سياسة

بالفيديو.. نقيب الصحفيين: بلاغ للنائب العام وعمومية طارئة

بالفيديو.. قلاش يدعو لجمعية عمومية عاجلة.. والانتهاكات وصلت إلى حد غير مسبوق

قال يحيى قلاش نقيب الصحفيين، في مؤتمر عقد بنقابة الصحفيين بشأن اقتحام قوات الأمن مقر النقابة، إن اقتحام قوات الأمن للنقابة حدث للمرة الأولى منذ تأسيسها عام 1941، وإن هذه جريمة أساءت لسمعة مصر في الخارج، وجميع نقابات الصحفيين العربية والعالمية استنكرت هذه الجريمة.

وبدأ المؤتمر بهتاف “عاشت حرية الصحافة.. عاشت وحدة الصحفيين.. عاشة كرامة الصحفيين”.

ثم تلا قلاش باختصار البلاغ الذي تقدم به إلى النائب العام ضد وزارة الداخلية بشأن اقتحام قواتها للنقابة، وجاء فيه تفاصيل عملية الاقتحام وما ترتب عليها من ترويع الصحفيين الذين كانوا متواجدين بالنقابة، بالإضافة لاعتداء بلطجية على الصحفيين في حضور قوات الأمن.

وأردف: “ما حدث مأساة وطن وليس مأساة أمن”.

ثم تلا بيان نقابة الصحفيين بشأن اليوم العالمي لحرية الصحافة، وجاء فيه أن العقلية الأمنية التي تحكم الوطن أصرت على أن تفسد مشهد احتفال النقابة بيوبيلها الماسي بجريمة اقتحام مقر النقابة.

وأردف: “ففي الوقت الذي كنا ننتظر فيه خطوات تنفيذية لإصدار قانون موحد للصحافة والإعلام وإقرار التعديلات الخاصة بمنع الحبس في قضايا النشر، اختارت الحكومة أن تهنئنا بانتهاك جديد باقتحام مقر النقابة والقبض على زميلين آخرين، ليرتفع عدد الصحفيين المقبوض عليهم إلى أكثر من 29 زميلًا، بعضهم خلف الأسوار في الحبس الاحتياطي لما يزيد على ثلاث سنوات”.

“ويجيء اليوم العالمي لحرية الصحافة وموقع مصر يتراجع في كل مؤشرات الحرية، حيث إنها هي ثاني أكثر دولة تحبس الصحفيين، ورقم 159 على مستوى العالم في مؤشر حرية الصحافة”.

فما حدث كان تصعيدا للحرب من الحكومة ووزارة الداخلية ضد نقابة الصحفيين، فبالإضافة لاقتحام قوات الأمن للنقابة والقبض على الزميلين عمرو بدر ومحمود السقا، طوّقت قوات الأمن مبنى النقابة ومنعت دخول الصحفيين إليه، واعتدى بلطجية على الصحفيين أمام أعين قوات الداخلية دون أن يحدث رد فعل لوقف هذه الاعتداءات.

كما تقدمت النقابة قبل واقعة الاقتحام ببلاغات للنائب العام عن الاعتداء عليها وعلى أعضائها، بالإضافة لعودة زوار الفجر، وما بلغ النقابة من معاملة مهينة للصحفيين في السجون، والمنع من الزيارة والحرمان من العلاج، ومنع دخول الأطعمة والملابس الخاصة بهم.

كما تقدمت النقابة ببلاغات في وقائع الانتهاكات لكن لم يتم التحقيق فيها.

وأمام كل هذه الانتهاكات، قرر مجلس النقابة الدعوة لجمعية عمومية عاجلة في الواحدة من ظهر غدٍ الأربعاء، لتدارس هذا الحدث الجلل، واتخاذ ما يلزم من رد يحفظ كرامة المهنة ويصون حرمة النقابة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق