أخبار

بعد حريق نوتردام| ماكرون يُوقف حملته الانتخابية ويتعهد بإعادة بناء الكاتدرائية

جوتشي وإيف سان لوران تبرّعا بقيمة 100 مليون يورو

زحمة

قالت ناتالي لوازو السياسية الفرنسية المسؤولة عن إدارة حملة الرئيس إيمانويل ماكرون، في انتخابات البرلمان الأوروبي إنه تم تعليق الحملة الانتخابية بعد حريق كاتدرائية نوتردام.

وكتبت لوازو عبر “تويتر”: ”نشعر جميعا بحزن عميق الآن. نتفهم أن قائمة ’رينيسانس‘ جزء من الوحدة الوطنية في مثل هذا الوقت. لذلك نعلق الحملة حتى إشعار آخر“.

ويخوض حزب الجمهورية إلى الأمام الحاكم بزعامة ماكرون انتخابات البرلمان الأوروبي بقائمة مرشحين تحمل اسم (رينيسانس).

وما زال رجال الإطفاء يصبون المياه على الأطلال المحترقة لكاتدرائية نوتردام يوم الثلاثاء في صباح اليوم التالي لحريق هائل التهم الكاتدرائية التي تقع في قلب باريس ويعود تاريخ بنائها للعصور الوسطى بينما يحاول المحققون معرفة سبب الحريق.

وظل مئات من رجال الإطفاء يكافحون الحريق لمدة ثماني ساعات قبل أن يصبح تحت السيطرة وتمكنوا من إنقاذ برجي الجرس والجدران الخارجية للكاتدرائية إلا أن السقف انهار كما انهار برج الكاتدرائية الذي يعود تاريخه إلى ثمانية قرون.

وقال لوران نونيز وزير الدولة في وزارة الداخلية الفرنسية إن هناك جيوبا من النيران لا تزال مشتعلة داخل المبنى وستكون هناك حاجة لإجراء فحوص شاملة لمتانة هيكل الكاتدرائية.

وقال مكتب المدعي العام في باريس إنه بدأ تحقيقا بشأن الحريق. وذكرت عدة مصادر في الشرطة أنها تعمل في الوقت الراهن بناء على فرضية أن الحريق كان حادثا.

وقال وزير الثقافة فرانك رييستير لمحطة “سي نيوز” التليفزيونية ”إنها رمز لبلدنا كان مهددا بالدمار“.

وأضاف أن رجال الإطفاء الذين دخلوا الكاتدرائية المحترقة أنقذوا العديد من كنوزها لكن بعض اللوحات لا تزال في الداخل ومهددة بالتلف بسبب الدخان والمياه.

وأدى الحريق لانهيار السقف الخشبي للكاتدرائية الذي كان يشهد عمليات تجديد وترميم واسعة النطاق.

وتجمع المئات على ضفتي نهر السين ليشاهدوا الحريق المستعر وسيطرت عليهم حالة من الذهول، وتلا البعض صلوات وأنشد آخرون أناشيد دينية على نحو متناغم في وقت متأخر من مساء يوم الإثنين.

وتعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام التي تعتبر أحد أرقى نماذج الطراز المعماري لكاتدرائيات العصر القوطي في فرنسا ويزورها أكثر من 13 مليون شخص سنويا.

وقال ماكرون أمام الكاتدرائية قبل منتصف الليل بقليل ”سنعيد بناءها معا. ستكون بلا شك جزءا من المصير الفرنسي ومشروعنا للسنوات القادمة“.

وأطلقت مؤسسة (فونداسيون دو باتريموان) الخيرية المعنية بحماية التراث الفرنسي حملة عالمية لجمع تبرعات لإعادة بناء الكاتدرائية حيث من المرجح أن يتكلف ذلك مئات الملايين من اليورو.

وانطلقت حملات أخرى في الولايات المتحدة. وتعهد الكثيرون من جميع أنحاء العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتقديم تبرعات.

وتعهد اثنان من أغنى رجال الأعمال في فرنسا بتقديم تبرعات. وقدم فرانسوا هنري بينو الرئيس التنفيذي لمجموعة كيرينج المالكة لعلامات تجارية منها جوتشي وإيف سان لوران تبرعا بقيمة 100 مليون يورو (113 مليون دولار)، كما أعلن الملياردير برنار أرنو المساهم الرئيسي في مجموعة إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة تبرعه بمبلغ 200 مليون يورو.

وقال بينو في بيان ”هذه المأساة تعصف بجميع الفرنسيين وغيرهم ممن يعتنقون قيما روحانية“.

وقال الأسقف باتريك شوفيه كبير قساوسة كاتدرائية نوتردام إنه تم إنقاذ إكليل الشوك المصنوع من القصب والذهب ورداء يعتقد بأن الملك سان لويس ملك فرنسا في القرن الثالث عشر ارتداه.

وتم نقل التماثيل النحاسية التي تجسد الحواريين الاثني عشر وكتاب الأناجيل الأربعة الأسبوع الماضي بواسطة رافعة في إطار أعمال الترميم.

وقالت سائحة أمريكية تدعى سوزان هارجروف إنها مصدومة بسبب حجم الدمار.

وأضافت ”نحن نتحدث عن تاريخ عالمي، عن حضارتنا الغربية وأيضا عن شيء عالمي بحق. نوتردام تعني شيئا ما للجميع“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق