بائع «زلابيا» سوري وراء اختراع أول «قُمع» آيس كريم

بائع «زلابيا» سوري وراء اختراع أول «قُمع»  للأيس كريم

تحتفل الولايات المتحدة كل عام في شهر يوليو بالشهر الوطني للبوظة. ويُحتفل به في الأحد الثالث من الشهر الجاري. ويعيدنا ذلك إلى مخترع أول «قمع» أيس كريم في العالم، وهو بائع الزلابيا السوري «إرنست حموي».

في عام 1904، في معرض في مدينة «سانت لويس» بالولايات المتحدة، ولدت فكرة أول قُمع للأيس كريم «البوظة» على يد بائع زلابيا سوري كان يحاول مساعدة جاره بائع المثلجات الذي نفذت لديه الصحون.

فكّر «إرنست حموي» – عندما نفدت الصحون والأطباق لدى بائع المثلجات في الكشك المجاور له «أرنولد فوماشو»، بسبب الطلب المتزايد عليه-  أن يضع المثلجات داخل عجينة «الزلابيا» التي قام بلفها حولها، وخلال ثواني قليلة بردت المثلجات داخل العجينة وقُدمت للحاضرين في أول قمع  للأيس كريم. روى حموي قصة بدء الفكرة التي غيرّت شكل المثلجات في العالم خلال مقابلة أجريت معه عام 1928.

بعد ذلك، باع حموي الفرن الخاص بخبز الفطائر إلى «جي بي هيكل» وساعده في تطوير وفتح شركة لصناعة «قمع» المثلجات. سافر حموي لأجل طرح المنتج، وقدم ما يقرب من 5000 منها في أوغوستا في جورجيا خلال معرض لتقديم المنتج للجمهور. وفي عام 1910، افتتح حموي شركة «ميسوري» للمثلجات.

ويذكر أن المعرض الذي شهد أول «قمع» أيس كريم كان للاعتراف بأهمية معاهدة «شراء لوزيانا» في تاريخ الولايات المتحدة، ودُعي لحضوره دول من أنحاء العالم للمشاركة في المعرض. وفي المعرض كان يوجد ما يقرب من 50 منصة للمثلجات وعدد ضخم من محال بيع الفطائر.

اقرأ ايضاً :   عشرون صورة ساحرة بالأبيض والأسود

Add comment