أخبارحياتنا

المصريون يرفضون بلاغ “سمير صبري” ضد السوريين ويطلقون حملة “منورين”

يقول البلاغ إن حجم استثمارات السوريين في مصر بلغ 23 مليار دولار

 

أثارت دعوى تقدم بها المحامي سمير صبري، لمراقبة أموال السوريين هناك، حملة تعاطف ومساندة كبيرة معهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومنذ مساء أمس أمس الأحد، انتشر هاشتاج #السوريين_منورين_مصر، ليتصدر قائمة التغريدات الأكثر تداولاً في مصر.

وأعرب مصريون عن دعمهم للسوريين الذين يعيشون في بلدهم، مشيدين بالاستثمارات التي جلبوها وباندماجهم مع المجتمع المصري، وانتقدوا دعوى المحامي سمير صبري.

نتيجة بحث الصور عن السوريين في مصر

وتفاعل فنانون أيضاً مع الهاشتاج، وقال الفنان ، محمد هنيدي: “السوريين منورين مصر، كنا دولة واحدة من قبل، ومهما حصل هنفضل برضه دولة واحدة، السوريين منورين مصر”.

​أما الفنان أحمد السعدني، فقال: “

السوريون لهم في مصر مثل المصريين بالظبط”.

وكتبت الممثلة السورية كندة علوش، المتزوجة من الممثل المصري عمر يوسف: #السوريين_منورين_مصر هاشتاج جميل وكله محبة.. لقيته متصدر التريند في مصر فرحت جداً الصراحة.. هل فيه سبب أم مجرد موجة حب جماعية عفوية؟ وأنا مني ‎#المصريين_منورين_الدنيا.

المطرب المصري رامي جمال، فقال: “في حملة قذرة على إخواننا السوريين أتمنى نفهم إن الناس دي جابتهم عندنا ظروف قاسية جدا وحاولوا يتعايشوا مع الأمر الواقع بإيجابية جدا ونجحوا فعلا عشان الضمير والإخلاص والإصرار يا ريت مانبقاش أقسى من الظروف اللي حطتهم في الموقف ده أنا عن نفسي بقولكم بحبكم وبحب أكلكم وذوقكم وصبركم وبتعلم منكم ربنا يكرمكم وينجحكم وتعيشوا معززين مكرمين سواء في بلدكم مصر أو بلدكم اللي واثق إنها هترجع وهتتبني بإيديكم عن قريب”.

نتيجة بحث الصور عن السوريين في مصر

مراقبة أموال السوريين

قدم المحامي سمير صبري بلاغاً للنائب العام، يطالبه باتخاذ الإجراءات القانونية للكشف عن مصادر أموال السوريين اللاجئين في مصر.

وقال صبري في بلاغه إن السوريين غزوا المناطق التجارية في أنحاء البلاد، واشتروا وأجروا المتاجر بأسعار باهظة، واشتروا الشقق والفيلات، وحولوا بعض ضواحي العاصمة المصرية إلى مدن سورية.

وأبدى صبري صدمته مما وصفه بـ الترف المفرط، وأسلوب الحياة لكثير من هؤلاء السوريين قاطني هذه المناطق.

وأشار صبري إلى أن إحصاءات -لم يذكر مصدرها ومن قام بها- قدرت حجم استثمارات رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال السوريين، الذين انتقل معظمهم للإقامة في مصر بعد بدء الأزمة، بـ23 مليار دولار، مستثمر معظمها في عقارات وأراض ومصانع ومطاعم ومحلات تجارية وغيرها.

وأبدى مخاوفه بشأن مصادر هذه الأموال، متسائلاً عما إذا كانت كل هذه الأنشطة والأموال والمشروعات والمحلات والمقاهي والمصانع والمطاعم والعقارات خاضعة للرقابة المالية، والسؤال عن مصدرها، وكيفية دخولها الأراضي المصرية، وكيفية إعادة الأرباح وتصديرها مرة أخرى.

واشتهر المحامي سمير صبري، بتقديم عدد كبير من البلاغات ضد كافة المشاهير في مصر، وبصورة منتظمة، وفي كافة المجالات الفنية والثقافية والاقتصادية، ويقول عنه البعض بأنه يسعى للشهرة والظهور في وسائل الإعلام.

نتيجة بحث الصور عن السوريين في مصر

تخوف بين السوريين

قالت إذاعة مونت كارلو إن هناك تخوف بين السوريين من أن يكون بلاغ صبري تمهيداً للاستيلاء على استثمارات سورية في مصر.

وأشارت إلى أن السلطات شنت عدة حملات على ما يسمى بـ “شارع السوريين” في إحدى ضواحي القاهرة لتنفيذ قرارات إغلاق وإزالة، بحجة الحد من العشوائيات والمخالفات.

وتفيد إحصائيات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بأن عدد السوريين المقيمين في مصر والمسجلين لديها يبلغ 130 ألفاً، بينما تتحدث التقارير الحكومية المصرية عن أن عددهم يتراوح بين 250 ألفاً و300 ألف سوري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق