أخبار

بعد استخدام الرصاص وقنابل الغاز.. مقتل اثنين من متظاهري العراق

بالقرب من جسري الأحرار والسنك

قُتل اثنين من المتظاهرين العراقيين، صباح اليوم، أحدهما بالقرب من جسر الأحرار وآخر بالقرب من جسر السنك وسط بغداد نتيجة إطلاق نار وإصابة مباشرة بقنبلة غاز مسيل للدموع.

وقالت مصادر طبية إن هناك العشرات من حالات الاختناق جراء إطلاق القنابل المسيلة للدموع.

وفي وقت سابق، لقي أحد أفراد القوات الأمنية حتفه وسط بغداد.

وقال مصدر أمني للبي بي سي إن مجموعة من المتظاهرين إنهالوا بالضرب على أحد منتسبي الأجهزة الأمنية بعد التعرف عليه وهو بالزي المدني داخل ساحة التحرير وسط بغداد.

وأضاف المصدر أن فرق الإسعاف والدفاع المدني تدخلت وتمكنت من نقله الى داخل عربة الإسعاف، مشيرا إلى أن المتظاهرين هاجموا السيارة وطعنوا المنتسب داخلها ما أسفر عن مقتله.

يذكر أن أكثر من 300 شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة في العراق في بدايات شهر أكتوبر، وطالب المتظاهرون بضرورة محاسبة المسئولين عن مقتل المتظاهرين.

ويشهد العراق تظاهرات ضد الطبقة الحاكمة والتى اتهمها متظاهرون بأنها تعمل على خدمة المصالح الأجنبية، بينما يعاني سواد الشعب من الفقر وقلة فرص العمل وبؤس الخدمات الصحية ونظام التعليم.

كان الرئيس العراقي، برهم صالح، أعلن في وقت سابق أن رئيس وزرائه عادل عبد المهدي، وافق على تقديم استقالته استجابة لمطالب المحتجين، وفي خطابٍ متلفزٍ أضاف صالح أنه يعتزم الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة، وإن تقديم مشروع قانون جديد للانتخابات كان من بين الإجراءات الإصلاحية التي اتخذت. ووعد بخفض رواتب كبار المسئولين، لكن المحتجين لم يروا هذه الإجراءات كافية وعادوا إلى الشارع في موجة جديدة من الاحتجاجات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق