أخبار

بعد تصاعد احتجاجات السودان.. توقف “فيسبوك وتويتر” وفرض رقابة على الصحف المطبوعة

علقت السلطات الدراسة إلى أجل غير مسمى

توقفت وسائل التواصل الاجتماعي عن العمل في السودان بشكل مفاجئ أمس الخميس، بحسب ما نقله موقع التحرير الإخباري،  وواجه مشتركو شركة “زين” على الأخص صعوبات بالغة في خدمات التراسل الفوري على أجهزة الهواتف المحمولة.
وفرضت الأجهزة الأمنية رقابة قبلية مباشرة على الصحف المطبوعة، وذلك بعد أن فرقت الشرطة محتجين نظموا مسيرات في العاصمة الخرطوم، ومدن أخرى وأحرقوا عددا من المقار الحكومية والخاصة.
وأعلنت السلطات في ولاية القضارف حالة الطوارئ، بحسب ما نشره موقع “بي بي سي” البريطانية،  وفرض حظر التجوال من السادسة مساءا وحتي السادسة صباحا.
وفي المقابل قال بشار جمعة، الناطق باسم الحكومة السودانية، إن حكومته لم تكبح أو تعترض المظاهرات التي خرجت في البلاد باعتبار أنها حق من الحقوق التي تتيح للأفراد التعبير عن أمور تعلمها الحكومة السودانية وتعمل على معالجتها.
وأضاف جمعة، في بيان نشرته “سي إن إن”: “المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها وتحولت بفعل المندسين إلى نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير ومهاجمة وحرق بعض مقار الشرطة”.
وتابع البيان: “بعض الجهات السياسية برزت في محاولة لاستغلال هذه الأوضاع لزعزعة الأمن والاستقرار تحقيقاً لأجندتهم السياسية وهو الأمر الذي وضح جلياً في بياناتهم المنشورة.. التخريب والاعتداء على الممتلكات وإثارة الذعر والفوضى العامة أمر مرفوض ومستهجن ومخالف لصريح القانون، والحكومة لن تتسامح مع ممارسات التخريب ولن تتهاون في حسم أي فوضي أو انتهاك للقانون”.

كانت المظاهرات بدأت في مدينة عطبرة الأربعاء ثم انتشرت إلى القضارف، والعاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى الخميس احتجاجا على الغلاء، وجاء ذلك احتجاجًا على ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، حيث ارتفع سعر الخبز في الآونة الأخيرة، وترددت توقعات بارتفاعه أكثر بسبب رفع الدعم الحكومي المتوقع.

وأحرق المحتجون عددا من المقار الحكومية والخاصة، من بينها مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وهتفوا بشعارات تطالب بإسقاط حكومة الرئيس عمر البشير.

 

وفي سياق متصل، أعلنت السلطات في ولاية الخرطوم، بحسب ما نقله موقع “سكاي نيوز”، تعليق الدراسة لمرحلتي الأساسي والثانوي لأجل غير مسمى.

وأطلقت الشرطة، بحسب شهود عيان، الغاز المسيل للدموع على أكثر من 500 محتج على بعد نحو كيلومتر واحد من قصر الرئاسة في العاصمة الخرطوم الخميس.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق