منوعات

انفصال دون ألم.. 4 طرق مجربة

تكشف الأبحاث عما يحتاج الناس إلى سماعه عند إنهاء العلاقات

Psychologytoday- جيريمي نيكولسون

ترجمة- دعاء جمال

 

رغم أننا نفعل كل ما بوسعنا لكن أحيانا يحدث الانفصال وتنتهي العلاقات.

لكن الأبحاث تشير إلى أن بعض طرق الانفصال أفضل من غيرها. في الواقع، من الممكن أن تتعلم كيفية الانفصال عن شخص بتعاطف وفعالية، بطريقة  تقلل  الألم والارتباك لدى الشريكين وأحيانا تحافظ على الصداقة.

 بالأخص، أبحاث لسبريتشر وزملائه التي أشارت إلى أن أفضل الاستراتيجيات التي ذكرها المشاركون في البحث هي:

– إيجاد الوقت للتحدث وجها لوجه مع الشريك بشأن الرغبة في الانفصال.

– إخبار الشريك بأنهما لن يندمان على الوقت الذي قضياه معا في العلاقة.

– التعبير بصراحة عن أمنياتك للشريك.

– أن تشرح لفظيا وبشكل شخصي للشريك أسباب رغبتك في الانفصال.

– التأكيد على الأشياء الجيدة التي اكتسبت من العلاقة مع الشريك.

– محاولة تفادي ترك الشريك بملاحظة مريرة أو مشاعر قاسية.

– تجنب لوم الشريك على الانفصال أو جرح مشاعره.

– التعبير بانفتاح للشريك عن الرغبة في الانفصال.

– إقناع الشريك بأن الانفصال كان أفضل لكلّ منا.

كيف تنفصل عن شخص بنجاح؟

نتيجة البحث بأعلى تعطينا بعض الاستراتيجيات الواضحة لإنهاء علاقة رومانسية بأقل أذية، وألم، ودراما.  ورغم صعوبة التخلص من لحظات الانفصال غير المريحة فإن اتّباع الخطوات بالأسفل قد تساعد على الوصول إلى نهاية سعيدة:

1. كن منفتحاً، صادقاً، ومباشراً: اختر وقتاً مناسبا لكليكما ولا تكن متعجلا للتحدث مع شريكك وجهاً لوجه. شاركه/ها بصدق رغبتك في الانفصال. واشرح لفظيا أسبابك ومخاوفك بأسلوب هادئ ومنطقي. أظهر التعاطف والتفهم لأفكار ومشاعر الطرف الآخر أيضاً.

2. تجنب اللوم: لا تلم شريكك على الانفصال أو المشاعر المجروحة في الماضي، لا تدعها تجذبك للسلبية. بدلاً من ذلك، ركز على الاحتفاظ بمحادثة مباشرة وإيجابية. فهذا سيقلل من احتمالية إنهاء العلاقة بملاحظة مريرة والندم لاحقاً لقول أشياء غير لطيفة في احتدام اللحظة.

3. تذكر وشارك الإيجابية: في المحادثة، من الضروري التأكيد على الأشياء الجيدة التي فعلها لك شريكك. وأخبره/ها بأنك لم تندم على الوقت الذي قضيتماه معا. باختصار، كن ممتناً للوقت الذي قضيتماه معاً وشاركه/ها امتنانك.

4. جد منافع مشتركة: حتي في الانفصال، لا تزال العلاقات ممكنة اجتماعيا، ولا تزال هناك احتمالية المنفعة المشتركة. لذلك، في نهاية العلاقة، من المهم التركيز على كيفية إمكانية تلبية احتياجاتك واحتياجات شريكك. إذا كانت تلبية تلك الاحتياجات مقبولة وفي إمكانك. حاول جعل الانتقال أسهل بأن تكون مساعدا وداعما. حاول التأكيد على أنه يمكنكما الاستمرار في حياتكما بطريقة إيجابية وصحية. عادة لا يكون الأمر مثاليا، لكن حاول التأكد من أن الانفصال يلبي احتياجات الطرف الآخر بأفضل ما يمكن. اتركها/ اتركيه في حال أفضل.

إنهاء علاقة رومانسية ليس سهلاً أبداً. لكن يمكن لمقاربة منفتحة، ومباشرة، وإيجابية ومتعاطفة المساعدة على إنهائها بسلاسة قدر الإمكان. إذا واجهتك المهمة الصعبة للانفصال عن شريكك، افعل هذا وجها لوجه في محادثة صادقة. تجنب لوم شريكك، أو التركيز على المشاعر السلبية، ابق هادئا، ومنطقيا وإيجابيا. وركز/ي على جوانب وقتكما معاً. حاول/ي إيجاد طرق لإنهاء العلاقة تلبي كل من رغباتك وشريكك. إذا تمكنت من القيام بذلك، إذن ستعطي لنفسك (وشريكك السابق) أفضل فرصة لتجنب المشاعر المريرة، المضي قدما بطريقة صحية وربما حتى البقاء أصدقاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق