سياسة

بريطانيا تُدرب “جيش سوريا الجديد” لمواجهة داعش

بريطانيا تُدرب “جيش سوريا الجديد” لمواجهة داعش


الإندبندنت

ترجمة: فاطمة لطفي

تسعى القوات البريطانية إلى تدريب مقاتلي المعارضة في سوريا، في خطوة من المحتمل جدًا أن تثير الجدل بعد انشقاق وتحوّل المتمردين “المعتدلين”، الذين تم تدريبهم وتسلحيهم من الغرب، إلى جماعات جهادية متطرفة في الماضي.

تأتي خطوة استخدام القوات البريطانية  لمقاتلين سوريين في وقت يزداد فيه التنافس الدولي العنيف للتأثير والتحكم في الحرب الأهلية الدموية في البلاد مع داعش، مواجهين هجوم كثيف في الرقة، عاصمة خليفة الدولة الإسلامية، بالإضافة إلى محاولة نظام الأسد استعادة السيطرة على حلب بمساعدة حلفائه الروس والإيرانيون.

يعلن مايكل فالون، وزير الدفاع، إرسال المدربين في بداية مؤتمر أمني  في باريس لمكافحة داعش. حيث سيتم إرسال نحو 20 موظف عسكري، من عدة وحدات، على نحو أوليّ، لكن من المتوقع أن تزيد الأعداد في المستقبل.

يأتي قرار المملكة المتحدة استجابة لطلب من وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون. انتهت البعثة البريطانية المماثلة للأمريكية والذي كان مقرها الأردن في نوفمبر من العام الماضي بعد استسلام المقاتلين المدربين من الولايات المتحدة أمام جبهة النصرة الموالية للقاعدة، على الحدود السورية. كان السبب الرسمي المتاح  في ذلك الوقت لإيقاف التورط البريطاني أنه لا يوجد مجندون كافون للتدريب.

من المحتمل أن يكون مقر الفريق البريطاني الجديد، حسب مصادر في وزارة الدفاع،  في القويرة جنوب غرب الأردن، في مخيم أُنشئ العام الماضي. سيعمل هذا الفريق، كما يعتقد، مع “جيش سوريا الجديد” والذي تشكل من منشقين عن القوات المسلحة التابعة لنظام الأسد.

ويقال إن وحدات القوات الجوية الخاصة، والتي تعمل على الأرض داخل سوريا مع مقاتلي “جيش سوريا الجديد”، لعبت دورًا في اختيار جنود التشكيل الجديد. شددت وزارة الدفاع في لندن أنه: “سيخضع كل المتطوعين من المعارضة المعتدلة إلى إجراءات تدقيق صارمة، كما سيتلقون تدريب في القانون الدولي الإنساني. سيخضع المتدربين أيضًا إلى فحص أمني وطبي قبل بداية التدريب، كما سيتم تقييمهم أثناء التدريب كما سيخضعون للمراقبة  بعد التدريب”.

قال مايكل فالون:” داعش في موقف سيئ. والسلاح الجوي الملكي يلعب دور بارز بالفعل في الجو، ويضربهم بقوة في العراق وسوريا. الآن نحن نخطو خطوة في دعم قوات المعارضة المعتدلة في سوريا، من خلال تدريبهم في المهارات التي يحتاجونها لهزيمة داعش”. سيشمل التدريب على القتال، والتعامل مع “العبوات الناسفة” والتدابير الطبية الطارئة والاتصالات.

تأتي مبادرة التدريب على خلفية التسابق على الحصول على ميزة استراتيجية  بشأن الهجوم على مدينة الرقة.  يريد الأمريكيون أن يقودها الحلفاء الأكراد، ووحدات الدفاع الشعبي والجماعات السورية المعتدلة. ويريد الأتراك، المنهكمون في الصراع  مع الأكراد، لعب دورًا بينما يُصر الروس على وجوب مشاركة نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

إغلاق