سياسة

بالفيديو.. عبد الرحيم على “مناضلًا”: سننشر “إقالة وزير الداخلية” كل يوم

رئيس التحرير: حفضل سنة كاملة انشر نفس العنوان 

عبد الرحيم على

علق  عبد الرحيم على  رئيس تحرير جريدة البوابة نيوز علي قرار مصادرة جريدته لليوم الثاني على التوالي، قائلًا “حفضل سنة كاملة أنشر نفس العنوان، لو اتصادرت سنة كاملة، لو اتحبست حعيده، لو اتقتلت حعيده”.

ويقول رئيس تحرير الجريدة أنه تم مصادرتها بسبب عنوان رئيسي يطالب بمحاسبة وزير الداخلية بتهمة التقصير الأمني، عقب حادثي تفجير في كنيستين في طنطا والإسكندرية الأحد الماضي.

وظهر على في مقطعيّ فيديو  وهو يقول “احنا محدش يزايد علينا ويقولنا أمن قومي، أنا أول واحد بيراعي الأمن القومي في مصر، لما أقول إن وزير الداخلية مقصر دة مش أمن قومي”.

مواصلًا “إلي هذا الحد تصارد صحيفة لأنها قالت إن فيه تقصير أمني  ويجب إقالة الوزير، هو الوزير دة إله فوق المحاسبة، وصل الحد اللي يبقي مسموح بيه للانتقاد في مصر أنه يبقي أقل من الوزير، هل هذا يعقل، يا نشيل الخبر يا الجريدة تتصادر؟ يعني ايه أقول إن هناك تقصيرًا أمنيًا يستوجب محاسبة وزير الداخلية، يقولي يا يتشيل الخبر يا الجريدة تتصادر، لأ مش هشيله، وهكتبه بكرة وهحطه على جبيني وهحطه على صدري، و50 شهيد ماتوا دمهم في رقبة وزير الداخلية”.

كما انتقد علي صدور قرار بتطبيق حالة الطواريء على لسان رئيس الوزراء بدون سؤال أعضاء البرلمان.

وأصدرت الجريدة بيانًا قالت فيه إنها صُدمت بقرار الرقابة مصادرة عدد الجريدة لليوم الثاني على التوالي من المطبعة، وهو أمر جلل وخطير، ليس فقط لما يتعلق بمستقبل حرية الصحافة في مصر ولكن لمسيرة الحرية والديمقراطية بوجه عام.

وقال البيان المنشور على الموقع الالكتروني للصحيفة إن “البوابة كانت ولم تزل لسان حال المصريين الصادق الحر، ولطالما خاضت معارك الوطن ضد الإرهاب والتطرف بشرف ونزاهة وقوة كانت مثار إعجاب واحترام الأعداء قبل الأصدقاء”.

وواصل البيان “فُجعنا، كجميع المصريين، بمُصاب أبناء الوطن الذين راحوا ضحية الإرهاب الغادر، ولم يكن بوسعنا سوى المطالبة بالضرب على أيدي المقصرين أيًا كانوا، لا أوثان ولا أصنام حينما يتعلق الأمر بأمن الوطن وسلامة أبنائه”، كما أكد البيان على أن هناك أوقات في عمر الوطن لا يجب أن يعلو فيها سوى صوت الحق والعدل، فهناك دماء سالت، وقلوب فطرت، ودموع لن تجف قبل أن ترى القصاص، لن يعزيها سوى محاسبة المقصرين حتى لو كانوا في حجم وزير الداخلية”.

وأضاف البيان “طالبنا بضرورة الضرب بيد من حديد على رءوس الإرهاب الغاشم، طالبنا بمحاسبة المقصرين وتعديل الاستراتيجية الأمنية حتى يستوي العود ونمضي قدما في مواجهة أخطر ظاهرة تواجه بلادنا في القرن الواحد والعشرين، واعتبرنا أن ذلك حق لنا وليس منحة من أحد، فإذا بنا نفاجأ بقرار مصادرة الصحيفة ولليوم التالي على التوالي”.

Capture
الصحفة الرئيسية لعدد اليوم الثلاثاء الذي تمت مصادرته
عدد يوم الاثنين الذي تمت مصادرته
عدد يوم الاثنين الذي تمت مصادرته

مقالات ذات صلة

إغلاق