أخبار

بالصدفة.. صورة تنقذ عائلة من الموت بعد إعصار مايكل

لجأت إلى الخرائط الوطنية على الإنترنت فأنقذت أفراد عائلتها من الموت

المصدر: businessinsider

في صدفة غريبة، أنقذت التكنولوجيا حياة أسرة من موت محقق، بعد أن فُقدوا على خلفية تدمير إعصار مايكل أجزاء كبيرة من شمال غرب ولاية فلوريدا والذي تسبب في مقتل 18 شخصا، فيما فُقد العشرات.

وبعد فقد العشرات لجأت آمبر جي إلى خرائط الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي على الإنترنت لتفقُد الأضرار التي لحقت بمنزل جدتها في منطقة يانجزتاون، إلا أنها فوجئت بمشهد غير متوقع.

لمحت جي كلمة “Help” أو مساعدة  مكتوبة على العشب بين الأشجار التي أسقطها الإعصار، بعد أن كتب الأفراد المحاصرون تلك الكلمة بالمواد التي عُثر عليها في المنطقة، في محاولة يائسة منهم للخروج من أزمتهم.

أخبرت جي رجال الإنقاذ، اللذين ذهبوا إلى المكان ووجدوا عمها وعمتها وأحد أصدقاء العائلة محاصرين قبل نقلهم إلى مكان آمن.

رئيس قسم الاستشعار عن بعد في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، مايك أسلاكسين، يقول إن الواقعة تظهر أهمية استخدام التكنولوجيا والبيانات معبرًا عن سعادته بأنه كانت هناك نهاية سعيدة لهذه الأسرة.

وأشار أسلاكسين إلى قصة مشابهة  بعد إعصار كاترينا، مؤكدًا على ضرورة التوعية باستخدام هذه الوسيلة والأداة بعد الكوارث الطبيعية المستقبلية.

ولفت إلى أن مسؤولين استخدموا صور إعصار مايكل لتحديد أفضل الأماكن وخطوط السير للمروحيات للهبوط في بلدة مكسيكو بيتس لتوصيل الطعام والماء غليها، بعد أن دُمرت،

وتعتبر هذه الخرائط والصور ضرورية لفرق البحث والإنقاذ، والتي تستخدمها لمعرفة المسارات التي يمكن أن تتخذها للوصول إلى الأماكن المتضررة بشدة.

التُقطت الصورة التي وجدتها جي من طائرات المسح، التي حلقت فوق المناطق المتضررة بمجرد مرور الإعصار، وذلك قبل أن يتم تجميع هذه الصور في خريطة تفاعلية يمكن لأي شخص البحث عنها واستعراضها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق