سياسةمجتمع

بالفيديو: شقيقة قتيل تشابل هيل: الأمر أكبر من “ركنة جراج”

سوزان: أخي ضياء كرس حياته لخدمة الناس ولازلت أعيش حالة إنكار

محمد الصباغ

تحدثت سوزان بركات شقيقة ضياء أحد ضحايا هجوم “تشابل هيل” الذي قتل فيه بجانبه زوجته يسر أبو صالحة وشقيقتها رزان أبو صالحة. وظهرت على شاشة “سي إن إن” مع المذيع الأمريكي أندرسون كوبر للحديث عن المجزرة.

في البداية قال كوبر: شكراً لك على الظهور معنا، آسف جداً على من خسرتموهم، كيف تصمدين أنت وعائلتك بعد الحادث؟

ردت سوزان: سعيدة بوجودي معك. أما بخصوص صمودنا بأمانة هناك بعض الصدمة والكثير من عدم التصديق ووجودي هنا بسبب عدم مقدرتى على الشعور بأي شىء. الأمر عبارة عن مأساة غير مفهومة نحاول عبورها.

كوبر: أخبريني عن شقيقك؟

ردت سوزان: ضياء أخي شاب يمتلك أطيب قلب ويحب كل من قابله، يحيي الغرباء بعناقهم. وكرس أخي حياته لخدمة الناس. أحب عائلته وزوجته يسر. واليوم هو يوم حزن في عائلتنا.

كوبر: هل كان للمشتبه به أى موقف سابق مع شقيقك؟ هل أنت على علم بذلك؟

سوزان: حسب معلوماتي نعم، كان هناك بعض المسائل والمضايقات. المأساوي بالنسبة لي هو القدرة على قتل ثلاثة أشخاص بإطلاق الرصاص على رؤوسهم بسبب مكان ركن السيارة.

كوبر: هل تعتقدين أن الأمر أكبر من ذلك؟

سوزان: بالطبع

كوبر: أنا لا أريد أن أسألك عن شىء لا تودين الخوض فيه. لكنك قلتِ أنه كان هناك بعض المواقف مع أشقائك، هل تعتقدين أن الأمر كان يتعلق بديانة شقيقك؟

سوزان: سمعت ذلك، وقال أحد أصدقاء يسر المقربين أنه بالأساس بسبب هيئته وسلوكه.

و بدأت سوزان في البكاء فاعتذرت: أنا آسفة جداً. إنه أمر صعب جداً. لقد بدأت في حالة إنكار ثم لم أشعر بشئ ثم أصبحت غاضبة جداً. وأتيت هنا اليوم وكنت أتمني أن أسلط الضوء على الثلاثة الذين كرسوا حياتهم لخدمة العامة. وأريد أن يدرك العالم مقدار ما فقدناه برحيل ثلاثة شباب ناجحين كالنقاط المضيئة ويتسمون بالجمال ومحبوبين ومحترمين.

و أضافت لو جئت إلى منطقتنا ”كوبر“ يمكنك أن ترى مدى الحب والدعم الذي نتلقاه من الجميع. وكان احساساً عظيماً أريد العالم كله أن يراه. وأن يرى أيضاً التفاؤل في يسر ورزان وأملهما وحبهما ورغبتهما في مساعدة أي شخص سواء من حولهما أو في أى مكان بالخارج. مثل ما فعلوه مع المشردين هنا وما فعلوه في تركيا مع لاجئين سوريين. فقد كانوا يديرون حملة مع مدرسة طب الأسنان وبعض المنظمات غير الحكومية لتمويل رحلات عمل في الصيف. وكانوا قد استطاعوا جمع حوالي 16 ألف دولار حتى  أمس وقد وصلت اليوم أكثر من 120 ألفا. إنه أمر مذهل. وأريد أن استمر في ذلك حتى يظلوا مذكورين. لأننى أعرف شيئاً عن ضياء وهو.. مدرسة طب الأسنان التى تعالج بشكل إنساني تبدو أمراً سهلاً. فقاطعها كوبر مازحاً، بالفعل إنه ليس صعبا القيام به (يقصد أن الأمر ليس بتلك السهولة).

و أكملت سوزان، بالفعل، لكنه قام بذلك لأنه أحب هذا العمل أحب اللعب مع الأطفال خلال عمله بالخارج. لقد كان سعيداً بكل ما يفعل. وأحب الناس أن يكونوا بجواره بسبب ذلك. وبشكل أناني وكأخته الكبرى التى تشعر بأنها الأم الثانية، سوف أفتقده وأفتقد الطريقة التى أحبني بها وكيف كان ينظر إلى وسأفتقد المكالمات الهاتفية التى كنا نتحدث فيها ونعطي لبعض النصائح. فيقول لي لقد فهمت وجهة نظرك. لقد كان أفضل صديق وأخ.

وأضاف كوبر: إنها خسارة هائلة، ليس فقط لعائلتك ولا أصدقائك لكن يبدو لمنطقتكم ولكل البلاد. فأخيك شاب يافع قدم مساهمات كبيرة بالفعل وبلا شك كان سيواصل ذلك طوال حياته.

سوزان: لقد كان لهم جميعاً مستقبل مشرق. كانوا يدرسون طب الأسنان في جامعة نورث كارولينا للعام الثاني. وكانت يسر قد قُبلت لتوها في نفس الجامعة، وكانت بدأت دراسة الهندسة المعمارية وهذا شئ مبدع. لقد كان لديهم جميعاً الكثير ليقدموه. وأريد فقط أن نكمل ما بدأوه باسمهم وأننا جميعاً كأمريكيين سنستمر في ذلك…. ثم بكت.

و أنهى كوبر الحديث قائلاً: شكراً لحديثك معنا. فقوتك حقاً لا تصدق. لقد فقدت أخى منذ سنوات كثيرة وفي ظروف مختلفة لكن لم أكن لأمتلك القوة للحديث عنه بتلك السرعة كما فعلت الليلة. وأقدر أنك جعلتينا نعرف عن شقيقك ولو قليل وأقدر استمرارك في حمل إرثه.

و قالت سوزان: تذكرهم فقط أعطاني القوة لأكون هنا اليوم والحديث معك. شكرا لاستضافتك لى أندرسون.

شاهد تصريحات سوزان في المؤتمر الصحفي اليوم على هذا الرابط : قبل 6 أسابيع بكيت في زواج شقيقي، واليوم أبكي لهذا الألم الهائل

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق