليبيا.

هؤلاء من نجوا كانوا الأوفر حظًا، لكنهم يواجهون مستقبل موحش مع تزايد عدائية أوروبا نحوهم،  التي يبرم قاداتها الآن إتفاقية تحتجز جميع اللاجئين الوافدين إلى الجزر اليونانية وتعرضهم لتهديد الترحيل.

ذكرت تقارير عن حالات عنف وإيذاء جنسي في كثير من مراكز الإحتجاز في اليونان، والتي تعرضت أيضًا لأحداث شغب وقمع الشرطة وأإحراق الخيام وإطلاق الغاز المسيل للدموع على اللاجئين.

الأحداث التي تركت بعض العائلات، أغلبهم من سوريا وأفغانستان والعراق، خائفين لدرجة عدم مغادرة خيامهم في الليل حتى لاستخدام دورات المياه التي يتشاركونها مع آلاف الرجال والنساء والأطفال. .

في جزيرة “كوس”، وصل نحو 5 آلاف لاجئ هذا العام، وصفت ساشا مايرز من هيئة إنقاذ الطفولة البريطانية، تدهور الأوضاع المعيشية في مراكز الاحتجاز بأنها ” مأساوية للغاية”.

وأضافت أن البالغين والأطفال يجبرون في “كوس” على النوم على الأرض أو في مبانٍ خَرِبة أو مهجورة لأنه لا يوجد أماكن كافية للإقامة فيها.

المنطقة التي يظل فيها اللاجئين محاطة بسياج وبعيدة عن المدينة كما أنها ليست بيئة آمنة للأطفال،  خاصة هؤلاء من فروا من الصراع والفقر المدقع في أوطانهم.

كما حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مؤخرًا من أن استقبال اللاجئين فاق قدرة الجزيرة، داعيةً السلطات المحلية إلى نقل اللاجئين إلى جزر مجاورة للحد من الإزدحام.

طالبي اللجوء العالقين في “كوس” هم فقط جزء من حوالي 60 ألف شخص تقطعت بهم السبل في اليونان، يواجهون مصير العودة إلى تركيا إذا لم يقبل طلبهم للجوء، أو البقاء على حدود البلاد إذا حظوا بالحماية وإكمال طريقهم إلى بلد آخر.

وصل أكثر من 280 ألف مهاجر إلى أوروبا عبر البحر هذا العام، استنادًا إلى أرقام الأمم المتحدة، مع ما لا يقل عن 3,169  حالة وفاة حتى الآن، مما يجعل عام 2016 هو العام الأكثر دموية على الإطلاق.

وأحصى مشروع المنظمة الدولية للهجرة بشأن المهاجرين المفقودين أسباب الوفاة إلى الغرق، الاختناق، احتراق المركب، وانخفاض درجة حرارة الجسم، والمرض.

وتم إنقاذ ما لا يقل عن 6,500 لاجئ يوم الإثنين الماضي وحده، ويخشى عمال الإغاثة من حدوث المزيد من الكوارث مع استمرار المهربين في نقل طالبي اللجوء اليائسون في مراكب مزدحمة وشديدة الخطورة.

قالت مايرز، من هيئة إنقاذ الطفولة،  أنه بينما وفاة آلان الكردي نبهت العالم بأكمله حول التبعات المروعة لأزمة اللاجئين، إلا أنه لا يجب أن ننسى المحنة المستمرة للأطفال المهاجرين.

مقالات ذات صلة

إغلاق