اليوم السابع يحذف حوار العميد سمير وزوجته “بسبب التعليقات”

موقع اليوم السابع يحذف حوار العميد سمير وزوجته بسبب تعليقات السوشيال ميديا

العميد محمد سمير و زوجته (12)

حذفت جريدة اليوم السابع حوار المتحدث العسكري السابق للقوات المسلحة العميد محمد سمير، مع زوجته الإعلامية إيمان أبوطالب، والذي تحدثوا خلاله عن قصة حبهما وبداية ارتباطهما وصولًا للزواج، بسبب التعليقات على الحوار على مواقع السوشيال ميديا.

وقالت الجريدة عبر موقعها الالكتروني “لأسباب إنسانية وعائلية محضة ، قرر اليوم السابع رفع حوار العميد محمد سمير وزوجته الإعلامية إيمان أبو طالب من النشر، بعد أن فوجئ العميد محمد سمير وزوجته بكثير من التعليقات على مواقع السوشيال ميديا تخرج عن نطاق كل الحدود المتعارف عليها في الاختلاف، إلى تجاوزات لا تليق ولا يقبل بها أحد”.

وأضافت الجريدة إن قرار رفع الحوار جاء “استجابة للدواعي العائلية والإنسانية، لأننا لا يحركنا في أداء واجبنا المهني إلا خدمة القراء وعرض وجهات نظر المصادر، واستعراض القضايا الحيوية والساخنة، خاصة فيما يتعلق بالمصادر الأكثر شهرة وحضورا بالمجتمع، دون أن نغلب مبدأ النشر على سلامة المصادر”.

وواصل موقع الجريدة “كما يأتي قرار اليوم السابع، تدعيما لمبدأ الصحافة لخدمة القراء ومن بينهم المشاهير ووجوه المجتمع معا، وليس دورها أن تكون سببا في تعرض أحد المصادر لانتقادات ظالمة أو هجمات غير مبررة من حسابات مجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر فيهم وفى محيطهم العائلي والاجتماعي بالسلب”.

ونشرت جريدة اليوم السابع اليوم الأربعاء على موقعها الالكتروني حوارًا مطولًا مع العميد محمد سمير وزوجته الإعلامية إيمان أبوطالب تحدثا خلاله على حياتهما وقصة ارتباطهما، بعد الضجة الواسعة التي أثارتها صور كتب كتابهما قبل أسبوعين.

العميد محمد سمير و زوجته (11)

وقال العميد محمد سمير خلال الحوار إن ” إيمان أبو طالب هي الزوجة الوحيدة في حياتي، والله العظيم ليس لدى أي زوجة أخرى غيرها، أنا منفصل عن أم أولادي”.

اقرأ ايضاً :   لماذا نستمر في علاقات انتهت صلاحيتها؟

وعن بداية ارتباطهما قال سمير إن ذلك “تم في حفل عيد ميلاد إيمان جذبنى عمق شخصيتها حينما تبادلنا أطراف الحديث، وتكلمنا يومها نحو 6 ساعات وكأنه لم يكن أحد موجودا معنا من فرط جمال الحديث، وجذبني التوافق بيني وبينها بشكل لم أراه من قبل”.

وردًا على الهجوم على صور زواجهما على مواقع التواصل الاجتماعي، قال سمير “رغم أن لوسائل التواصل الاجتماعي مميزات مرتبطة بالعصر الحديث، لكن لها وجه آخر خطير، ونصيحتى المتواضعة فى هذا الشأن، محدش يدخل تلك المواقع إلا إذا كنت واثقاً من تسلحه بالأخلاق، لأن أنا بشبه هذا الأمر بأنك تعطي شخصا سلاح بدون ما تدربه عليه، فما سيحدث هو إنه هيمَّوت نفسه وهيقتل اللى حواليه، وبالتالى لو دخلت على الفيس بوك وإنت مش متسلح بالأخلاق ستجد نفسك يوم القيامة تحمل جبالاً من الأوزار، أنا شفت ألفاظ لا تخرج من أى شخص يمكن أن يكون لديه الحد الأدنى من الوازع الديني والأخلاقي”.

وعن حياته بعد الخروج من العمل العسكري، قال سمير ” أنا سعيد جداً بالكتابة، لأني أعشقها منذ صغرى، لأني من خلالها بقدر أطرح رؤي وأفكار تأخذ بلدنا لقدام من وجهة نظري، وأحاول في كتاباتي مساعدة شباب مصر العظيم في تكوين مساره المهني والثقافي والأخلاقي، والتفكير في المستقبل بشكل متزن وإيجابي، فضلاً عن تطوعي لعمل محاضرات لتوعية الشباب في الجامعات”.

 وتعليقًا على مقال الرعاع الذي كتبه سمير بعد زواجه، قال “إنه كان يقصد بالرعاع اللجان الإلكترونية، وليس شعبنا العظيم بكل تأكيد، وأنا أعتبر اللجان الإلكترونية أحد أدوات حروب الجيل الرابع، وليس بالضرورة أن يكون ورائها أشخاص فقط، لكن يُمكن أيضاً أن يكون ورائها جهات ذات أغراض خبيثة لتشويه مؤسسات الوطن”.

Add comment