أخبار

النيابة تعيد عرض هشام جنينة على الطب الشرعي وتستدعي زوجته وابنته

التقارير الطبية النهائية للمعتدين على جنينة مخالفة لما أبداه خلال التحقيقات

قررت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد سلامة عرض هشام جنينه على مصلحة الطب الشرعي صباح غد الأربعاء، وذلك بعدما جاءت نتائج التقارير الطبية النهائية للأشخاص الثلاثة الذين اتهمهم هشام جنينة، بالاعتداء عليه، مخالفة لما أبداه جنينة خلال التحقيقات من عدم اعتداءه وحارس العقار الذى يسكن فيه على الأشخاص الثلاثة ،في قضية التشاجر التى تمت صباح السبت الماضي في التجمع الأول أثناء سير جنينه بسيارته ومعه حارس شخصي ووقعت مشاجرة مع 3 آخرين وتبادلوا الضرب والشتم.

وقررت النيابة صرف المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي السابق، من سراى النيابة، بعد انتهاء  التحقيق معه

فيما قررت النيابة أيضًا أستدعاء زوجة وابنة هشام جنينة لسماع أقوالهم وردهم على الاتهامات الموجهة إليهم من جانب الطرف الثانى للمشاجرة، حيث أكد شهود العيان فى أقوالهم أمام النيابة وقوع حادث تصادم بين سيارة هشام جنينة، وسيارة أخرى ونشبت مشاجرة بين طرفي السيارتين أسفرت عن وقوع إصابات بينهما.

وكانت تقارير “الطب الشرعي” التى تسلمتها النيابة قد أكدت إصابة السيد محمود شرنوخ، بتمزق بأربطة الكاحل الأيمن والتهابات فى الأوتار وورم تحت الجلد فى جانب وجه القدم الخارجي وشبه شرخ فى عظمة القدم اليمنى الأمامية وأسفل الساق الأمامية.

وكشفت التقارير الطبية إصابة أشرف إبراهيم مخلوف بجرح باليد اليسرى وأثار سحجات كما كشفت التقارير وجود أثار خدوش بالرقبة كما أكدت التقارير الطبية إصابة أحمد رفاعي بيومي بكدمات وسحجات وجرح قطعي بالرأس وأشارت التقارير الطبية إلى أن الإصابات التى تعرض لها الاشخاص الثلاثة تتوافق مع روياتهم بالنسبة للحادث.

كان قاضي المعارضات، بمحكمة جنح القاهرة الجديدة، قد قرر اليوم الثلاثاء إخلاء سبيل المتهمين بالاعتداء على المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات السابق،  بكفالة 500 جنيه، فى اتهامهم بضرب المجنى عليه مستخدمين الأسلحة البيضاء.

ودفع أمير نصيف، دفاع المتهمين بالاعتداء على المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، بجلسة تجديد حبس التهمين بعدم معقولية الواقعة كما جاءت على لسان جنينة، حول اعتداء المتهمين عليه بسنحة وعصا وبلطة.
وأضاف للمحكمة أنه غير حقيقي اتصال جنينه بزوجته يستغيث بها بعد تعرضه للضرب لمدة ٢٠ دقيقة، قائلا: “ليس معقولا أن تحدث تلك الأسلحة كدمة في العين اليسرى والقدم كما جاء في الدليل الفني، مضيفا أن الأسلحة المستخدمة تحدث كسور وتهتك في غضون الجنحة وإحداث عاهة مستديمة في الحال وهو ما ينفي رواية المجني عليه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق