سياسة

انفجارات الجمعة: 3 قنابل و4 قتلى

مقتل عريف شرطة في انفجار قنبلة في مصر الجديدة و مقتل مجند  وانتحاريين وإصابة 4 عمال في انفجارين  بجنوب سيناء

رويترز

قالت وزارة الداخلية المصرية ومصادر أمنية إن مجندا في الجيش وشرطيا وانتحاريين اثنين قتلوا وسقط مصابون يوم الجمعة في ثلاثة انفجارات بالقاهرة ومحافظة جنوب سيناء.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نشر في صفحتها على فيسبوك إن انفجار القاهرة وقع في حي مصر الجديدة بشرق العاصمة.

وقال البيان إن عبوة ناسفة محلية الصنع استخدمت في الهجوم وإنه استهدف نقطة شرطة المرور “بميدان المحكمة بمصر الجديدة مما أدى إلى استشهاد عريف عبدالله محمد عبدالله… وإصابة الملازم أول نصر عبدالقادر محمد إبراهيم وثلاثة مجندين بإصابات مختلفة.”

ووقع الانفجار صباح الجمعة وسبقه بساعات انفجارا جنوب سيناء بحسب بيانين لوزارة الداخلية ومصادر أمنية.

وقالت وزارة الداخلية في بيانها حول انفجاري جنوب سيناء إن أحدهما وقع خلال اشتباك قوة أمنية مع مفجر انتحاري كانت بحوزته قنبلة.

وجاء في البيان أن الانفجار وقع “عند تعامل قوات القول الأمني المشترك بين قوات الشرطة والقوات المسلحة والمعين لتأمين طريق الطور بجنوب سيناء.”

وأضاف أن الانفجار وقع “حال إقترابه (المفجر الانتحاري) من قوة القول الأمني مما أسفر عن استشهاد مجند من القوات المسلحة وإصابة ثلاثة أفراد من قوات الشرطة وآخر من القوات المسلحة.”

ووصف البيان المهاجم الانتحاري القتيل بأنه “أحد العناصر الإرهابية”.

وقالت وزارة الداخلية في البيان إن انتحاريا آخر في المنطقة فجر عبوة ناسفة لدى مرور حافلة سياحية كانت تقل عمالا مما أدى لاشتعال النار في الحافلة وإصابة أربعة عمال إصاباتهم طفيفة.

وأضافت “بتمشيط المنطقة عثرت أجهزة الأمن على سيارة خاصة بداخلها عدد من قذائف آر بى جى وتم فرض كردون (طوق) أمنى بتلك المنطقة والتحفظ على السيارة.”

وقالت مصادر أمنية إن الانفجار الأول وقع على طريق طور سيناء-شرم الشيخ على مسافة خمسة كيلومترات من مدينة طور سيناء عاصمة محافظة جنوب سيناء.

وأضافت المصادر أن الانفجار الثاني وقع على الطريق نفسه على مسافة نحو 60 كيلومترا من شرم الشيخ.

وقال مصدر إن الحافلة السياحية التي استهدفها المفجر الانتحاري الثاني كانت تقل عمال شركة سياحية وإن المفجر الانتحاري قتل أيضا.

وقال شاهد عيان إن إشلاء الانتحاري تناثرت في مكان التفجير وإن مختصين كانوا يجمعونها.

وأدان مجلس الوزراء في بيان التفجيرات وقال في بيان ” تلك العمليات الجبانة لن تزيد رجال القوات المسلحة والشرطة البواسل إلا عزيمة وإصرارا على استكمال معركتهم الشريفة للقضاء على الإرهاب الأسود وملاحقة عناصره الإجرامية وإعادة الأمن والإستقرار.”

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق