إعلام

بعد تسببها في أزمة فودافون.. بلاغ جديد ضد “أبلة فاهيتا” بتهمة نشر الفجور

الشركة مازالت محتفظة بالإعلان على صفحاتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي

 

قال المهندس أيمن عصام، نائب رئيس شركة فودافون مصر ورئيس قطاع العلاقات الخارجية والحكومية بالشركة، إن إدارة الشركة قررت إيقاف كل حملاتها الإعلانية لحين التواصل مع المعنيين بقرار إيقاف إعلان “أبلة فاهيتا” الأخير.

وبحسب ما نقلته “اليوم السابع” أضاف “عصام” ، اليوم السبت، أن الشركة علمت من الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعى بقرار إيقاف الإعلان من جانب المجلس الأعلى للتنظيم الإعلام، ولكن لم يخاطبها أحد بشكل رسمى، ولم يُوجّه لها أى طلب لحذف بعض المشاهد، لافتا إلى أن هناك برنامجا خاصا بشخصية “أبلة فاهيتا” يذاع على إحدى الفضائيات، ولم يحدث معه مثل ما حدث مع الإعلان.

كانت شركة فودافون مصر قد أصدرت بيانا رسميا، نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، أكدت فيه التزامها بقرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بشأن أحدث إعلانات الشركة، الذى لعبت دور البطولة فيه شخصية الدمية الشهيرة “أبلة فاهيتا”، مؤكدة إيقاف كل حملاتها الدعائية وأنشطتها الإعلانية لحين التواصل مع المعنيين وفهم أسباب القرار وخلفياته ونقاط الاعتراض على الإعلان، خاصة أن أحدا لم يخاطبها بشأن الإعلان بشكل رسمى.

 

كان المجلس الأعلى للإعلام قد قرر قبل يومين وقف إعلان “فودافون” الذي تقدمه شخصية “أبلة فاهيتا” الساخرة بعنوان “النت ظالم” بدعوى أنه يحض على السلوك السيء، ويحتوي على مشاهد لا تليق بالذوق العام، بحسب نص القرار.

يذكر أن إعلان أبلة فاههيتا تم وقف بثه على شاشات الفضائيات لكن الشركة مازالت محتفظة بالإعلان على صفحاتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

بلاغات أخرى ضد أبلة فاهيتا

تقدم سمير صبري المحامي، اليوم السبت، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد القائمين على برنامج الدمية الصناعية “أبلة فاهيتا” لايف من الدوبلكس المعروض على فضائية ” CBC “، لما تقدمه من إسفاف، وألفاظ تخالف كل القيم والأخلاق المجتمعية بإيحاءات جنسية فجة، وهو ما يؤدي إلى نشر الفجور في المجتمع، على حد وصفه، مطالبًا بسرعة التحقيق في البلاغ، وإحالة كل القائمين على البرنامج للمحاكمة الجنائية.

وقال “صبري” في بلاغه، إن في إحدى حلقات البرنامج، الموسم السادس، الحلقة الثامنة، تحت عنوان “العائدون من الهجرة”، استضافت “فاهيتا” أحد الأشخاص وقالت ألفاظ نابية (ذكرها “صبري” في بلاغه)، مضيفًا أن الحوار بين الضيف و”فاهيتا” وصل إلى مستوى كبير من التدني والانحطاط، الذي لا يمكن أن يوصف بحرية الرأي كونه يدخل كل منزل من خلال شاشة التليفزيون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق