أخبار

بريطانيا تبيع الإله آمون بـ5 ملايين استرليني.. ومصر تلجأ للقضاء

مصر تتجه إلى رفع قضية أمام المحاكم البريطانية سعيا لاسترداد الرأس

طلبت مصر رسميا من بريطانيا منع خروج رأس تمثال الأله آمون الذي يحمل ملامح وجه توت عنخ آمون من الأراضي البريطانية بعد بيعه في مزاد علني الأسبوع الماضي.

وتشير المعلومات إلى أن مصر تتجه إلى رفع قضية أمام المحاكم البريطانية سعيا لاسترداد الرأس الذي تعتبره ملكية مصرية مسروقة، حسبما قالت مصرية مصادر مطلعة لبي بي سي.

وكانت دار كريستيز للمزادات الشهيرة قد باعت الرأس بحوالي 5 ملايين جنيه استرليني رغم احتجاجات مصر المتكررة.

وبيعت في المزاد أيضا 32 قطعة أثرية أخرى من بينها لوحة حجرية لوجه الآله آمون.

“أرسلت مصر طلبا رسميا إلى وزارة الثقافة والإعلام والرياضة البريطانية بعدم إصدار أي ترخيص لتصدير للقطع الأثرية حتى حسم النزاع بشأن ملكيتها وطرق خروجها من الأراضي المصرية”، حسبما قالت مصادر مصرية وثيقة الاطلاع على مداولات السلطات المصرية المختصة.

ولم تعلن كريستيز عن اسم مشتري رأس توت عنخ آمون بناء على طلبه، كما تقول.

وأشارت متحدثة باسم الدار، في تصريحات لبي بي سي، إلى أن كريسيتز لا ترى أي نزاع قانوني بشأن الرأس، ووصفت المزاد بأنه قانوني “لأنه تم التحقق من الملكية الحديثة للأثر”.

وردا على سؤال بشأن معلومات الدار عن طريقة خروج رأس توت عنخ آمون من مصر، قالت المتحدثة “تعقب الأعمال الآثرية لآلاف السنين أمر غير ممكن”.

وترفض الدار تأكيد ما إذا كان لديها وثائق تؤكد خروج الرأس من مصر بطريقة مشروعة. كما تعتقد أنه يكفي أن يكون لديها السند القانوني لملكيته قبل طرحه في المزاد.

وكانت كريستيز قد نشرت تاريخا مختصرا للأشخاص الذين تبادلوا ملكية الرأس خلال الخمسين عاما الآخيرة في أوروبا. غير أن تحقيقا استقصائيا نشره أخيرا موقع “لايف ساينس” المتخصص في التاريخ شكك في صحة رواية كريستيز بشأن الملكية.

أما مصر، فتقول إنها لم تطلع حتى على وثائق الملكية. وتصر على أنه حتى لو توفرت لدى كريستيز وثائق ملكية، فان الأهم هو أن توجد وثيقة تبرهن على خروجه من الأراضي المصرية بطريقة شرعية

وتطعن مصر في طريقة خروج رأس توت غنخ آمون من أراضيها، وتؤكد أن كريستيز لم تطلعها لا على أوراق الملكية الحديثة ولا أي وثائق تبرهن على خروجه من مصر بطريقة مشروعة وبعلم سلطاتها.

ولذلك، فإن مصر تعتبر الآثر مسروقا ويجب استعادته.

ويحق للمشتري أن يطلب من مجلس فنون انجلترا، التابع لوزارة الثقافة البريطانية، منحه ترخيصا بإخراج الأثر الثمين من بريطانيا إن رغب في ذلك.

يُرتقب أن تتخذ اللجنة القومية للآثار المستردة، في مصر، خلال اجتماع طاريء الاثنين قرارا بشأن خطوتها التالية ضد كريستيز ومشتري رأس توت غنخ آمون.

وتقول المصادر إن الاتجاه السائد هو أن تقرر اللجنة، برئاسة خالد العناني وزير الآثار، رفع قضية أمام محكمة بريطانية تطلب استرداد القطعة.

وحسب المصادر، فإن “قرارا اتخذ على أعلى مستوى لسلوك كل الطرق بما فيها القضائية لاسترداد الآثار المباعة”.

وتتشكل اللجنة القومية للآثار المستردة من خبراء آثار وممثلين عن وزارات العدل والخارجية والداخلية والنيابة العامة وجهات أمنية.

وتقول المصادر إن شخصيات مصرية تقيم في بريطانيا تعهدت بدفع تكاليف مقاضاة كريستيز في بريطانيا.

ويعتبر قانون صادر في مصر عام 1983 بهدف حماية الآثار أن أي أثر مصري يوجد في الخارج دون أن يملك حائزه ترخيص تصدير هو ملكية مصرية مسروقة لا يسقط بالتقادم الحق في المطالبة باسترداده.

توت عنخ آمون

يتمتع الفرعون المصري توت عنخ آمون، الذي تولى الملك وهو في سن التاسعة وتوفي هو في التاسعة عشرة من عمره وأي آثار تتعلق به بشعبية هائلة في الغرب منذ اكتشاف خبير الآثار البريطاني الشهير هوارد كارتر مقبرته في عام 1922.

والرأس التي يرجع تاريخها لأكثر من 3000 عام والتي بيعت في دار كريستيز للمزادات في لندن هي للملك الشاب بملامح الإله آمون، ويبلغ طولها 28.5 سنتيمتر وفي حالة جيدة، حيث أنه ليس بها ضرر سوى في الأنف والأذنين.

ما هي الخيارات المتاحة أمام مصر؟

يؤكد طارق عادل، سفير مصر في لندن، إنه سعى لإقناع كريستيز بتأجيل المزاد كبادرة حسن نية حتى يتم التأكد من صحة الوثائق، لكن الدار لم تستجب.

وتقول وزارة الآثار المصرية إنها تعتبر القطعة مسروقة وتقضي القوانين المحلية المصرية والدولية بإعادتها إلى مصر.

ويقول الخبراء إن الطريق الوحيد أمام السلطات المصرية هو اللجوء إلى القضاء البريطاني.

ويتعين على مصر أن تقدم أدلة تؤكد أن القطعة خرجت من أراضيها بدون علم السلطات وبطريق غير مشروع، ثم ترفع قضية مدنية ضد كريستيز أمام المحكمة العليا البريطانية لاستردادها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق