العالم في 60 ثانية

المعارضة السودانية تتوحد ضد البشير.. العالم في 13/2/2019

أهم خمسة أخبار في العالم.. الأربعاء 13 فبراير 2019

وجهت جماعات المعارضة السودانية الرئيسية، يوم الأربعاء، أول دعوة مشتركة للرئيس السوداني عمر حسن البشير للتنحي، وظهرت في مؤتمر صحفي معا للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات في أنحاء البلاد قبل نحو شهرين.

والمعارضة متفرقة بين أحزاب سياسية صغيرة لكنها مؤثرة شكلت ثلاثة تحالفات منفصلة، وبين تجمع المهنيين السودانيين، وهو نقابة تقود الدعوات للمظاهرات التي تشكل أكبر تحد للبشير في حكمه المستمر منذ نحو 30 عاما.

وفي أول مؤتمر صحفي مشترك لها، طالبت تلك الجماعات الحكومة بالاستقالة لتمهيد الطريق لنظام حكم انتقالي لمدة أربع سنوات تليه انتخابات.

وعلى صعيد آخر، قالت المفوضية الأوروبية، يوم الأربعاء، إنها أضافت السعودية وبنما ونيجيريا ومناطق أخرى إلى القائمة السوداء للدول التي تشكل تهديدا للتكتل بسبب تهاونها مع تمويل الإرهاب وغسل الأموال.

والخطوة جزء من حملة تستهدف غسل الأموال بعد عدة فضائح ضربت بنوك الاتحاد الأوروبي خلال الشهور القليلة الماضية. لكنها أثارت انتقادات من عدد من دول الاتحاد الأوروبي التي تشعر بالقلق على علاقاتها الاقتصادية مع الدول المدرجة خاصة السعودية.

ولم يرد مركز التواصل الحكومي السعودي بعد على طلب للتعليق. وقالت بنما إنه ينبغي رفعها من القائمة لأنها تبنت قوانين أقوى في الآونة الأخيرة لمكافحة غسل الأموال.

ومن جانبه، وجه الادعاء العام في الولايات المتحدة تهمة التجسس لصالح إيران إلى ضابطة استخبارات سابقة في سلاح الجو الأمريكي في عملية استهدفت زملاءها من ضباط المخابرات.

وعملت، مونيكا ويت، التي يُزعم أنها انشقت وفرت إلى إيران في عام 2013، ضابطة في مكتب مكافحة التجسس في سلاج الجو الأمريكي.

كما وُجهت اتهامات إلى أربعة مواطنين إيرانيين بمحاولة إدخال برمجيات تجسس في أجهزة كمبيوتر تابعة لزملاء مونيكا.

مونيكا ويت

وفي فنزويلا، هاجم الرئيس نيكولاس مادورو، دول الاتحاد الأوروبي على ما اعتبره “اتباعها الأعمى” لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في معاداة خصومه، مُعلنًا مادورو انتهاء محاولة الانقلاب على حكومته.

وقال مادورو، في مقابلة مع شبكة “يورو نيوز” الأوروبية، إن زعيم المعارضة الفنزويلية، رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، خوان جوايدو، كان يأمل في إحداث انقلاب عسكري، لكنه فشل في الحصول على دعم الجيش.

ورياضيًا، استقال خوان كارلوس أوسوريو من تدريب منتخب باراجواي لكرة القدم، بعد خمسة أشهر فقط في المنصب قاد خلالها الفريق في مباراة ودية واحدة.

وعُين المدرب الكولومبي في سبتمبر أيلول بعد ثلاثة أعوام مع منتخب المكسيك، وقاد فريقه الجديد للتعادل 1-1 مع جنوب افريقيا في نوفمبر تشرين الثاني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق