رياضة

بالفيديو: رينارد ينحني للحضري “العظيم”.. ومصر تغيّر الملعب أخيرا

مصر تواجه بوركينا فاسو دون النني ومروان

زحمة

غادر منتخب مصر اليوم مدينة “بور جنتيل” متجها إلى ليبرافيل لمواجهة فريق بوركينا فاسو في نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية 2017، يوم الأربعاء المقبل.

واستطاع المدرب هيكتور كوبر ومجموعة اللاعبين فك عقدة مغربية لازمت مصر لقرابة 31 عامًا، حينما سجل طاهر أبو زيد في عام 1986 هدف الفوز على أسود الأطلس في بطولة أمم إفريقيا، وكان الانتصار الأخير حتى هدف محمود عبدالمنعم كهربا أمس في شباك لاعبي المدرب هيرفي رينارد.

بهذا الفوز واصلت مصر سلسلة اللا هزيمة في بطولات إفريقيا بـ23 مباراة منذ الخسارة أمام الجزائر في بطولة إفريقيا 2004 بالهدف الشهير لحسين عشيو. كما واصل الحارس عصام الحضري أرقامه القياسية ليصبح أكثر حراس المرمى مشاركة برصيد 25 مباراة، والحارس الأكبر الذي يشارك في البطولات الإفريقية في سن 44 عاما وأصبح أكثر حراس إفريقيا مشاركة في المباريات الدولية بتخطيه 150 مباراة.

وأجبرت أرقام الحضري هيرفي رينارد، على الانحناء -حرفيًا- أمامه عقب نهاية مباراة الفريقين أمس، وأثنى على الحارس المصري قائلًا إنه انحنى “تقديرا لدوره التاريخي الكبير فهو رجل كبير وحقق إنجازا عظيما، لا بد من الاعتراف به وتقديره.”

وتحدث رينارد أيضًا عن المنتخب المصري في تصريحات عقب المباراة قائلًا إن خصوم مصر عليهم أن يحذروا فإن “مصر عادت”، في إشارة إلى عدم مشاركة المنتخب المصري في 3 بطولات إفريقية متتالية وعودته مرة أخرى إلى البطولة الحالية.

الإصابات

وتأكد غياب لاعب الوسط محمد النني عن مباراة بوركينا فاسو أيضًا بعدما افتقده المنتخب في مباراة المغرب بسبب إصابة عضلية، ويغيب أيضًا المهاجم مروان محسن بسبب إصابته التي أجبرته على الخروج في وقت متأخر من الشوط الأول في مباراة أمس، ويخضع مهاجم الأهلي لفحص بالأشعة لتحديد مدى الإصابة.

لكن قد يشهد نصف النهائي عودة الظهير الأيسر محمد عبدالشافي الذي غاب عن مباراتي غانا والمغرب لإصابته في الكاحل، وقال مدرب المنتخب، أسامة نبيه، إن اللاعب ما زال يشعر ببعض الآلام في كاحله، موضحا “لكنها تقل تدريجيا مع المران ونحن نحاول تجهيزه”.

والتقى منتخبا مصر وبوركينا فاسو مرتين في إطار منافسات بطولات الأمم الإفريقية، انتهت الأولى بفوز مصر بهدفين نظيفين عام 1998 وحصد رفاق حسام حين اللقب آنذاك، وكان اللقاء الثاني في عام 2000 في دور المجموعات وفاز الفراعنة أيضًا بنتيجة 4-2، لكن الخروج كان في الدور التالي على يد منتخب تونس.

مقالات ذات صلة

إغلاق