أخبارثقافة و فن

اليوم.. انطلاق “الجونة السينمائي” في نسخته الثانية.. وهذه أجندة المهرجان

أبرز الحضور.. سيلفستر ستالون وديف روس وأندرو ويلسون

تنطلق مساء اليوم فعاليات الدورة الثانية من مهرجان “الجونة السينمائي”، والتي تستمر حتى 28 سبتمبر الجاري.

يفتتح المهرجان الليلة بعرض الفيلم الفرنسي “سنة أولى” البالغ مدته 90 دقيقة، والفيلم من سيناريو وإخراج توماس ليلتي، وتدور أحداثه حول حياة طالبين في كلية الطب، وهو من بطولة فنسنت لاكوست، وويليام ليبجيل.

ومن أهم مفاجآت المهرجان حضور النجم العالمي سيلفستر ستالون، الذي يكرمه المهرجان ويمنحه جائزة الإنجاز الإبداعي، إضافة إلى المخرج المصري داوود عبدالسيد، والمنتجة التونسية درة بوشوشة.

ومن المقرر حضور عدد من أبرز نجوم العالم منهم ديف روس، وأندرو ويلسون، وأوين ويلسون، وباتريك ديمبسي، وليندسي ليسون، ودانيال كيندال، بجانب عدد آخر من المخرجين والكتاب العالميين.

وستقدم افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الجونة الإعلامية اللبنانية الشهيرة ريا أبي راشد، ويكرم المهرجان في هذه الدورة كلا من المخرجين يوسف شاهين، وفيديريكو فيلليني، وإنجمار بيرجمان.

وستشارك يسرا ومنى زكي ومنة شلبي وشيرين رضا وشريف منير ودينا الشربيني وأحمد مالك وجميلة عوض ومجموعة من النجوم في أغنية من كلمات تامر حبيب وألحان إيهاب عبدالواحد بعنوان “العالم الجونة” والتي ستخصص للمهرجان.
لجنة التحكيم
وستضم لجنة التحكيم 16 شخصية بارزة من مختلف تخصصات صناعة السينما، ليكونوا أعضاء لجان تحكيم مسابقات كل من الأفلام الروائية الطويلة، والأفلام الوثائقية، والأفلام القصيرة.

 

وستقوم تلك اللجان بالإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز الدورة الثانية في حفل ختام المهرجان يوم 28 سبتمبر عام 2018.

ويترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لمهرجان الجونة المنتج الكرواتي سيدومير كولر، صاحب الفيلم المتوج بالأوسكار “أرض لا أحد” (2001)، والذي يمتلك خبرة في الإنتاج السينمائي لأكثر من ثلاثة عقود، حيث قدم أكثر من 30 فيلما روائيا طويلا، وكرمته أكاديمية الفيلم الأوروبي مؤخرا ومنحته جائزة الإنتاج الأوروبي المشتركة “بري يوريماج”.

ويشارك في عضوية اللجنة الإيطالي كارلو شاتريان إلى جانب الصحفي والكاتب والمبرمج، والذي انضم للعمل في مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي عام 2002، ثم أصبح مديرا فنيا له من 2013 حتى 2018، ومؤخرا تم تعيينه مديرا فنيا لمهرجان برلين السينمائي الدولي.

وتضم اللجنة أيضا المخرج وكاتب السيناريو السريلانكي فيموكتي جاياسوندارا، الحاصل على جائزة الكاميرا الذهبية لأفضل عمل أول في مهرجان كان عام 2004 عن فيلمه “الأرض المنبوذة”.

كما تضم هذه اللجنة أيضا المخرج والمصور السينمائي المغربي أحمد المعنوني الذي عمل في مجالات مختلفة في صناعة الفيلم ككاتب سيناريو وممثل ومنتج، ونالت أفلامه العديد من الجوائز مثل فيلم “آليام آليام” (1978)، و”الحال” عام (1981)، “قلوب محترقة” عام (2007).

وتضم لجنة الأفلام الروائية في عضويتها أيضا الممثل الفلسطيني علي سليمان الذي حظي بشهرة واسعة عن دوره الرئيسي الأول في فيلم هاني أبوأسعد “الجنة الآن” (2005) والذي سبق ورشح لجائزة جولدن جلوب، وأصبح منذ ذلك الحين واحدا من أكثر الممثلين المرموقين ليس فقط في المنطقة لكن أيضا على المستوى الدولي.

 

وتشارك في اللجنة المخرجة الجورجية آنا أوروشادزه صاحبة الفيلم الروائي “أم مخيفة” Scary Mother، وهو الفيلم الحاصل على العديد من الجوائز منها الفهد الذهبي في مهرجان لوكارنو السينمائي، وجائزة نجمة الجونة الذهبية في دورة العام الماضي من مهرجان الجونة.

ومن مصر تشارك النجمة منى زكي في عضوية لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة، وعرفت بأدائها المتميز في أفلام مثل “صعيدي في الجامعة الأمريكية” (1998)، و”أيام السادات”، و”أفريكانو” عام (2001)، و”مافيا” عام (2002)، و”سهر الليالي” (2003)، و”دم الغزال” (2005)، و”احكي يا شهرزاد” عام (2009).

أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة لمهرجان الجونة فيترأسها ألي ديركس، مؤسسة مهرجان أمستردام للفيلم التسجيلي (إدفا) وتولت إدارته طيلة 30 سنة، وحصلت على العديد من الجوائز لرعاية أفلام وثائقية.

وتضم اللجنة في عضويتها رشيد مشهراوى (فلسطين)، وهو مخرج من غزة ومن رواد السينما الفلسطينية، عرف بأفلامه: “الملجأ” (1989)، و”حتى إشعار آخر” (1993)، و”حيفا” (1995)، و”تذكرة إلى القدس” (2002)، و”انتظار” (2005)، و”عيد ميلاد ليلى” (2008)، و”فلسطين ستريو” (2013).

كما يشارك في اللجنة أيضا مايك باندي (الهند)، وهو أول منتج ومخرج آسيوي يحصل ثلاث مرات على جائزة “وايلدسكرين باندا”، وتعد أعلى جائزة في مجال سينما الحفاظ على الحياة البرية والمشهورة بلقب “الأوسكار الأخضر”، وغالبا ما تؤدي أفلامه المؤثرة عن حماية الأنواع المهددة بالانقراض إلى تغييرات تشريعية.

كما تضم اللجنة البريطاني كيث شيري، مبرمج الأفلام الدولي ومستشار البرمجة لمهرجان لندن السينمائي الدولي، وعمل أيضا في مناصب رئيسية استطاع من خلالها أن يُوفّر فرصا للأفلام السينمائية الإفريقية وصانعي الأفلام على المسرح العالمي.

وفي اللجنة يشارك اللبناني هادي زكاك، مخرج أفلام وثائقية لبناني حاصل على جوائز دولية، أخرج أكثر من عشرين فيلما وثائقيا منها “يا عمري” (2017)، و”كمال جنبلاط.. الشاهد والشهادة” (2015)، و”مرسيدس” (2011)، و”درس في التاريخ” (2009)، و”حرب السلام” (2007) و”لاجئون مدى الحياة” (2006). يدرس كتابة السيناريو والإخراج وتاريخ السينما في جامعة IESAV في بيروت.

يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة لمهرجان الجونة الفنان الفلسطيني كمال الباشا الحاصل على جائزة “كأس فولبي” لأفضل ممثل عن أدائه المقنع لدور مهندس لاجئ فلسطيني، يقيم في لبنان في فيلم زياد دويري “قضية رقم 23 ” من مهرجان فينسيا السينمائي الدولي الرابع والسبعين.

ويشترك في اللجنة كل من دوريس باور (النمسا)، وهي مبرمجة أفلام والمتحدثة باسم منتدى مهرجان الأفلام النمساوي، ورئيس البرمجة لمسابقة الأفلام الخيالية والوثائقية الدولية في مهرجان ڤينا للأفلام القصيرة المستقلة.

كما يشارك فيها من مصر الفنان أحمد مالك، وهو ممثل عرف بعد أدائه لدور حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، في فترة شبابه في المسلسل التليفزيوني “الجماعة” (2010) ومثل أيضا دور “منص” في الفيلم المتميز “اشتباك” (2016) الذي أخرجه محمد دياب، ولعب دور المراهق المهوس بمايكل جاكسون في فيلم عمرو سلامة “شيخ جاكسون” الذي عرض في مهرجان الجونة السينمائي 2017.

وتشارك في اللجنة الممثلة الأردنية صبا مبارك، وهي إلى جانب التمثيل منتجة لها مجموعة من الأعمال الناجحة والتي تم الإشادة بها محليا وعالميا مثل: “سفر الأجنحة” (2003)، و”خارج الخدمة”، و”مملكة النمل”، و”مدن الترانزيت”، و”فتاتان من مصر” (2010)، مسافر: حلب – إسطنبول” (2017).

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق