سياسة

بعد عامين من سبّه.. رئيس الفلبين يعتذر لأوباما : غفرت لك مثل صديقاتي

دوتيري يحمّل النساء الجميلات ذنب عمليات الاغتصاب

المصدر: guardian

 

اعتذر الرئيس الفلبيني، رودريجو دوتيرتي، للرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما عن وصفه بأنه “ابن عاهرة” في عام 2016، مما أدى إلى تدهور كبير في تحالف الدولتين الطويل.

ألقى دوتيرتي هذه الإهانة رداً على انتقادات مطردة من الولايات المتحدة بسبب قمعه العنيف للمخدرات والذي كان هدفًا للإدانة الدولية.

وقال الرئيس الفلبيني إن علاقات بلاده مع أمريكا تحسنت منذ ذلك الوقت تحت قيادة الرئيس دونالد ترامب، الذي وصفه بأنه “صديق جيد” يتحدث “بلغتي”.

وقال دوتيرتي في خطاب ألقاه أمام الفلبينيين في إسرائيل: “سيكون من المناسب أيضًا أن أقول في هذا الوقت للسيد أوباما أنك الآن مدني، وأنا آسف على نطق هذه الكلمات”.

وكان دوتيرتي قد وصل إلى إسرائيل، أمس الأحد، في زيارة لمدة أربعة أيام ، حيث تسعى الفلبين إلى تطوير مصادر جديدة للعتاد العسكري.

وتابع الرئيس الفلبيني: “إذا كان في قلبك مغفرة ، فاغفر، وأنا غفرت لك، مثل صديقاتي عندما كنت لا أزال عازبا.. لقد غفرت لهن أيضا “قالها الزعيم الفلبيني في نفس الخطاب”.

وسرعان ما اكتسب دوتيرتي بعد انتخابه في منتصف عام 2016، سمعة لاستخدامه لغة بذيئة ضد منتقديه، ووَصف البابا فرانسيس والسفير الأمريكي في مانيلا آنذاك بـ”أبناء العاهرات”، كما أطلق شتائم في الأمم المتحدة وأثناء خطاب في الفلبين أشار بإصبعه الأوسط في تحد للبرلمان الأوروبي.

وكثيرا ما تنتقد حملة الرئيس الفلبيني لتخليص الفلبين من المخدرات، والتي تقول الشرطة إنها أسفرت عن مقتل 4110 من تجار المخدرات أو مستخدميها، وتقول جماعات حقوق الإنسان إن العدد الفعلي للقتلى هو ثلاثة أضعاف، ويمكن أن يصل إلى جرائم ضد الإنسانية.

وكانت واقعة سب الرئيس الفلبيني للرئيس الأمريكي السابق، قبل قمة إقليمية في لاوس قبل عامين، سببا في  إلغاء اجتماع بين الزعيمين هناك.

ووصف أوباما في وقت لاحق دوتير بأنه “رجل ملوّن”، وحثه على القيام بحملة مكافحة المخدرات “ولكن بالطريقة الصحيحة”.

كمت أثار دوتير انتقادًا جديدًا قبل مغادرته لإسرائيل، محملاً العدد الكبير من عمليات الاغتصاب في مسقط رأسه بمدينة دافاو على العدد الكبير من النساء الجميلات هناك.

وقال دوتيري في كلمة ألقاها: “يقولون إن هناك الكثير من قضايا الاغتصاب في دافا.. فطالما هناك العديد من النساء الجميلات، سيكون هناك الكثير من حالات الاغتصاب أيضًا”.

وقام دوتيرتي في عدة مناسبات بالسخرية من حوادث الإغتصاب، علناً، منذ حملته الرئاسية، وبالتالي استنكر المدافعون عن حقوق المرأة قول دوتيرتي، حيث قالت المشرعة الفلبينية ريسا هونتيفيروس، أحد منتقدي الرئيس: “لا يتسبب الجمال في الاغتصاب، والمغتصبون هم من يفعلون ذلك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق