منوعات

بأجسام رياضية “منحوتة”.. رجال يؤدون أخطر الوظائف على وجه الأرض

يعرضون أنفسهم للخطر باستمرار

Daily Mail

ترجمة وإعداد: ماري مراد

تُظهر هذه الصور المُذهلة- التي نشرتها صحيفة “Daily Mail” البريطانية-  “القوام المنحوت” للعمال الذين يؤدون أخطر الوظائف على وجه الأرض. إذ يغطس الغواصون في أعماق النهر المتدفق بسرعة ليجرفوا الرمال من على عمق يصل إلى 20 قدمًا.

وفي هذه الأثناء وبشكل منتظم، يُخاطر رجال القبائل الإفريقيين بحياتهم بالغوص في قاع النهر لجمع الرمال لصناعة البناء. ويتم التعدين الحرفي من قبل عمال المناجم الذين لا يعملون رسميًا لدى شركة، ولكن بشكل مستقل.

ويجمع عمال المناجم في الكاميرون- الذين صُوروا من قبل هيو براون- كميات ضخمة من الرمال الرطبة في قاع نهر ووري في كل مرة يغطسون فيها إلى القاع.

Hard at work: One well-chiseled miner rows across the river whilst standing on top of a canoe in the Wouri River in Cameroon

في الصور، يمكن رؤية العمال وهم يقفزون من قواربهم الطويلة والضيقة بصحبة دلاء لجمع الرمال الرطبة، بهدف استخدامها في مواد البناء والتشييد.

وقال هيو، من مدينة برث الأسترالية: “العمل صعب للغاية. مُجرد الوصول إلى القاع ووضع الرمال في الدلاء أُثبت أنه إنجاز لا يُصدق، ناهيك عن رفعها من قاع النهر”. وتابع: “هؤلاء الأشخاص أقوياء على نحو لا يصدق، وهم من بين أقوى الأشخاص الذين التقطت صورًا لهم على الإطلاق في أي مكان في العالم”.

وأضاف: “كنت محظوظًا لينتهي بي الأمر مع من أتضح أنهم أقوى طاقم مكون من 6 رجال من بين 4 آلاف من الغواصين جامعي الرمال الذين يعملون في النهر”.

The miners usually wear swimming trunks and gloves for the job in the Wouri River. One of the workers is pictured unloading sand

هذه الصور- التي اُلتقطت بمساعدة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي- يظهر فيها غواصون يستخدمون دلاء من الصلب يبلغ وزنها 3 كيلوجرامات مع ثقوب في القاع. فعند الوصول إلى قاع النهر، يجمعون حوالي 15 كيلو من الرمل المبتل ثم يستخدمون عمودًا للصعود مجددًا على السطح وقذف الرمال النهرية على الزورق.

ويقول هيو إن بعض الرجال “محظوظون لكونهم أحياء” نظرًا لسقوط ضحايا غرقًا كل عام، وينطبق الأمر حتى على الغواصين الأقوياء. ويضيف: “مجرد الغوص بالنسبة لهم يطلب شجاعة مُدهشة”.

ويُكمل: “في بعض الأحيان، يشعر الغواصون بإرهاق شديد بعد ملء الزورق، لدرجة أنهم لا يعد لديهم القوة للسباحة. ويحدث الغرق عندما ينتهي بهم المطاف في الماء في رحلة عودتهم إلى الميناء”.

The Wouri River, where the miners work, forms at the confluence of the rivers Nkam and Makomb in Cameroon. One miner (pictured above) prepares to dive

ويُتابع: “الغواصون الآخرون- الذين يمكنهم السباحة- يغرقون حينما يخطأوا في تحديد موقع هيكل القارب ويفقدون الوعي حينما يصعدون وتصطدم رؤوسهم بالقارب”، موضحًا أن  الأمر يكون خطيرًا للغاية ليلًا، نظرًا لأنه لا يمكن لأحد رؤيتهم في الظلام ويُمكن للتيارات أن تُجرفهم بعيدًا، وذلك في حين أن “الغواصين الآخرين يعانون من النزيف من الأذنين والأنف والعيون بسبب الأعماق التي يعملون فيها، وغالبا ما تدخل الرمال عبر تلك الفجوات”.

 هيو بدأ في التقاط صور التعدين الحرفي بعد أن رغب في إنتاج دراسة شاملة ترصد النشاط العالمي. وفي السابق، تمكن من التقاط صورًا لرجال ونساء يعملون في بعض بيئات العمل النائية والأكثر خطورة.

ويهدف هيو الآن إلى تحويل هذه المادة إلى موضوع لكتاب فني كبير، إضافة إلى فيلم وثائقي مهم.

The miners have to use a bucket (pictured above) to retrieve the sand from the bottom of the river before swimming back up with it 

There are around 4000 divers working on the stretch of the river in Cameroon at any one time, in this particular group there were six

The divers use three kilogram steel buckets (pictured above) with holes punched in the bottom to collect the sand from the bottom of the river

On reaching the river bottom they then scoop up around 15 kilos of wet sand and then use a pole to launch themselves up to the surface and tip the river-sand into the pirogue

Wouri is a river stream, where the miners work in southwestern Cameroon whose estuary on the Atlantic Ocean is the site of Douala, the country’s major industrial centre and port

This diver looks at peace with the river has he rows a canoe that he is preparing to jump off of in order to retrieve the sand from the bottom of the river

The canoes are often filled full of sand by the end of the day and the divers often have to scoop water out of the large canoes

The boats all lined up and ready to go home after a successful day at work on the Wouri River in Cameroon, central Africa

The work is often dangerous and there is at least one casualty a year on the river as divers often misjudge the location of the hull of the boat and become injured 

Hugh aims to make it the subject of a major photo art book and will also be the subject of a major feature documentary film

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق