مجتمع

المحكمة الأوروبية: الجنس حق للمرأة ولو بعد الخمسين

المحكمة الأوروبية: الجنس له نفس الأهمية للنساء في كل الأعمار

صورة تعبيرية

                                    

Thegaurdian- AssociatedPressأدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قضاة من البرتغال بسبب التمييز الجنسي ضد النساء اللواتي تجاوزن الخمسين من العمر، إذ قرر القضاة البرتغاليين أن أهمية الجنس تتضاءل مع تقدم النساء في العمر.

ويأتي هذا القرار بعد أن أقامت ماريا مورايس دعوى قضائية وهي سيدة برتغالية تبلغ من العمر 50 عاما، وكانت السيدة وهي أم لطفلين اتهمت أطباء بالإهمال خلال جراحة نسائية طبية فاشلة أجرتها بمشفى برتغالي عام 1995 تركتها غير قادرة على ممارسة الجنس بشكل طبيعي.

 وحصلت ماريا على تعويض جراء الضرر الذي تعرضت له، ولكن المشفى الذي استأنف الحكم عام 2013 استطاع تخفيض قيمة إلى حوالي ثلث المبلغ.

ولتبرير اقتطاع المبلغ، ناقش قضاة مدينة ليشبونة أن الجنس لم يكن مهمًا بسبب سنها. وكانت الهيئة القضائية المكونة من رجلين وامرأة، قد وصفت نائبة برلمانية  الحكم بأنه “فلسفة قانون طالبان”.

واعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان -مقرها فرنسا- أن  القضاة البرتغاليين  تحيزوا ضد المرأة وانتهكوا حقوق الإنسان فيما يتعلق باحترام الحياة الخاصة والعائلية. وأمرت البرتغال بدفع 3250 يورو (3790 دولارا) لبورايس تعويضًا و2460 يورو تكاليف ومصاريف.

وقالت المحكمة الأوروبية إن “قرار “محكمة لشبونة” قائم على الافتراض العام بأن النشاط الجنسي ليس مهما لامرأة في الـ50 من عمرها ووالدة لطفلين  لكن المحكمة “الأوروبية”  ترى أن تلك الاعتبارات أظهرت تحيزات سائدة في السلطة القضائية البرتغالية.

وكانت المحكمة الأوروبية قد أشارت إلى قضيتين أخرتين في البرتغال، عام 2008 و2014، بخصوص شكاوى متعلقة بالإهمال الطبي  تجاه مريضين ذكرين، أنصفتهما  المحكمة البرتغالية العليا بسبب علاج أدى إلى عدم تمكنهما من ممارسة الجنس بشكل طبيعي أثر على ثقتهما وتسبب في “صدمة عصبية قوية”، بغض النظر عن عمرهما أو إذا كان لديهما أبناء أو لا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق