سياسة

المهن السينمائية: صور خالد يوسف “ملفقة” لاستهداف الفن والثورة

 

المهن السينمائية: “صور خالد يوسف “ملفقة” لاستهداف قوى الفن والثورة

ym

قال بيان مشترك حمل توقيع نقابة المهن السينمائية وجبهة الإبداع إن الصور الخاصة التي بثها مساء أمس الإعلامي أحمد موسى زاعما إنها للمخرج السينمائي والنائب خالد يوسف في أوضاع خاصة مع سيدات مجهولات، هي صور تعبر عن رغبة في التلفيق والتهديد والتشنيع على “من تبنوا خطاب الثورة من اليوم الأول” وهجوما على قوى الفن المصري الفاعلة التي ساهمت في صناعة ثورتي يناير و30 يونية
وكان الإعلامي أحمد موسى قد بث صورا في برنامجه على قناة صدى البلد، قال إنها للمخرج خالد يوسف تظهره في أوضاع خاصة وحميمة مع سيدات، وقال موسى إنه “لا يتهم حدا بل يطلب من يوسف الرد على الصورة”

نص البيان
بيان جبهة الابداع ونقابة المهن السينمائية
لصالح من التحريض والتشويه واستباق التحقيقات مع النائب خالد يوسف؟

بعيداً عن كل معايير موضوعية الإعلام … وافتقاراً لأية مهنية في التعاطي مع قضية لم يبدأ تحقيقاتها النائب العام… وتأخيراً للصالح الوطني العام في مقابل تقديم الضجيج الإعلامي… وسعياً لتحقيق فرقعات إعلامية على حساب وطن يعاني من مخططات التفريق والتفتيت .
عرض المذيع أحمد موسى عبر برنامجه على إحدى الفضائيات الخاصة، صوراً مشوشة يظهر فيها أحد الأشخاص المشابهين للمخرج والنائب خالد يوسف وبرفقته إحدى السيدات، مُعلناً إنه (يملك الكثير من الصور التى يظهر فيها المخرج والنائب خالد يوسف)، قبل أن يطالبه بالظهور ليُعلن حقيقة هذه الصور.
وإن هكذا تصرف على الساحة الإعلامية في هذا التوقيت الدقيق من عمر الوطن، وعلى أعتاب بلوغ أولى جلسات البرلمان المصري 2015م، لا يمثل إلا استهدافاً لشخص واحدٍ من رموز الفن المصري الفاعلة، التي ساهمت في صناعة ثورتي 25 يناير و 30 يونيه، ولا يعبر إلا عن حالة استهداف حقيقي لمن تبنوا خطاب الثورة من اليوم الأول، وأعلنوا عن رفضهم لعودة مصر التي كانت قبل 25 يناير 2011م، ولا يمكن قراءة هكذا تصرفات إلا عبر زاوية التهديد والتلفيق والتشنيع ضد كل من يتوقع انتصاره للإرادة المصرية في مواجهة نظامي مبارك والتنظيم الإخواني، من قبل بعض وجوه أبت إلا الفصل بين ثورة مصر بجولتيها (25/30)، سعياً لاستعادة مراكز قوى أسقطتها إرادة الشعب وكان النائب خالد يوسف من أوائل الذين بشروا بتهالك نظام المخلوع وقادوا دفة المواجهات حتى إسقاط نظام المعزول.
وإن مبدعي مصر يوجهون بلاغاً للنائب العام المصري، يطالب بضرورة التحقيق في البلاغ المقدم ضد النائب خالد يوسف، على أن يتضمن التحقيق ما تم نشره عبر برنامج المذيع المذكور، ليكون القضاء هو الفيصل بين من اِدعى ومن أُدُّعيَّ عليه، تماماً كما يكون الحاكم لكل من تسول له نفسه الدخول على خط العدالة بما يحمله في نفسه من أغراض، وبما يسوق له من حملات تشويه وتشهير .
التوقيع
جبهة الابداع المصرية
مصر مصرية
نقابة المهن السينمائية

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق