ثقافة و فنسياسةمنوعات

باريس : جسر الحب أثقله الهوى

إزالة “أقفال الحب ” من على جسر الفنون في باريس خوفا من انهيار الجسر

عاشقان أمام أحد ألواح الجسر التي تم استبدالها عام2013
مصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

عن – ليبراسيون

ترجمة وإعداد: منة حسام الدين

 على جسر الفنون أو كما يسمى أيضاً بممر الفنون الذي يعبر نهر “السين”،  والمخصص للراجلين فقط، يلتقي العشاق الذين يرمزون لحبهم بأقفال تسمى بـ”أقفال الحب”، يكتبون عليها أسمائهم والتاريخ الذي تواجدوا فيه على الجسر بالحبر الدائم، أو يقومون بنقشها على المعدن قبل أن يلقوا بمفتاح القفل في نهر السين لتخليد حبهم.

 التعبير عن الحب بتلك الطريقة الرمزية بدأ في باريس منذ العام 2008، اعتاد من وقتها العشاق الفرنسيون وزوار مدينة باريس على اتباع ذلك التقليد للتعبير عن قوة علاقة الحب التي تربطهم بشركائهم .

  لكن “الحب الكبير لا يحتمله جسر”، وذلك حسبما علق أحد المغردين على موقع “تويتر”عندما عرف بقرار بلدية باريس الخاص بازالة “أقفال الحب”،  لما قد تسببه من انهيار للجسر بسبب زيادة الوزن.

 صباح الخميس الماضي، فوجيء الفرنسيون وعدد من مستخدمي مواقع الاجتماعي، بقيام بلدية باريس بازالة جميع الأقفال التي كانت مثبتة على أحد ألواح الجسر، و مع مرور ساعات اليوم ازداد قلق مستخدمي الانترنت، وأوضح موقع الإذاعة الفرنسية ” فرانس انفو” :” مستخدمو الانترنت يخشون أن يضع مسؤولو البلدية سياسة جديدة تمنع كلياً وضع أقفال الحب”

عملية ازالة أقفال الحب يوم الخميس الماضي

من جانبها، كانت أكدت بلدية باريس لعدد من وسائل الإعلام الفرنسية أن إزالة أقفال الحب تعود بالأساس إلى وزنها واحتمالية انهيار الجسر خاصة وأن جسر الفنون حتى الخميس الماضي كان يحتوى على 700 الف قفل بوزن اجمالي يصل الى 40 طن.

 ونقلت صحيفة “ليبراسيون” عن أحد مسؤولي البلدية :” نحرص على أن يكون السياج المحيط بالجسر مثبت دائماً بطريقة لا تسمح بانهياره حفاظاً على الأطفال، وخططتنا لإزالة بعض أركان السياج أمراً طبيعا نفعله حتى لا ينهار أيضاً السياج على رؤوس المتنزهين في نهر السين”.

 “هذا العام نحن عملنا على إزالة 3 او 4 ألواح من الجسر، ومازلنا قيد العمل حتى ننتهي من كل الاقفال لنعيد صيانة السياج بشكل كامل”، يضيف ذلك المسؤول لصحيفة “ليبراسيون”، وهو الذي أكد انه سيتم وضع كل الأقفال في مكان آخر جديد، لم يتم اتخاذ قرار واضح بشأن موقعه حتى الآن.

في أغطسطس من العام 2013، تم تغيير أحد أركان سياج جسر الفنون، لكن أيضاً قبل شهر من حلول عيد العشاق، أطلقت فتاتان من الولايات المتحدة الأميركية  تقيمان في باريس، حملة لمنع وضع أقفال الحب على جسر الحب، وبعثوا برسالة عبارة عن عريضة لموقع “No Love locks”  تطالبان فيها المرشحين لمنصب عمدة بلدية باريس بمنع وضع “أقفال الحب ” على الجسور حفاظاً على الطابع التاريخي لتلك الجسور.

 5000 شخص وقعوا على تلك العريضة، واقتنعوا بأن “أقفال الحب” مجرد بدعة دخلت إلى فرنسا عام 2008 وكانت أحد أسباب تغيير الطابع التاريخي للمدينة، وأنها قد تؤدي إلى اصابة أحد المتنزهين في نهر السين في حالة سقوطها على أحد القوارب البحرية.

جسر الفنون قبل انتشار ظاهرة أقفال الحب

فعلياً، تعانى عدة مدن أوروبية من الانتشار االزائد لـ”أقفال الحب” على الجسور؛ فلورنس، روما، وأيضا موسكو، كل تلك المدن لديها نصيبها من “أقفال الحب”، لكن كل منها تعاملت بطريقة مختلفة مع انتشارها.

 في موسكو، تم ايجاد حل صنفته صحيفة “ليبراسيون” بالـ”عبقري”، فكتبت الصحيفة:” قامت روسيا بتركيب أشجار معدنية على جسر  Luzhkov حتى لا يتم تثيبت أقفال الحب على سياج الجسر فيتعرض إلى التلف”.

 أما في مدن كروما وفلورانس، فضل المسؤولون فيها منع وضع “أقفال الحب” نهائياً، مع فرض غرامة مالية لمن يقدم على تثبيتها.

 في باريس لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن مصير “أقفال الحب”، فهي منتشرة على جسور ليوبولد سيدار، وسنغور، وجسر المطرانية، لكنها قيد الإزالة من على “جسر الفنون”.

الأشجار المعدنية في موسكو

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق