سياسة

بريطانيا وفرنسا تنشآن جدارًا للحد من تدفق اللاجئين

بريطانيا وفرنسا تنشآن جدارًا للحد من تدفق اللاجئين

AURELIEN BREEDEN- نيويورك تايمز

ترجمة: فاطمة لطفي

أشار مسؤولون إلى بدء إنشاء جدار لمنع المهاجرين من الوصول إلى الطريق المؤدي إلى ميناء كاليه الفرنسي هذا الشهر. الجدار الذي هو مشروع مشترك بين بريطانيا وفرنسا، هو المحاولة الأخيرة للتعامل مع المخاوف الأمنية والغضب المحلي تجاه المخيم المتداعي للمهاجرين عند ميناء القنال الإنجليزي.

قال روبرت جودويل، وزير الهجرة البريطاني للجنة الشؤون الداخلية للبرلمان بلندن: “سنبدأ بإنشاء هذا الجدار الضخم الجديد قريبًا، أنشأنا السياج، والآن ننشئ الجدار”. سيبلغ ارتفاع الجدارالمقترح أربعة أمتار وسيمتد لمسافة كيلومتر، على جانبي الطريق الذي يقترب من ميناء كاليه.

على مدى سنوات، تجمع المهاجرون الذين حاولوا الوصول إلى بريطانيا في مخيم مزدحم ومترامي الأطراف يعرف بمخيم “جانجل” في ضواحي كاليه، ويبعد أقل من 30 ميلا من عن الميناء البريطاني لمدينة دوفر.

زيادة الإجراءات الأمنية حول الميناء وعند مدخل نفق القنال جعلت من الصعب على المهاجرين، الذين معظمهم من الشرق الأوسط وإفريقيا، الوصول مباشرة إلى القطارات أو العبارات.

وجعلت هؤلاء من لا يتحملون تكاليف المهربين أكثر يأسًا في محاولاتهم للاختباء في الشاحنات وغيرها من العربات. وعلى الأقل ثمانية من المهاجرين لقوا حتفهم في الطريق منذ بداية هذا العام.

قال فرانسوا جونيك، ناشط في منظمة تساعد المهاجرين في كاليه، إنه لا يتوقع أن يجعل الجدار الطريق أكثر أمانًا، وأضاف أنه وسيلة خاطئة وإهدار للمال البريطاني.

أثيرت فكرة إنشاء حواجز مادية لإبعاد المهاجرين في السباق الرئاسي الأمريكي أيضًا، مع وعد دونالد ترامب بإنشاء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك، وخلافًا لهذا الجدار، تعهدت بريطانيا بإنفاق نحو 23 مليون دولار لمساعدة فرنسا في التعامل مع مخيم “جانجل”.

فككت السلطات الفرنسية النصف الجنوبي من المخيم في فبراير ومارس، لكن تزايد عدد المهاجرين ما بين 7 إلى 9 آلاف شخص، أثار المزيد من التوتر في العلاقات بين جاليات المهاجرين والسكان المحليين.

وكان سائقو الشاحنات الفرنسيون ومحتجون آخرون قد أغلقوا الطريق المؤدي إلى الميناء، يوم الإثنين الماضي، وطالبوا بهدم المخيم. وقال وزير الداخلية الفرنسي، الذي زار كاليه الأسبوع الماضي، إن السلطات ستفكك المخيم لكن لم يقل متى.

كما كان لتدفق المهاجرين الفارين من الحرب والاضطهاد والفقر تأثيره أيضًا على باريس، حيث أوضحت عمدة المدينة، آن هيدالغو، خططها لافتتاح مراكز من شأنها أن تكون مأوى مؤقت لمساعدة المهاجرين الوافدين على العاصمة الفرنسية.

مقالات ذات صلة

إغلاق