سياسة

برلمان كوريا الجنوبية يؤيد عزل رئيسة البلاد بأغلبية ساحقة

برلمان كوريا الجنوبية يؤيد عزل رئيسة البلاد

رويترز – زحمة

أيد اليوم، برلمان كوريا الجنوبية بأغلبية ساحقة عزل ومساءلة رئيسة البلاد، “بارك غوين-هي” بعد فضيحة استغلال النفوذ ومخالفة الدستور وإساءة استخدام السلطة.

صوت البرلمان بأغلبية 234 صوتًا مقابل 56 صوت على مشروع قرار لتجميد سلطات رئيسة البلاد، ومساءلتها بعد اتهامها بالتورط في فضيحة فساد، وأيد عشرات من أعضاء حزب ساينوري الحاكم الذي تنتمي له بارك، في التصويت،  مشروع القرار.

وبهذا التصويت، ربما تصبح بارك أول رئيسة منتخبة تجبر على التنحي عن السلطة.

 وانتقلت سلطات رئيسة البلاد الآن إلى رئيس الوزراء هوانغ كيو أهين في انتظار أن تبت المحكمة الدستورية في مشروع القرار، وستقرر المحكمة الدستورية ما إذا كانت بارك اتبعت الإجراءات السليمة وما إذا كانت هناك أسباب كافية للمساءلة. وسيتم الاستماع إلى دفوع الطرفين في جلسات علنية.

وانطلقت هتافات مرحبة من خارج البرلمان عند إعلان نتيجة التصويت. ورفع متظاهرون لافتات تقول “النصر للشعب” و”جمهورية كوريا الجديدة”.

وجاء مشروع القرار بعد وقع فضيحة سياسية هزت أرجاء البلاد، تشير بأن بارك كانت تستشير صديقتها، تشوي-سيل في أمور البلاد وتطلعها على وثائق سرية على الرغم أنها لا تشغل أي منصب رسمي ولا تخضع لأي إجراءات أمنية.

وتواجه بارك مزاعم بأن صديقتها، استغلت إطلاعها على أسرار للدولة لابتزاز كبريات الشركات مثل سامسونج، واستغلال العلاقة في جمع أموال طائلة والتأثير على سياسات الحكومة.

الأمر الذي نفته بارك، واعتذرت عن عدم الحرص في علاقتها بصديقتها

وقالت في اجتماع لمجلس الوزراء أنها تقبل:” صوت البرلمان والشعب وآمل من كل قلبي أن يتم حل هذه البلبلة على نحو سليم.”

وقالت بارك هذا الأسبوع، التي تواجه تحقيقًا يجريه مدعٍ خاص، أنها ستنتظر حكم المحكمة الدستورية رافضة مطالب لها بالتنحي على الفور.

وعلى مدى الأسابيع الستة الماضية، خرجت مسيرات شعبية حاشدة للضغط على بارك للاستقالة، وتظهر استطلاعات رأي دعمًا شعبيًا كبيرًا لمساءلتها.

مقالات ذات صلة

إغلاق