أخبارمنوعات

إندبندنت: القاهرة.. الوجهة الجديدة لعشاق الطعام

شركة تنظم جولات سياحية لتذوق المأكولات المصرية

الاندبندنت 

ترجمة: فاطمة لطفي

“تمالكي نفسك. ستأكلين قدرا كبيرا من الطعام هذا المساء” هكذا حذرتني ليلى حسب الله، شريكة في ملكية أوّل شركة تنظم جولات سياحية لتذوق الطعام “Bellies En-Route” والوحيدة حتى الآن في هذا المجال.

قالت ذلك بينما كنت أنغمس في تناول وجبة “المكرونة بصلصة البشاميل” أو ما يعرف باللازانيا المصرية في مطعم “مكرونة رضا” بحي عابدين، تديره أسرة مصرية عادية وغير مدرج في دليل الرحلات لزيارة المدينة.

لكنني لم أستطع تمالك نفسي أمام الوجبة المتبلة جيدًا والتي يختلط فيها اللحم المفروم بالمكرونة وتغطيها صلصة البشاميل، كانت لذيذة فعلًا، وشهية مثل عدة وجبات أخرى سأتناولها ولم أتوقع أن تكون كذلك، كما لم أسمع عنها من قبل.

لطالما ارتبط السفر إلى مصر بزيارة المعالم التاريخية القديمة وتناول مأكولات محلية تنحصر في كونها مجرد وجبة قبل الذهاب للنوم بعد يوم طويل، هذا ما أرادت ليلى وشريكتها ميار نزار، المقيمتين بالعاصمة، وعشرين محب للطعام تغيره.

“نحب أن ننظم جولات لتناول الطعام أثناء سفرنا للخارج، وعندما لاحظنا أن ذلك ليس متاحا بالقاهرة، بدت فكرة عظيمة لمشروع جديد” قالت ليلى ذلك أثناء حديثها إلي بينما نرتشف أفضل قهوة عربي من “وردة اليمن” الذي تأسس 1925 على مقربة من ميدان التحرير بمنطقة وسط البلد.

you-havent-been-to-cairo-until-youve-tried-an-egyptian-burger.-image-by-sarah-reid.jpg

ولأن الكثير من المطاعم الجيدة في منطقة وسط البلد بعيدة عن الرحلات السياحية ولا يتوفر بها قوائم طعام باللغة الإنجليزية، كان وجود شخص يتحدث العربية ضروري جدا للبحث عن أشهى المأكولات المحلية. سنتناول كل شيء بدء من الفلافل (الطعمية) وصولا إلى الكشري. وأدركت سريعا أنه يوجد مأكولات محلية أكثر من تلك الشهيرة.

يقول مروان طه، مؤسس “Cairo Spots”، موقع يسليط الضوء على أحدث وأفضل أماكن الطعام واللعب في العاصمة ” منذ عام 2011، فتح أكثر من 6000 مطعم في مختلف أنحاء المدينة يقدم أصناف جديدة، ومع تزايد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع عشاق الطعام، تغيّرت معرفة الناس ومعاييرهم بشأن الطعام”.

ورغم أن الكثير من المأكولات الرائجة عالميا وجدت طريقها إلى العاصمة، إلا أن كريس خليفة، شريك في مطعم “Zooba” (مطعم للوجبات الشعبية المحلية) يزعم أن الأكثر رواجا من ذلك، هو إعادة إحياء الوجبات المصرية بلمسات حديثة”.

egyptian-lasagne-is-more-like-a-pasta-bake.-image-by-sarah-reid.jpg

ويضيف “اليوم نشهد زيادة في عدد منافذ بيع المأكولات المحلية المصرية التقليدية، نجاحها دليل على التغيّر في نفسية الزبائن وعاداتهم الغذائية وطريقة التفكير القائلة أن”العالمي أفضل”، والتي أثرت في المطبخ المصري على مدى 40 عاما.

وإضافة إلى “Zooba” هناك مطعم “فسحة سمية” بشارع يوسف الجندي، واحد من أولى المطاعم التي فتحت أبوابها بعد ثورة 25 يناير. يفتح المطعم يوميا من 5 لـ7 مساء، ويقدم أطباق قليلة يوميا. أبهرني فيه وجبة “لحم الضأن بالشكولاتة” المطبوخة على نار هادئة.

وعلى مسافة ليست ببعيدة من المطعم، تناولت الحواوشي في آخر مزدحم بالطلبة قبالة قصر عابدين. قالت ليلى إنه جديد وإن مالكه توسّع حديثا.

فيما يأمل خليفة أن تساعد هذه المطاعم الجديدة في شهرة المأكولات المصرية ووصولها للعالمية.

fashet-somaya-is-just-one-downtown-cairo-restaurant-helping-to-put-egyptian-cuisine-on-the-map.-image-by-sarah-reid.jpg

مقالات ذات صلة

إغلاق