سياسةفيديو

بالفيديو: أسرع كلمة للسيسي بعد ذبح داعش للأقباط في ليبيا

بالفيديو: أسرع وأقصر كلمة للرئيس السيسي بعد إعلان داعش عن ذبح 21 قبطيا مختطفا في ليبيا

 

 

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي  كلمة إلى الأمة بعد عرض تنظيم الدولة الإسلامية شريطا مسجلا يظهر إعدام 21 قبطيا مصريا تم اختطافهم في ليبيا يناير الماضي

وكانت مصادر حكومية وإعلامية قد ذكرت أن الرئيس السيسي سيوجه خطابا إلى الأمة اليوم الإثنين، إلا أنه ألقى كلمته مساء أمس الأحد بعد إعلان داعش عن جريمتها مباشرة

ولم تتجاوز الكلمة 4 دقائق فقط ، وأعلن خلالها الرئيس أن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد بالأسلوب  والتوقيت المناسب ودعا مجلس الدفاع الوطني للانعقاد بشكل دائم

 والاستمرار في منع سفر المصريين إلى ليبيا

،

 

نص الكلمة

بسم الله الرحمن الرحيم شعب مصر العظيم أيها الشعب الأبى الكريم أيها الشعب المصرى الصامد أتقدم إليكم جميعا بخالص العزاء وأتوجه نيابة عن كل المصريين إلى أسر وعائلات أبنائنا شهداء الإرهاب، الغادر خالص العزاء فى مصابهم ومصابهم هو مصاب مصر كلها أننا فى هذه اللحظات العصيبة نشعر جميعا كمواطنين مصريين بالحزن والألم والغضب، وهذا الإرهاب الخسيس الذى طال أبناء مصر إنما هو حلقة جديدة فى سلسلة الإرهاب المستشرى فى العالم كله، وهو ما يفرض على الاستطفاف من أجل استئصال جذوره وحماية العالم من انتشار سمومه. إن مصر ودول العالم أجمع تواجه معركة شرسة مع تنظيمات إرهابية تتبنى الفكر المتطرف وتشارك فى نفس الأحداث، وقد آن الأوان للتعامل معها جميعا بدون انتقائية أو ازدواجية أن هذه الأعمال الجبانة لا تنال من عزيمتنا. ومصر التى هزمت الإرهاب من قبل قادرة على دحره فإن مصر لا تدافع عن نفسها فقط بل تدافع عن الإنسانية بأكملها من هذا الخطر المحدق بها، وإن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد وبالأصول وبالأسلوب وبالتوقيت المناسب للقصاص من هؤلاء القتلة للمجرمين المتجردين من أبسط قيم الإنسانية. ولقد دعوت مجلس الدفاع الوطنى للانعقاد فورا وبشكل دائم لمتابعة الموقف والتباحث حول القرارات والإجراءات المقرر اتخاذها، كما وجهت الحكومة إلى جانب أسر شهداء الإرهاب واتخاذ كل الإجراءات اللازمة للتخفيف من مصابهم، وبالاستمرار للتنفيذ الصارم فى قرار منع المصريين من السفر إلى ليبيا فى ظل هذه الأوضاع المتردية حفاظا على أرواحهم. ووجهت أجهزة الدولة المعنية باتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بتأمين وتسهيل عودة المصريين الراغبين فى العودة إلى أرض الوطن، وكلفت وزير الخارجية بالسفر إلى نيويورك لإجراء الاتصالات العاجلة مع كبار المسؤلين فى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمشاركة فى القمة الدولية حول الإرهاب من أجل وضع المجتمع الدولى ومن أجل اتخاذ الإجراءات الكفيلة التى تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة، وأن ما يحدث فى ليبيا تهديدا للسلم والأمن الدوليين. حفظ الله مصر وحفظ شعبها العظيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق