منوعات

الموعد الأفضل للاستحمام: صباحًا أم مساءً؟

الموعد الأفضل للاستحمام: صباحًا أم مساءً؟

istock-73144353-xxlarge

indy100- هارييت مارسدن

ترجمة دعاء جمال

هل من الأفضل الاستحمام مساءً أم صباحًا ولماذا؟ إليك المنطق في الأمر:

الاستحمام صباحًا

وفقًا لشيلي كارسون، محاضرة نفسية بجامعة هارفارد، عليك اختيار الاستحمام صباحًا عندما تكون الأمور متوترة وتواجه ضغوطًا في العمل. من الممكن أن يشجع الاستحمام على الإبداع، لأنك تكون مسترخيًا ومنتبهًا.

“إذا واجهت مشكلة ورغبت في حلها بشكل مبتكر، وتعمل على حلها باستمرار ولا تتمكن من إيجاد حل، يمكنك إبعاد الأمر عن ذهنك في حين يقوم اللا وعي فقط لديك بالتفكير. ستهدأ عملياتك الإدراكية ثم تتجدد أفكارك وتجد حلولا بنفسك دون جهد.”

معلومة: في أثناء وجودك في الحمام تغتسل 2%، تغني 8%، وتتخذ قرارات حياتية 90%.

الاستحمام مساءً

تشير الدراسة إلى أن الاستحمام قبل النوم يساعد الأشخاص ممن يواجهون صعوبة في النوم، حيث يقلل من مستويات الكورتيزول المرتبطة بالتوتر.

كما يمكن للاستحمام تنظيم حرارة جسدك، ويساعد ذلك على النوم بسهولة أكثر.

وفقًا لكريستوفر وينتر، طبيب بالأكاديمية الأمريكية لطب النوم: “هذا الانتعاش (البرد) السريع بعد انتهائك من الاستحمام في المساء يمكنه المساعدة على جعل بشرتك أنظف، إذ يتركم التراب والزيت من الملوثات خلال اليوم”.

الخلط بينهما

تفاوت روتين استحمامك ليتناسب مع مستويات توترك وجدول عملك ونظام حياتك يعدّ أمرا جيدا في الواقع، إذ يشجّع على نوم أعمق في العموم.

يمكنك أيضًا قراءة: كم مرة ينبغي أن نستحم.. حقًّا؟

مقالات ذات صلة

إغلاق