أخبار

النائب العام يكشف القصة الحقيقية لوفاة “شهد” طالبة الصيدلة بالإسماعيلية

هل انتحرت شهد؟

 

العربية– وكالات – زحمة

حسم النائب العام المستشار حمادة الصاوي، أمس الأحد، الجدل حول سبب وفاة طالبة الصيدلة شهد، والتي عثر على جثتها في النيل بعد اختفائها بيومين وأثارت جدلاً كبيراً.

وقال النائب العام في بيان، إنه لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في القضية رقم 7583 لسنة 2019 إداري الوراق، لعدم الجريمة، وذلك في واقعة وفاة الطالبة شهد أحمد كمال، بعد ثبوت انتفاء الشبهة الجنائية في وفاتها.

وكشف بيان النائب العام أن التحقيقات أثبتت معاناة الطالبة شهد أحمد من أزمة نفسية خلال أوقات متقطعة بالمرحلتين الإعدادية والثانوية، وبعد التحاقها بكلية الصيدلة بجامعة قناة السويس، انتقلت من محل إقامتها بمدينة العريش، للإقامة مؤقتا بوحدة سكنية استأجرها والدها بمدينة الإسماعيلية، أقامت فيها مع صديقة لها، وذلك لتكون قريبة من جامعتها.

وذكر أنه منذ شهر سابق على وفاة الطالبة عادت إليها ذات الأزمة النفسية والتي سببت لها أرقا منعها من النوم أكثر من ساعتين يوميا، ولاستمرار معاناتها، اتصلت بوالدتها قبل وفاتها بأسبوع واحد وطلبت منها الحضور إليها، فانتقلت والدتها للإقامة معها، ثم عرضتها على أحد الأطباء النفسيين بمدينة الإسماعيلية يوم الخامس من نوفمبر الجاري، وخلال كشفه عليها أخبرته أن أفكارا سيئة تراودها، وأن من تلك الأفكار أنها ستموت، وانتهى إلى معاناتها من الوَسوَاس القهري.

وكانت الواقعة قد حدثت قبل أسبوعين، حيث تلقت أجهزة الأمنية بلاغاً بالعثور على جثة طالبة كلية الصيدلة التي اختفت في الإسماعيلية، شرق مصر، وعُثر على جثتها في النيل بالقاهرة.

كان والد الفتاة ويدعى كمال حسين محمد مدرس ومقيم بمدينة العريش بشمال سيناء قام بالإبلاغ عن غياب نجلته، وكشف أنها وعقب خروجها من الجامعة بتاريخ 6 نوفمبر الحالي لم تعد إلى مقر إقامتها المؤقت بمدينة الإسماعيلية، ولا يتهم أو يشتبه في غيابها جنائيا، مضيفا أنه تم النشر عن الطالبة الغائبة في حينه، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم.

وتلقى قسم شرطة الوراق بمديرية أمن الجيزة بلاغا بالعثور في نهر النيل على جثة غريق لفتاة مجهولة في العقد الثاني من العمر ترتدى ملابسها بالكامل، ولا توجد إصابات ظاهرية بها، وتم نقل الجثمان لمستشفى إمبابة العام.

وبتوقيع الكشف الطبي على الجثة بمعرفة مفتش الصحة أفاد أن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق وعدم وجود شبهة جنائية، وتم النشر عن الجثة بأوصافها.

وحضر والد الفتاة بتاريخ 8 نوفمبر وتعرف على الجثمان، وقرر أنها نجلته الغائبة “شهد”، مؤكدا أنها كانت تعاني من مرض نفسي “وسواس قهري”، وتعالج لدى أحد الأطباء النفسيين بالإسماعيلية، وسبق أن حُرر محضر بغيابها بقسم شرطة ثالث الإسماعيلية.

وكانت القصة قد تصدرت مواقع التواصل في مصر خلال الأيام الماضية، واعتقد الجميع باختطاف الفتاة وقتلها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق