أخبارإعلامسياسة

“الوطنية للإعلام” تعلن وقف التعاون مع “BBC”

الوطنية للإعلام تعلن وقف أي تعاون إعلامي مع هيئة الإذاعة البريطانية

Photo: Al-Ahram

أصدر حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، اليوم الثلاثاء قرارا بتعليق أي تعاون إعلامي مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” حتي إشعار آخر، ويشمل التعليق كافة أنواع التعاون الاعلامى من بروتوكولات أو اتفاقيات.

وكانت الهيئة العامة للاستعلامات دعت في وقت سابق من اليوم، المسؤولين وقطاعات النخبة المصريين لمقاطعة “BBC” حتى تعتذر رسميا، وجاء في بيان صادر عنها أنه “استنادا للمسؤوليات المنوطة بالهيئة العامة للاستعلامات تجاه المراسلين الأجانب المعتمدين لديها في مصر، وصورة مصر في الإعلام الدولي، والالتزام بالقواعد المهنية الصحفية والإعلامية المتعارف عليها عالميا، دعا ضياء رشوان، رئيس الهيئة، جميع المسؤولين المصريين ومن يرغب من قطاعات النخبة، لمقاطعة هيئة الإذاعة البريطانية والامتناع عن إجراء مقابلات أو لقاءات مع مراسليها ومحرريها، حتى تعتذر رسميا وتنشر رد الهيئة على ما ورد في تقريرها قبل يومين، وتضمن أخطاء وتجاوزات مهنية ومزاعم بشأن الأوضاع في مصر”.

وتابع البيان أن هيئة الاستعلامات تؤكد أن “هذه المقاطعة لا تشمل ولا تمس حق بي بي سي، وغيرها من وسائل الإعلام الأجنبية المعتمدة في مصر، في الحصول على المعلومات والبيانات اللازمة لعملها، فهذا حق أصيل لها، وواجب على الاستعلامات تسهيل حصولها عليه”.

وكلف الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، المركز الصحفي للمراسلين الأجانب باتخاذ كل الإجراءات اللازمة مع مكتب هيئة الإذاعة البريطانية بالقاهرة لمتابعة تنفيذ هذا القرار طبقا للقواعد المنظمة لعمل هؤلاء المراسلين في مصر.

جاء ذلك على خلفية إذاعة “بي بي سي” تقريرا عن الاختفاء القسري لـ”زبيدة إبراهيم أحمد يونس، وأظهر التقرير سيدة قالت إن ابنتها زبيدة مخفية قسريا وإنها تعرضت  للتعذيب وللاغتصاب.

فيما نفت زبيدة ما جاء في التقرير وما ورد على لسان والدتها، وقالت أثناء استضافتها مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج “كل يوم” مساء أمس إنها لا تعلم شيئا عما أثير مؤخرا في وسائل الإعلام بشأن اختفائها، وامتنعت عن تعليل سبب انقطاعها عن ذويها طوال العام الماضي”.

وردت زبيدة على أديب ردودا مقتضبة، حول المكان الذي تعيش به وزواجها دون علم والدتها، وقالت إنها لم تتصل بوالدتها منذ عام كامل، رغم أنها أنجبت طفلا خلال هذا العام لكن الاتصالات ظلت مقطوعة بينها وبين والدتها، ورفضت توضيح هذه القطيعة قائلة إن “ظروفا خاصة منعتها”.

وكررت “زبيدة” نفيها ما أثير عن اعتقالها، وأكدت أنها كانت حاملا في طفلها الذي أنجبته منذ 15 يوما، ولم تكن معتقلة ولم تتعرض للتعذيب ولم تكن في سجن.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق