منوعات

بأمر من القيصر.. صور ساحرة لحياة الإمبراطورية الروسية

التقطت منذ أكثر من 100 عام

المصدر: Daily Mail –  CHARLIE MOORE 

ترجمة: ماري مراد

ترسم سلسلة رائعة من الصور الملونة، التقطت منذ أكثر من 100 عام، صورة ساحرة للحياة في ظل الإمبراطورية الروسية.

ما بين عامي 1905 و1915، سافر سيرجي بروكودين جورسكي، رائد في التصوير الفوتوجرافي الملون، الإمبراطورية الروسية عن طريق السكك الحديدية، حيث سرد حياة العديد من الشعوب المختلفة التي عاشت تحت حكم القيصر نيكولاس الثاني.

المصور والكيميائي كان مدعومًا من قبل القيصر نفسه، لتوثيق مناطق بعيدة من الإمبراطورية في رحلة تمكن خلالها من تسجيل الثقافات والعادات التي سريعًا ما اختفت بعد الثورة الروسية عام 1917.

وانتقل جورسكي إلى باريس بعد الإطاحة بالقيصر وإعدامه، حيث مات عن عمر ناهز 81 عام 1944، واشترت مكتبة الكونجرس الأمريكية، مجموعته بالكامل من ابنه.

وتعتبر الإمبراطورية الروسية ثالث أكبر إمبراطورية في تاريخ العالم، وتجاوزتها في اليابسة فقط الإمبراطورية المغولية والبريطانية.

Ethnic Russian settlers in Grafovka in the Mugan steppe region in present-day Azerbaijan in 1910. Throughout the 19th century and early 20th century the tsar and his advisers encouraged ethnic Russians to settle in the Caucasus and in Central Asia, where they played a key role in Russification and maintaining loyalty to Moscow

هذه الصورة تضم مستوطنين عرقيين روس في جرافوفكا بمنطقة سهب موجان في أذربيجان الحالية في عام 1910.

وخلال القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، شجع القيصر ومستشاروه السكان الروس على الاستقرار في القوقاز وآسيا الوسطى، حيث لعبوا دورًا رئيسيًا في “ترويس” المنطقة والحفاظ على الولاء لموسكو.

These women harvesting tea on a plantation near Chavka in Georgia in 1910 are believed to be mainly Pontic Greeks, an ancient community that originally lived along the Black Sea coast of Anatolia. Many later migrated to the Caucasus, where they came under the protection of the Tsar, a fellow Orthodox Christian

تلك النساء يحصدن الشاي في مزرعة بالقرب من تشافكا في جورجيا عام 1910، ويعتقد أنهن في الأساس من اليونانيين البونتيك، وهي جماعة قديمة عاشت في الأصل على طول ساحل البحر الأسود في الأناضول، لكن الكثيرات منهن هاجرن في وقت لاحق إلى القوقاز تحت حماية القيصر، المسيحي الأرثوذكسي.

A Daghestani man and his wife in traditional dress, pose uncomfortably for a photograph in the Caucasus mountains in 1910. It is difficult for us to imagine how alien it was to pose for a photograph as most people had never seen an image of themself, except in a mirror

هنا، يجلس رجل داغستاني وزوجته بملابسهما التقليدية لالتقاط صورة في جبال القوقاز عام 1910.

بالتمعن في الصورة يبدو أنهما غير مرتاحين أمام الكاميرا، بالتأكيد، من الصعب علينا تخيل كيف كانا يُعتبران أنفسهما غريبين في اللحظات التي تجمدوا فيها لالتقاط الصورة، في وقت لم ير فيه معظم الناس أشكالهم إلا أمام المرآة.

These men are convicts, who have been shackled together at a prison camp somewhere in the interior, in 1910. The term 'Gulag' was only coined later for Stalin's vast network of prison camps but in the tsar's days many prisoners were housed in equally terrible conditions

هذان الرجلان مُدانان، لذا كُبلا معًا في معسكر السجن في مكان ما في الداخل عام 1910.

ومصطلح “جولاج”-  الذي كان يطلق على معسكرات الاعتقال السوفييتية- اُبتكر في وقت لاحق لشبكة ستالين الواسعة من معسكرات الاعتقال، ولكن في أيام القيصر تم إيواء العديد من السجناء في نفس الظروف المرعبة.

A merchant at a Samarkand market displays silks, cotton and wool fabrics as well as traditional carpets in 1911. At the top of the stall is a framed page of the Koran. Samarkand was captured by the Russians in 1866 but is now in Uzbekistan

في هذه الصورة المُبهجة، يعرض بائع، داخل كشك في سوق سمرقند، أقمشة قطنية وصوفية وحرير، إضافة إلى سجاد تقليدي في عام 1911، وبالنظر إلى أعلى الكشك، يمكن رؤية صفحة من القرآن.

 

وسيطر الروس على سمرقند عام 1866، لكنه الآن في أوزبكستان.

A family iron-mining operation in the Bakaly hills outside Ekaterinburg in 1910. Iron was smelted for the growing steelworks as the empire slowly industrialised. Ekaterinburg was ironically the place where the tsar, and the rest of the Romanov dynasty, were summarily executed in 1918

التقطت هذه الصورة عام 1910، لأسرة تعمل في تعدين الحديد في تلال باكالي خارج إيكاترينبرغ. ومن المفارقة أن إيكاترينبرج كان المكان الذي أُعدم فيه القيصر، وبقية سلالة رومانوف عام 1918.

This man, photographed in Daghestan in 1910, is wearing traditional Sunni Muslim dress and an Astrakhan hat. His hand rests on the blue scabbard of his dagger and on his chest appears to be some sort of war medal. Five years earlier the empire had lost the Russo-Japanese War

هذا الرجل، الذي صُور في داغستان عام 1910، يرتدي الزي التقليدي للسنة وقبعة الأستراخان (فراء مجعد لخروف الضأن كاراكول المولود ميتا، والذي يعطيه خصوصية في طريقة تجعده).

وتستند يد الرجل على غمد خنجره الأزرق، أما صدره فعلق عليه نوعًا من الميداليات الحربية، وقبل 5 سنوات من التقاط هذه الصورة خسرت الإمبراطورية الحرب الروسية اليابانية.

Five inmates look out from a zindan, a traditional Central Asian prison in 1910. Their guard is wearing a Russian-style uniform, and is armed with a Russian rifle and bayonet. Zindan is an ancient Persian word for a dungeon but it was brought back into use in the early part of the 21st century during the war between Russia and Chechen rebels

من سجن زندان، سجن تقليدي في آسيا الوسطى في عام 1910، يظهر 5 سجناء من خلف القطبان، ويرتدي حارسهم زيًا روسيًا، وهو مسلح ببندقية وحربة روسية.

و”زندان” كلمة فارسية قديمة لزنزانة، أُعيد استخدامها في أوائل القرن الحادي والعشرين، خلال الحرب بين روسيا والمتمردين الشيشان.

This magnificent gentleman is Muhammad Alim Khan bin Abdul-Ahad, who was the Emir of Bukhara in modern-day Uzbekistan from 1910 until 1920, when the emirate was abolished by Lenin's communist government

هذا الرجل الرائع هو محمد علي خان بن عبد الأحد، الذي كان أمير بخارى في أوزبكستان الحديثة من عام 1910 حتى عام 1920، عندما ألغت حكومة لينين الشيوعية، الإمارة.

Prokudin-Gorsky himself is pictured here (far right, with two Cossacks) on the Murmansk railway in 1915. He travelled around the empire on the railways, which were expanding rapidly at the time. But his travels ended before the completion of the Trans-Siberian Railway, which finally arrived in Vladivostok in the Far East in 1916

تم تصوير جورسكي بنفسه هنا (أقصى اليمين، مع اثنين قوقازيين) على سكة حديد مورمانسك في عام 1915.

جورسكي سافر حول الإمبراطورية عبر السكك الحديدية، والتي كانت تتوسع بسرعة في ذلك الوقت، لكن سفرياته انتهت قبل الانتهاء من السكك الحديدية عبر سيبيريا، والتي وصلت أخيرا فلاديفوستوك في الشرق الأقصى عام 1916.

This image shows a melon seller in a fruit stall at a market in Samarkand (Uzbekistan). It was taken by Sergey Mikhaylovich Prokudin-Gorsky, renowned for this pioneering work in colour photography of early 20th-century Russia

أما هذه الصورة فتُظهر بائع  في كشك لبيع الفواكه داخل سوق في سمرقند (أوزبكستان).

Sergey Prokudin-Gorsky sits (right) with an official and four railway workers on a handcar on the Murmansk Railway outside Petrozavodsk, Karelia, in the Russian Empire, 1915. The third largest empire in world history, stretching over three continents, the Russian Empire was surpassed in landmass only by the British and Mongol empires

ويجلس سيرجي بروكودين-جورسكي (على اليمين) مع مسؤول وأربعة من عمال السكك الحديدية في عربة يدوية على سكة حديد مورمانسك خارج بتروزافودسك، بكاريليا، في الإمبراطورية الروسية عام 1915.

This woman, wearing traditional Bashkir dress, was photographed on the steps leading to her home in the Ural mountains in 1910. This was long before people knew how to pose and smile in front of a camera. The Bashkirs are a Turkic people whose traditional homeland straddles the Urals

تجلس هذه السيدة، التي ترتدي جلباب الباشكير التقليدي، على سلم منزلها في جبال الأورال في عام 1910، وكان هذا قبل وقت طويل من معرفة الناس بكيفية الوقوف والابتسامة أمام عدسات الكاميرا.

والباشكيرون شعب تركي موطنه المتعارف عليه جبال الأورال.

Prokudin-Gorsky took this image of colourfully dressed bureaucrat wearing a traditional full-length coat in Bukhara in 1910. The chemist and photographer was sponsored by the tsar himself to document the far reaches of the empire on a journey in which he captured the traditions and cultures soon to disappear after the Russian Revolution of 1917.

بيروقراطي يرتدي معطفًا ملونًا تقليديًا في إمارة بخاري عام 1910.

This image shows Russian peasant women at the Sheksna River, near the small town of Kirillov, Russia, 1909. Between 1905 and 1915 Sergey Prokudin-Gorsky, a pioneer of colour photography, travelled the empire by railway, chronicling the lives of the many different peoples who lived under the rule of Tsar Nicholas II

3 فلاحات روسيات على نهر شيكسنا، بالقرب من بلدة كيريلوف الصغيرة 1909.

A group of Jewish children with a teacher in Samarkand. Prokudin-Gorsky moved to Paris after the tsar was overthrown and executed. When he died aged 81 in 1944, his entire collection was bought from his son by the US Library of Congress

وأخيرًا، الطلاب اليهود يلتفون حول طاولة مع معلمهم في سمرقند.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق