ثقافة و فن

بالصور.. الولايات المتحدة تعيد قطعًا أثرية مسروقة للحكومة المصرية

الولايات المتحدة تعيد قطعًا أثرية مسروقة للحكومة المصرية

 

جنيفا ساندز – آدم كيلسي – إيه بي سي نيوز

ترجمة- فاطمة لطفي

أعادت الولايات المتحدة أمس، مجموعة من القطع الأثرية المسروقة إلى مصر، منها تابوت خشبي أثري وكفن مومياء ويد محنطة.

صادر العملاء الفيدراليون القطع الأثرية بعد تحقيقات ثنائية من خلال تحقيق يعرف بـ”لعنة المومياء” في نيويورك و”يد المومياء” في لوس أنجلوس. أعيدت القطع الأثرية إلى مصر بعد مراسم احتفالية بين الولايات المتحدة ومسؤولين مصريين في السفارة المصرية في واشنطن.

وقالت سارة سالدانيا، مدير دائرة الهجرة والجمارك الأمريكية، في بيان لها، إن القيمة الثقافية والرمزية لهذه القطع الأثرية تفوق بكثير أي قيمة نقدية لدى الشعب المصري.

وجاء في بيان لوزير الخارجية، سامح شكري: “جميع القطع الأثرية التي عادت لها حكاية، حكاية إنسانية، حكايتنا. يعود التاريخ حيا عندما يصبح المرء قادرًا ليس فقط على قراءة الماضي، لكن أيضًا زيارة المواقع التاريخية، ومشاهدة والتمتع بالقطع الأثرية، وتقدير الصور والاطلاع على الكتابات الفعلية لأجدادنا”.

وفي ما يلي نظرة على القطع الأثرية ذات الأهمية الثقافية والتي تعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد.

كفن المومياء
اليد المحنطة

التابوت الخشبي

مقالات ذات صلة

إغلاق