زحمة

بعد رفض غواصته: إيلون ماسك يشكك في خبرة منقذي “أطفال الكهف”

إيلون ماسك عن قائد عملية إنقاذ “أطفال الكهف”: ليس خبيرًا

المصدر: The Guardian – 

 ترجمة: ماري مراد

شكك رجل الأعمال الكندي، إيلون ماسك، في خبرة مسؤولي الإنقاذ التايلانديين الذين رفضوا عرضه لغواصة، رغم أنهم رتبوا الإنقاذ الناجح لجميع أطفال الكهف (البالغ عددهم 12) ومدربهم الكروي من كهف غمرته الفيضانات.

وعرض رجل الأعمال المساعدة ونشر لقطات من الاختبارات التي أجريت على الجهاز الذي اقترحه في الأيام الأخيرة.

وبينما علم قائد مركز العمليات المشتركة لعملية إنقاذ الأطفال العالقين بكهف في تايلاند، نارونجساك أوسوتاناكورن، باقتراح ماسك قال إن الغواصة الصغيرة لن تكون عملية في عملية الإنقاذ.

وأبلغ أوسوتاناكورن، المراسلين: “رغم أن أدوات “ماسك” متطورة تكنولوجيًا، فإنها لا تناسب مهمتنا للدخول في الكهف”.

وردًا على هذا، قال ماسك إن أوسوتاناكورن لم يكن خبيرًا مختصًا، مضيفًا أنه يعتقد أنه وُصف بشكل غير دقيق باعتباره قائد عملية الإنقاذ، ويجب أن يشار إلى بدقة باعتباره “مسؤول حكومي تايلاندي سابق”.

واستقال أوسوتاناكورن كحاكم شيانغ راي خلال عملية الإنقاذ، لكنه بقي قائدها.

ونشر ماسك المراسل عبر البريد الإلكتروني مع الغواص البريطاني ديك ستانتون الذي أول من تواصل مع فريق كرة القدم ومدربه- حيث طلب الأخير من ماسك العمل على مشروع يمكن أن يؤتي ثماره.

وأضاف ماسك: الأكثر من ذلك، بناء على مراجعة مكثفة للفيديو في الكهف ومناقشات مع العديد من الغواصين الذين يعرفون الرحلة، فإن هندسة سبيس إكس متأكدة تمامًا من أن الغواصة الصغيرة بإمكانها تنفيذ الرحلة كاملة وإثبات ذلك أي وقت”.

بعد انتهاء المهمة بنجاح، هنأ ماسك فريق الإنقاذ مساء الثلاثاء، وقال: “أخبار رائعة لقد فعلوها بأمان. تهانينا لفريق الإنقاذ الرائع”، موضحًا أنه سيترك الغواصة الصغيرة في تايلاند “لربما تكون مفيدة في المستقبل”.

اقرأ ايضاً :   فيديو.. تركي آل شيخ: أخذنا "دياز" لأن "السعودية أولى".. والخطيب يدعو لاجتماع طارئ

وحدث ارتياح عالمي عقب إعلان إنقاذ جميع الصبية ومدربهم. وهنأت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، من بين زعماء عالميين آخرين، فريق الغواصين، وكتبت في تغريدة لها عبر موقع “تويتر”: “سعيدة برؤية الإنقاذ الناجح لهؤلاء المحاصرين في الكهف بتايلاند. العالم كان يشاهد وسيحيي شجاعة هؤلاء الذين شاركوا في عملية الإنقاذ”.

وأُعلن أن وعد منح هؤلاء المحاصرين تذاكر لحضور نهائي كأس العالم يوم الأحد، لن يكون مجديًا لأن الأولاد الذين تم إنقاذهم ومدربهم سيحتاجون إلى علاج طبي. وتمت دعوة الفريق ورجال الإنقاذ لزيارة مانشستر يونايتد خلال الموسم المقبل.

ماري مراد

ماري مراد




الأعلى قراءة لهذا الشهر