أخبارسياسة

بريطانيا لسياحها في مصر “ما تتكلموش في السياسة”

إندبندنت تنشر تحذير الخارجية البريطانية للسياح الإنجليز أثناء زيارة مصر

ترجمة – رنا ياسر

نشرت صحيفة “أندبندنت” البريطانية  بيانا وجهته وزارة الخارجية  البريطانية للشركات السياحية  وللسياح البريطانيين في مصر، وحذرتهم فيه من أن توجيه أي انتقادات للحكومة المصرية خلال وجودهم في مصر من شأنه  أن يؤدي  للسجن.

ومع  عودة ظهور بلاد شمال أفريقيا كمقصد سياحي، نصح المسؤولون البريطانيون من أن  إبداء أي “تعليقات سياسية” حول الرئيس المصري وقوات الأمن، من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل مع السلطات المصرية.

وفي هذا السياق، أضاف  بيان مكتب وزارة الخارجية والكومنولث أن “نشر أراء سياسية  سلبية” ينبغي تجنبه  حيث أن “التعليقات السلبية على مواقع السوشيال ميديا تؤدي إلى الحبس”، جاءت هذه التحذيرات عقب عودة السياح إلى مصر تدريجيًا في خلال فترة 7 سنوات الماضية التي بدأت منذ ثورة 2011،  كما  أدت الاضطرابات السياسية وانفجار  الطائرة الروسية في عام 2015 إلى مقتل حوالي 200 شخصًا، إذ إن سقوط  الطائرة الروسية  بالركاب أدى إلى  انهيار السياحة في منتجع شرم الشيخ في  البحر الأحمر،   ومن ثم حذر  بيان وزارة الخارجية والكومنولث من السفر جوًا إلى هناك.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن البيان يمنع منعًا باتًا البريطانيين من تصوير المنشآت العسكرية أو  التصوير بجانبها، ومنع التقاط صور لقناة السويس  أو التقاط صور لمسؤولين بدون موافقتهم، هذا من شأنه أن يؤدي إلى تلقي أحكام.

وفي حين يُعترف أن هذه النصائح جاءت عقب أيام من تمرير البرلمان المصري لقانون يسمح للدولة باستهداف  حسابات للأفراد على مواقع التواصل الاجتماعي واتهامهم بنشر “أخبار زائفة”، حسبما ذكر تقرير “أندبندنت”.

وفي هذا الإطار، فإن القانون الجديد من شأنه استهداف الحسابات والمدونات التي تصل لأكثر من 5 ألاف متابع على مواقع التواصل الاجتماعي مثل موقع “فيسبوك” و”تويتر” المُستخدمين كوسائل إعلامية، وأن التهم ستشمل نشر “أخبار كاذبة” أو التحريض على تجاوز القانون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق