حيوانات

بسبب الحشرات.. الأرض تبدأ موجة الانقراض السادسة

أكدت دراسة على أنها "كارثة" تهدد النظام البيئي

الشرق الأوسط– سكاي نيوز عربيةمصراوي

حذر تقرير علمي عالمي، نشر مؤخرا، من أن الحشرات يمكن أن تختفي عن وجه الأرض خلال قرن، إذا ما تواصل تراجع أعدادها بحسب المعدلات الحالية، وفقا لما ذكرته صحيفة “الجارديان” البريطانية.

وجاء في أول مراجعة علمية على هذا النطاق الموسع، أن أعداد الحشرات في جميع أنحاء العالم تتراجع، وهي في طريقها إلى الانقراض، الأمر الذي يهدد “بكارثة انهيار النظام البيئي الطبيعي”.

وأشارت دراسة تحليلية نشرت في دورية “الحماية البيولوجية” العلمية، إلى أن أعداد أكثر من 40% من أنواع الحشرات في العالم تتراجع وتتناقص، كما أن ثلث أنواعها مهدد بالانقراض. وبينت أن معدل انقراض الحشرات حاليا أسرع بنحو 8 أضعاف من انقراض الثدييات والطيور والزواحف.

وأوضحت الدراسة التحليلية أن العدد الإجمالي للحشرات يتراجع بنسبة 2.5 في المئة سنويا، الأمر الذي يعني أنها في طريقها إلى الانقراض في غضون قرن أو أقل، إذا ما استمر تراجعها بالوتيرة نفسها.

وتقدم الدراسة العلمية صورة تشاؤمية لكوكب الأرض في المستقبل القريب، إذ تفيد بأن موجة الانقراض السادسة للأرض بدأت بالفعل، لأن غياب الحشرات عن دورة الحياة القائمة على التوازن بين أعداد الكائنات سيؤدي بالضرورة إلى انهيار النظام البيئي، وسينعكس بالضرورة على مصير البشر.

والمعروف أن عدد الحشرات في الأرض يقدر بـ17 ضعفا عدد سكان الأرض المقدر بـ7.68 مليارا.

وقال المؤلفان الرئيسيان للمراجعة العلمية العالمية، الأستاذ في جامعة سيدني فرانسوا سانشيز بايو، والأستاذ في جامعة كوينزلاند كريس وايكخويس، إنه إذا تقلصت أعداد أنواع من الحشرات بصورة كبيرة، أو انقرضت، فإنه لا يمكن وقف ذلك أو منع حدوثه، وستكون لذلك عواقب وخيمة على الأنظمة البيئية وعلى بقاء الإنسان.

الحشرات جزء أصيل في النظام البيئي، لأنها تعد طعاما لحيوانات أخرى، كما أن لها دورا بارزا في الإنتاج الزراعي العالمي باعتبارها وسيطا في عمليات تلقيح النبات. ودعا أصحاب الدراسة، دول العالم، إلى تغيير جذري في طرق إنتاج الطعام، والتوقف عن نظم الزراعة الكثيفة والاستخدام المفرط للمبيدات. وضرب العلماء مثلا بدولة بورتوريكو، التي سجلت اختفاء نحو 98% من الحشرات فيها.

وتعد الفراشات والعثة من بين أكثر الفئات تضررًا، على سبيل المثال: انخفض عدد أنواع الفراشات المنتشرة على نطاق واسع بنسبة 58% على الأراضي المزروعة في إنجلترا بين عامي 2000 و2009. كما تضرر النحل بشكل خطير، حيث لم يتم العثور في عام 2013 إلا على نصف أنواع النحل الطنان في أوكلاهوما بالولايات المتحدة في عام 1949. وكان عدد مستعمرات نحل العسل في الولايات المتحدة 6 ملايين في عام 1947، لكن تم فقدان 3.5 مليون منها منذ ذلك الحين.

وهناك أكثر من 350 ألف نوع من الخنفساء، ويعتقد بأن عددها انخفض كثيراً، خصوصاً خنافس الروث، وكذلك كثير من الذباب والنمل، ولكن هناك ثغرات كبيرة في أسباب التناقص.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن أعداداً صغيرة جداً من الحشرات القابلة للتكيف يزداد عددها، ولكن ليس بما يكفي لتجاوز “الخسائر الكبيرة”، وقال سانشيز بايو: “هناك دائماً بعض الأنواع التي تستفيد من الفراغ الذي تركه انقراض الأنواع الأخرى”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق