أخبار

“بسبب “نظام المعاشات”.. النقابات العمالية تبدأ أكبر إضراب في تاريخ فرنسا

شارك في الإضراب سائقون ومعلمون وأطباء.. وشبه انعدام في حركة المحطات

بدأ النقابات العمالية الفرنسية إضرابها، اليوم “الخميس”، والذي يعد أكبر الإضرابات التي شهدتها فرنسا منذ عقود، اعتراضًا على خطة الرئيس إيمانويل ماكرون لتعديل نظام المعاشات في البلاد.

ودخل العاملون في السكك الحديدية والمدرسون وطواقم الطوارئ بالمستشفيات، في واحدًا من أكبر الإضرابات العامة في فرنسا منذ عقود، وتوقفت شبكة المواصلات العامة في باريس ومدن أخرى في أنحاء فرنسا تماما تقريبا، مع استعداد نقابات العمال لاحتجاج يهدد بشل حركة البلاد لأيام، ويشكل أكبر تحد لخطة ماكرون للإصلاح منذ تفجر احتجاجات (السترات الصفراء).

وبدت محطات القطارات ومترو الأنفاق في باريس مهجورة بدرجة كبيرة، خلال فترة الذروة الصباحية، في حين لجأ السكان إلى الدراجات والاشتراك في استخدام السيارات أو للعمل من المنازل.

وقالت هيئة السكك الحديدية إن قطارا واحدا من كل عشرة قطارات سيعمل اليوم. وألغت شركتا يوروستار وتاليس للقطارات نصف خدماتها على الأقل التي تربط باريس بالعاصمتين البريطانية والبلجيكية لندن وبروكسل.

وطلبت هيئة الطيران المدني من شركات الطيران إلغاء نحو 20 في المئة من رحلاتها بسبب الآثار المترتبة على الإضراب.

وشهدت الفترة الماضية دعوات للإضراب احتجاجًا على مشروع قانون تقدم به وزير فرنسي سابق بشأن إصلاح قانون المعاشات التقاعدية، وأطلق مبادرة الإضراب “الاتحاد العام للعمال في فرنسا، والقوة العاملة الفرنسية، والاتحاد النقابي الوحدوي، المعني بالمهن التعليمية”، وانضم إليها العاملون في عدة قطاعات حيوية فرنسية، منها المترو، والقطارات، والحافلات، والمدارس، وجمع القمامة، والمحامون والعاملون في القضاء”.

ما هو مشروع القانون الفرنسي؟

تقدم  الوزير الفرنسي السابق جون بول ديلوفوا، بمشروع قانون جديد يتضمن إصلاح قانون المعاشات التقاعدية، وينص على إنشاء نظام اشتراكي اجتماعي بالنقاط للحلول محل الاشتراكات السنوية، فضلاً عن رفع سن التقاعد الكامل من 62 إلى 64، مع الإبقاء على السن القانونية 62 لكن يحصل المتقاعد على معاش أقل، ويتم تخييره ما بين الانتظار للسن القانوني أو الحصول على معاش غير مكتمل.

ويعتبر ماكرون النظام الحالي “غير عادل ومكلف للغاية”، ويسعى لتبسيط نظام معاشات التقاعد الفرنسي الذي يضم أكثر من 40 خطة معاش الكثير منها تحدد سن المعاش ومزاياه بشكل مختلف.

ويريد ماكرون نظاما واحدا يستند إلى نقاط محددة تعطي المتقاعدين حقوقا متساوية عن كل يورو أسهموا به في خطة المعاشات.

شارك في الإضراب العاملون في القطاعات المختلفة منها الطاقة والوقود والنفايات وصناعة السيارات والمستشفيات والقضاء والشرطة والتعليم والنقابات التمثيلية، لتشهد فرنسا توقفًا تامًا في الحركة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق