سياسة

بالفيديو: كيف “هرست” دبابة الجيش سيارة الانتحاريين في سيناء

وزارة الدفاع تبث فيديو لإحباط هجوم كمين المحاجر

بثت وزارة الدفاع وصفحة المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية مقطع فيديو يظهر تصدي دبابة تابعة للجيش المصري لمحاولة تفجير كمين المحاجر جنوب العريش في سيناء.

وكانت محاولة الهجوم وقعت يوم الأربعاء قبل أن يتم إحباطها قبل موقع الكمين بحوالي 200 متر، وأسفر الانفجار عن مقتل عدد من المدنيين بينهم سيدتان وطفلتان، بينما كان يمكن للتفجير أن يوقع عشرات القتلى من المدنيين والعسكريين حسب بيان المتحدث الرسمي للقوات المسلحة.

ونشرت صفحة المتحدث العسكري البيان التالي:

استمراراً لجهود قوات إنفاذ القانون لإحباط المخططات الإرهابية بمحافظة شمال سيناء فقد تمكنت إحدى الدوريات التابعة للقوات المسلحة من إحباط عملية إرهابية كبرى كانت تستهدف أحد كمائن القوات المسلحة جنوب مدينة العريش والتى كان سينتج عنها خسائر جسيمة فى الأرواح قد تصل إلى استشهاد ما يقرب من (50 :60) فرداً من المدنيين والعسكريين، فقد حاولت إحدى عربات الدفع الرباعي المفخخة اقتحام حواجز الكمين لاستهدافه إلا أنها فوجئت بتمركز إحدى الدبابات أمام الكمين بمسافة حوالي 200 متر مما أجبر العنصر التكفيري سائق العربة المفخخة على استيقاف عربته أمام الدبابة مباشرة بهدف تفجير الدبابة وإحداث أكبر خسائر في صفوف العسكريين وكذا المدنيين المتواجدين بجوار وأمام الكمين وقد استدعى انتباه سائق الدبابة تواجد عدد (4) عناصر تكفيرية بالسيارة مسلحين بالبنادق الآلية والرشاشات ويستعدون لمغادرتها لاستهداف عناصر الكمين في ظل تواجد العشرات من المدنيين الأمر الذي لم يكن في مقدور سائق الدبابة إلا تلبية نداء واجبه المقدس فقام بالإسراع باعتراض السيارة والتصدى لها والاصطدام بها بدافع وطني وبشرف العسكرية المصرية الراسخة في وجدان كل جندي مصري وذلك بهدف تلقي الموجة التفجيرية في جسم الدبابة بما يجنب المدنيين وكذا أقرانه العسكريين أي إصابات إلا أن السيارة انفجرت عقب عملية التصدي لها وكان الانفجار كبيراً مما يشير إلى أنها كانت تحمل حوالي (100 كجم) من المواد المتفجرة شديدة الانفجار وقد نتج عن الانفجار استشهاد عدد (7) من أهالي سيناء الشرفاء (ثلاثة رجال وسيدتان وطفلان) تصادف تواجدهم بالمنطقة أمام الكمين أثناء وقوع الانفجار.

وإذ تؤكد القوات المسلحة على أن مثل تلك العمليات الإرهابية لا تزيدنا إلا إصراراً وعزيمة على المضي قدماً في استئصال جذور الإرهاب الأسود من سيناء الحبيبة وأن القوات المسلحة ماضية في التضحية بكل ما هو غال ونفيس وبأرواح أبنائنا الطاهرة للزود عن مقدرات هذا الوطن ودفاعاً وفداءً لشعبنا العظيم.

حفظ الله مصر من ظلم الظالمين وكيد الحاقدين وكل من تسول له نفسه النيل من مقدرات هذه الأمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق