أخبارسياسة

برهان: لم أقدم وعودًا بالتطبيع.. و”الوزراء السوداني”: لم يبلغنا بلقاء نتنياهو

قال إن اللقاء بهدف الحفاظ على أمن السودان والمصالح العليا لشعبه

دافع عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي في السودان عن لقائه رئيس وزراء إسرائيل المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وقال البرهان، في بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية، إن اللقاء مع نتنياهو كان بدافع حرصه كمسؤول في الدولة على الحفاظ على أمن السودان والمصالح العليا لشعبه.

وأكد الجنرال السوداني على ثبات موقف بلاده من القضية الفلسطينية.

كما أوضح أن علاقات السودان الخارجية هي “مسؤولية المؤسسات ذات الصلة” ، في إشارة إلى اختصاصات مجلس الوزراء المدني في السودان.

وكان نتنياهو كشف على تويتر عن اللقاء الذي تم في عنتيبي، أوغندا، في 3 فبراير. وقالت الحكومة السودانية إنها تفاجأت بالأمر.

وشكر نتنياهو المسؤول السوداني على مبادرته لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء السوداني وزير الثقافة والإعلام، فيصل محمد صالح، إن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، لم يٌبلغ أو يحدث معه أي تشاور، فيما يخص لقاء رئيس مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في أوغندا.

وقال صالح، في بيان لمجلس الوزراء السوداني، عقب اجتماع طارئ، إن مجلس الوزراء السوداني، كان فوجئ بأخبار اللقاء بين البرهان ونتنياهو، وعقد عدة مداولات، مع قوى (إعلان الحرية والتغيير) الحاضنة السياسية للحكومة، ومجلس السيادة.

وخلال الاجتماع المشترك بين مجلسي الوزراء والسيادة، أكد رئيس مجلس السيادة أن لقاءه مع نتنياهو، تم بقرار وتقدير شخصي منه، ودون أية استشارة مع أحد، وأنه كان لقاء استكشافيا، ولم يقدم خلاله أي التزام أو وعود بالتطبيع، وأنه يترك أمر تلك الأمور للأجهزة المختصة.

وأضاف أنه بعد مداولات مطولة تم الاتفاق على بيان صدر عن مجلس السيادة، بعد الاجتماع المشترك، يعبر عن النقاشات التي دارت، لكن فوجئنا باللقاء الذي أجراه، رئيس مجلس السيادة اليوم مع الصحفيين، في القيادة العامة، وقدم فيه إفادات مختلفة عما قاله في اللقاء المشترك في الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق