سياسةمجتمع

النحس: امرأة حوصرت في هجوم برشلونة بعد نجاتها من جسر لندن وهجوم باريس

امرأة تطاردها الهجمات الإرهابية عبر أوروبا

جوليا موناكو

Independent- كريس باينز

ترجمة: دعاء جمال

قالت امرأة استرالية إنها نجت من هجوم شاحنة برشلونة الذي أوقع 13 قتيلا يوم الخميس، وذلك بعد  أشهر من نجاتها أيضًا من هجوم جسر لندن الإرهابي  و الهجوم على كاتدرائية نوتردام في باريس.

وكانت جوليا موناكو، 26 عامًا، تتسوق مع أصدقائها عندما تحركت شاحنة بسرعة لتقتحم  حشود قريبة مودية بحياة 13 شخصًا ومتسببة في إصابات لأكثر من 100 شخص.

كان هذا ثالث احتكاك لها بالإرهاب أثناء سفرها عبر أوروبا هذا العام.

فقد  نجت أيضًا من هجوم جسر لندن حين قام ثلاثة رجال يحملون سكاكين  باجتياح جسر لندن قبل شهرين وأوقعوا 7 قتلى  و48 جريحا،  وكانت في باريس يوم الهجوم الذي وقع على كنيسة نوتردام قبل شهرين أيضا حين تم  طعن شرطي خارج الكاتدرائية الشهيرة.

تقول موناكو  أن الوضع كان “مضطربا تماما” حيث أقفل عليهم متجر في ساحة كتالونيا، أعلى شارع لارامبلا. بعد أن دهس الإرهابيون المارة في الشارع المزدحم يوم الخميس.

وقالت موناكو لـ  3AW، محطة راديو استرالية، “فجأة أصبحنا محتجزين في أحد المتاجر وهيمنت الحيرة على  الناس. في الثانية التالية علمنا أنه علينا الهرب للنجاة بحياتنا حرفيًا،  في الجزء الخلفي للمخزن حيث أخُبرنا بأن ننحني على الأرض بعيدًا عن النوافذ ونأخذ وضعية مسطحة قدر الإمكان.”

“كانت تجربة مرعبة. في لحظة كنت اتسوق لشراء تي شيرت، واللحظة التالية اركض بعيدًا عن النوافذ.”

وقالت لـ   9 News، “لم نر الشاحنة، تمكنا من رؤية بعض الحشود والشرطة وبعض الأشخاص يبدو عليهم بوضوح أنهم  شاهدوا شيئًا مرعبًا يحدث. كنا ننظر إلى 200 شخص محتشدين في الساحة. فجأة، بدأ الجميع بالخارج في الصراخ..

” كان الناس يندفعون للدخول إلى المخزن بعيدًا عن الشارع,, كنا مفزوعين للغاية.”

ووصفت موناكو صراخ الأطفال وسط الخوف بأنه كان يعس “فزعا هائلا” في المتجر قبل أن تخليه الشرطة من باب جانبي.

أضافت “أشعر بالتشوتش، ليس هذا ما توقعت ليومي أن يكون. لكنني لا أشعر برغبة في العودة لمنزلي. أرغب في البقاء ولا أسمح لهم، أيًا كانوا بالفوز.”

تحملت داعش المسئولية عن هذه الفظاعة. حيث أعلنت رسالة بثتها  وكالة أعماق المعبرة عن التنظيم: مرتكبو الهجوم في برشلونة هم جنود الدولة الإسلامية ونفذت العملية بأوامر الخليفة مستهدفة دول التحالف.”

اعتقلت الشرطة الإسبانية ثلاثة متهمين، منهم إدريس أوكابير، 28 عامًا. ومازالوا يبحثون عن سائق الشاحنة.

كما قتلت الشرطة المسلحة خمسة إرهابيين محتملين يرتدون سترات انتحارية مزيفة حيث حاولوا القيام بهجوم ثاني في منتجع كامبريلس، 70 ميلًا من برشلونة، في الساعات الأولى من صباح الجمعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق