سياسة

بعد إعدام أمير سعودي: حكم بجلد أمير آخر

محكمة سعودية تقضي بجلد وسجن أحد أفراد العائلة الحاكمة

الإندبندنت- رويترز
ترجمة: فاطمة لطفي

تجيء الواقعة بعد شهر من إعدام عضو آخر من العائلة المالكة السعودية بعد اتهامه بقتل رجل في عراك.

ذكرت جريدة سعودية اليوم الأربعاء أن السلطات جلدت أميرا سعوديا من العائلة المالكة في السجن بجدة بعد إصدار محكمة حكم بمعاقبته.

لم يكشف التقرير الموجز الذي نُشر في جريدة عكاظ اليومية عن التهمة المنسوبة إلى الأمير والتي دعت إلى تعرضه لعقوبة الجلد، لكنها قالت إن الأمير الذي لم يتسن تحديد هويته تلقى عقوبة بالحبس أيضًا.

وأضافت الجريدة أن الشرطة نفذت الجَلد يوم الإثنين بعد التحقق طبيًا من أن صحة الأمير تسمح بالعقوبة.

ولم يتسن الحصول على تعليق من المتحدث باسم وزارة العدل السعودية.

أعدمت السلطات أمير سعودي في التاسع عشر من أكتوبر بالرياض بعدما أدانته محكمة بتهمة إطلاق النار على صديق سعودي له، كما جاء في وسائل الإعلام الرسمية، في ما أسماه السعوديون أول إعدام لأمير منذ سبعينيات القرن الماضي.

وجهت للأمير تركي بن سعود الكبير إطلاق النار على عادل المحيميد بعد عراك بينهما، قال وزير الداخلية إن مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعي فسرت حكم الإعدام النادر في أمير سعودي بأنه علامة على المساواة في ظل الشريعة الإسلامية.

مقالات ذات صلة

إغلاق