أخبارسياسة

بعد أزمة “السلام الجمهوري”.. وزيرة الصحة: ورحمة أبويا اللي هايقصّر هانجيب غيره

بعدما نفت إصدار قرار “السلام الجمهوري وقسم للأطباء” يوميًا

زحمة

قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، إن هناك خطة شاملة لتطوير منظومة الصحة في مصر، وعلى رأسها صناعة الدواء، إلا أن هذا الملف يحتاج إلى إنشاء هيئة مستقلة لإدارته بعيدا عن وزارة الصحة، قائلة: “ماينفعش وزارة الصحة تكون مسؤولة عن كل حاجة، وفكرة قصص لجنة التسعير لن تتوقف”.
وأضافت الوزيرة، في كلمتها باجتماع لجنة الصحة بالبرلمان: “قوائم الانتظار ستنتهي، وهناك تعليمات صارمة لمعاهد القلب والكبد وغيرها بإنهاء كل القوائم الخاصة بهم، وحلفت برحمة أبويا اللي مش هيلتزم بذلك هعلن عن خلو وظيفته حتى لو كان مديرة صحة، فالناس أمانة في رقبتنا، وهم خدوا فرصة ومليون والعيان اتبهدل، ولغيت الإجازات لحين الانتهاء من قوائم الأنتظار”.
وحذرت كل من يقصر في حق المريض، أيا كان موقعه من المسؤولية، بأنها ستتخذ إجراءات صارمة ضده، بإعلان خلو وظيفته، قائلة: “ورحمة أبويا اللي هيقصر في حق المريض وعلاجه هنخلي وظيفته ونجيب أحسن حد يعالج المريض”.
وقالت إن شرط الإنتاجية في القطاع الحكومي يجعلنا نرخص لعمل الطبيب في القطاع الخاص، وأضافت “حلفت برحمة أبويا لو الإنتاجية قلت هعلن خلو الوظيفة ونستبدل المقصر بأحسن طبيب، ولازم الطبيب يشيل المريض فوق دماغه”.
وتابعت الوزيرة: “أنا قلت للأطباء مافيش إجازات إلا قبل الانتهاء من قوائم الانتظارن ولا أعمل بمنطق الشعارات”.
وكشفت عن تجهيز الحكومة لموقع إلكتروني لتسجيل طلب العمليات الخارحية بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة، لتتبعها ووضع آلية لتنفيذها في أسرع وقت طبقا للإمكانيات المتاحة، للأسف عندنا قوائم انتظار علشان الناس مش عايزة تشتغل”، مشيرة إلى أن هناك تعاونا سيتم مع مستشفيات القوات المسلحة وبعض المستشفيات الخاصة لإنهاء قوائم الانتظار وبأسعار وزارة الصحة.
وأمس الأحد، نفت وزيرة الصحة، إصدارها قرارا بإذاعة السلام الجمهوري في المستشفيات. قائلة: “أنا قلت إن دا سلوك إيجابي وبيعطي طاقة إيجابية، ولم أصدر قرارا بإذاعة السلام الجمهوري”.
وأضافت خلال اجتماع لجنة الشؤون الصحية في مجلس النواب، مساء أمس، تعقيبا على الهجوم الشديد الذي تعرضت له بعد إثارة موضوع إذاعة السلام الجمهوري وقسم الأطباء بالمستشفيات الحكومية، أن “هذه سُنة حسنة ومش مستوعبة حد يتفاوض في الوطنية”.
وأضافت “زايد”، أن هذا الأمر ليس إجباريا وإنما اختياري يحق لأي مستشفى الالتزام به أو لا، خصوصا أنه لم يصدر قرار وزاري به”.
وتابعت: “السلام الجمهوري شيء محترم جدا، وأثر فيا أثناء عملي بمؤسسة 57357، ومع ذلك الموضوع بسيط وهو إذاعة السلام الجمهوري فقط دون ترديد له أو الوقوف للاستماع له، الأمر فقط أن تتم إذاعته، وأنا قلت الساعة 8 صباحا وعارفة إن الناس بتروح 9 و9 ونص صباحا، يعني مش ملزم”، وفقًا لقولها.
واختمت حديثها قائلة: “على العموم العالم كله كده، لو عملت ١٠٠ ألف حاجة كويسة الناس هتمسك بس في قرار السلام الجمهوري”.

يشار إلى أن المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة، خالد مجاهد، شدد في أكثر من تصريح صحفي ومداخلة هاتفية مع برامج، أنه “لا تراجع عن قرار “السلام الجمهوري وقسم الأطباء” وأن كل ما أثير من معارضة القرار “مجرد سخافات”، وأنه في النهاية “لا يصح إلا الصحيح”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق