سياسة

جارديان: عمال إغاثة في اليونان حاولوا تنصير لاجئين مسلمين

جارديان: عمال إغاثة في اليونان حاولوا تنصير لاجئين مسلمين

The Guardian- Patrick Kingsley 

ترجمة: فاطمة لطفي

حاول مسيحيون  يعملون في مراكز الاحتجاز سيئة السمعة في اليونان تحويل بعض المحتجزين المسلمين عن دينهم. وتم احتجاز هؤلاء بموجب الاتفاقية الهجرة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وزّع عمال إغاثة في مناسبتين على الأقل خلال الأشهر الأخيرة، نموذج تحويل للدين المسيحي داخل النسخ العربية من إنجيل القديس يوحنا، للأشخاص في مخيم موريا للاجئين في ليسبوس.

النموذج الذي اطلعت عليه الجارديان، يدعو اللاجئين إلى توقيع على بيان يفصح عن الآتي: “أعرف أنني خاطئ، وطلبت من يسوع أن يغفر خطاياي وأن يمنحني الحياة الأبدية، رغبتي هي أن أحبه وأن أطيع  كلمته”.

قال اللاجئون المسلمون الذين استلموا الكتيب إنهم وجدوا تدخّل عمال الإغاثة يفتقر إلى الحساسية.

قال محمد، مُحتجز من دمشق: “إنها مشكلة كبيرة لأن الكثير من الناس مسلمون هنا ولديهم مشكلة في تغيير ديانتهم، كما أنهم كانوا يحاولون فعل هذا خلال شهر رمضان، الشهر الأعظم عند المسلمين”.

وقال أحمد، سوري آخر: “نحن نحب كل الأديان،  لكن إذا كنت مسيحيًا، وأعطيتك القرآن، بماذا ستشعر؟”.

زعم المحتجزون أن النماذج وزعت على الأقل من اثنين من ممثلي مؤسسة خيرية يونانية “يورو ريليف” التي أصبحت أكبر مجموعة إغاثة في موريا بعد انسحاب منظمات إغاثة أخرى احتجاجًا على اتفاقية أوروبا وتركيا. ويشرف على المخيم الآن وزارة الهجرة اليونانية.

قالت جمعية “يورو ريليف” إنها تدين توزيع المواد التي تحث على تغيير الدين، وأضافت أنها لا تستبعد احتمالية أن عمال الإغاثة وزعوا الكتيبات بأنفسهم.

قالت مديرة الجمعية، ستيفانوس ساميوتاكيس: “اتخذت بالفعل إجراء حيال ذلك، حتى يعرف المتطوعون لدينا جيدًا أنهم لا يجب أن يوزعوا أي نوع من المطبوعات، حيث يقر القانون لدينا أنه لا يمكن لشخص القيام بذلك، وإذا فعل فنحن كمنظمة، سنتخذ إجراءات تأديبية صارمة”.

لم تستجب وزارة الهجرة اليونانية لطلب التعليق على الأمر.

هذا الوضع هو أحدث نتيجة لإغلاق معبر إنساني بين اليونان وألمانيا، والتشريع اللاحق لهذه الاتفاقية الاتحاد الأوروبي وتركيا.

بين يناير عام 2015 ومارس 2016، سُمح لنحو مليون طالب لجوء المضي من خلال شبه جزيرة البلقان بعد الوصول إلى اليونان من تركيا. لكن في مارس، أغلقت مقدونيا هذا الممر الإنساني عبر إغلاق معبر على الحدود اليونانية، المقدونية.

بعدها بأيام قليلة، وافق الاتحاد الأوروبي على اتفاقية تُعيد كل هؤلاء الذين يصلون إلى اليونان بعد 18 مارس إلى تركيا من جديد، في اتفاقية قال عنها جماعات حقوق الإنسان تنتهك القانون الدولي.

وهي الخطوة التي قطعت السبل بأكثر من 57 ألف لاجئ في اليونان، معظمهم في البر الرئيسي، وآلاف قليلة محتجزون في جزر يونانية مثل ليسبوس، في مخيم مكتظ مثل مخيم موريا.

انتقد نشطاء حقوقيون الأوضاع المزرية للمحتجزين داخل المخيم حيث عادة لا توجد كهرباء، والمياه ليست دائمًا موجودة، ولبن الأطفال في كثير من الأحيان ليس متاحًا كما أن نظام طلب اللجوء مُبهم وبطيء.

في مخيمات مختلفة، دفع الإحباط المحتجزين إلى القيام بأعمال شغب، مع تحدث الكثير منهم عن الشعور العام بالخوف، واليأس، والفوضى.

من المفترض أن تتقاسم دول الاتحاد الأوروبي الغالبية العظمى من هؤلاء الذين وصلوا إلى اليونان قبل إتمام اتفاقية الاتحاد الأوروبي وتركيا. لكن التقدم بشأن إتمام ذلك بطيء، مع انتقال المئات فقط تحركوا في أماكن الأخرى من أوروبا، وتحضر مجموعات الإغاثة نفسها لاحتمالية أن معظم الـ57 ألفا سيظلون عالقين في اليونان لمدة طويلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق