مجتمع

“الولادة الطبيعية” ..تنقرض

التيليجراف: تخاطر النساء بفقدان القدرة على الولادة الطبيعية بسبب المساعدات الطبية التي تجدها أثناء الوضع

Thetelegraph- روزينا صابور

ترجمة دعاء جمال

قال مايكل أودينت ،طبيب الولادة الفرنسى المرموق، إن النساء يواجهن خطر عدم القدرة على الولادة الطبيعية فى المستقبل. على الرغم أنه قد يبدو جزءاً لا مفر منه لدورة الحياة

أرجع أودينت خطر فقدان النساء القدرة على الولادة الطبيعية أو حتى إرضاع أطفالهن فى المستقبل للمساعدات الحديثة.

ناقش صاحب ال84 عاماً، الذى كان رائداً فى استخدام أحواض الولادة فى المستشفيات، فى كتابه الجديد” Do we need midwives؟، هل نحتاج لولادات؟” أن ولادة الأطفال أصبحت تعامل طبياً لأقصى درجة حتى أن النساء أصبحن يواجن خطر فقدان القدرة على الولادة بدون مساعدة.

وأشار إلى أن الدليل على ذلك أن النساء يأخذن وقتاً أطول فى المخاض من 50 عاماً مضت، مع وجود أعداد ضخمة من النساء الحوامل يقدم لهن الأدوية والعمليات الجراحية فى المخاض.

كما أشارت الأبحاث الطبية أن النساء ممن ولدن بين 2002 و 2008 أخذوا ساعتين ونصف أطول فى المرحلة الأولى من المخاض “الولادة” أكثر ممن ولدوا فى الفترة بين 1959 و 1966.

ويقول أودنت :” بالنسبة لى إنها تعرض ما هو واضح، تفقد النساء القدرة على الولادة، إنها ظاهرة أولية، عدد النساء ممن يلدن ولادة طبيعية أصبح ضئيلاً.”

كما انتقد أودنت ارتفاع الولادات القيصرية. ففى إنجلترا، 166,081 حالة ولادة كان أكثر من ربعهم قيصرية بين 2013 و 2014، بارتفاع بسيط عن العام السابق.

وانتقد أودنت استخدام قدرات الأوكسيتوسين الصناعية على النساء فى المخاض. واقترح أنها تقلل من قدرة النساء على انتاج الهرمون بشكل طبيعى.

ويقول أن هرمون الأوكسيتوسين يبدأ المخاض ويلعب دوراً دقيقاً فى الرضاعة الطبيعية. لكن التطور سيمحوا تلك الوظيفة الفسيولوجية قليلة الاستخدام، محذراً أن الأجيال المستقبلية من النساء قد لا ينتجونه.

 وقال فى مساهمة لكتاب أنتونيلا جامبوت بيرك ” Mama: Love, Motherhood and Revolution” :” أعتقد أن نظام الأوكسيتوسين البشرى، وهو هرمون الحب، الأساسى للولادة والترابط، حتى فى سن البلوغ، يصبح  أضعف. قدرة البشر على الولادة الطبيعية مهددة”

فى انجلترا، ارتفع معدل الولادات المحفزة بالكيماويات مثل الأوكسيتوسين الصناعى من من 1.7 % عام 2013 إلى 25 % عام 2014، تحديداً من 161 إلى 726 حالة ولادة.

وفى مقدمة لكتاب جامبوت، اقترح أودينت جدلياً أن المساعدات في عملية الولادة يجب أن يجلسن فى صمت فى زاوية غرفة الولادة المظلمة، يحيكوا. هذا، كما رأى أن ذلك سيهدىء الأم القادمة، ويمكن جسدها من إفراز الهرمونات الطبيعية اللازمة للولادة.

صرحت سو دون،الأستاذة فى دراسات الولادات بجامعة سنترال لانشاي، لصحيفة “صانداى تايمز”:” أودنت قال فى الماضى أشياء بدت منافية للعقل لكن بعد بضعة أعوام لاحقة ثبت صحتها بالدليل. إعطاء النساء الاوكسيتوسين الصناعى يتدخل فى توازان الهرمونات. الدليل ينموا حتى أنه أصبح هناك عواقب طويلة المدى.”

أشار أودنت جدلياً سابقاً أنه من السيىء وجود الأب أثناء الولادة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق