مجتمعمنوعات

المحبِطون سبعة ..تجنبهم

 سبعة أنماط من الشخصيات المحبِطة .. اهرب منها فورا

Earthweareone- مارك أنجل

ترجمة دعاء جمال

negative-dark-man

للأسف ينغمس بعض الأشخاص فى رؤية الجانب السلبي للأمور دون ترك مجال للأمور الإيجابية. هؤلاء الأشخاص يمكنك ان تجدهم في بيتك، أو العمل، أو الدوائر الاجتماعية. وقد يصبح مجرد وجودهم حولهك مهلكاً، لذا عليك أن تكون حذراً لأن سلوكهم وآرائهم السلبية مثل السم ومعدية. السلبية الدائمة وحدها، تولد عدم الرضا وتشتت الذهن. وعندما يتشتت عقلك بالسلبية، يصبح من الصعب تحقيق السعادة.

إليك سبع من الشخصيات التى يجب أن تتجاهلها وتبتعد عنها:

1. اليائس العدائي المحب للدراما:

يحب بعض الأشخاص إثارة الجدل والدراما بدون سبب واضح. لا تصدق إدعاءاتهم.ابْق بعيداً عن دراما الآخرين ولا تخلق دراما خاصة بك لا داعى لها.

لا ترد بكلمات جارحة  على من يلقيها عليك. ابْق على وضعيتك واستبدل المواجهة بتقديم الحلول. كلما أراد الطرف المعارض الصياح بصوت أعلى، وكلما كثرت رغبته فى إثارة الدراما، كلما كان عليك التفكير والتحدث بثقة أكبر. لا تدعهم يؤثرون عليك.

كن مثالاً للوجود النقي وتجاهل كل السلوكيات القديمة وركز على الطيبة. تواصل وعبر عن نفسك من مكان للسلام والحب بأفضل النوايا. استخدم صوتك من أجل الخير لتلهم، وتشجع، وتعلم، وتنشر مفاهيم الرحمة والتفاهم.

عندما يصر شخص على دس الدراما والعداء ضدك، تجاهله وابتعد عنه.

2. شخص فشلت فى إرضاءه مئات المرات من قبل:

بعض الأشخاص يستحيل إرضائهم، ولن تتمكن من التواصل معهم مهماً فعلت. تقبل تلك الحقيقية الحياتية القاسية.

على مدار حياتك سيقلل بعض الأشخاص من شأنك وسيعاملونك بعدم احترام بدون سبب واضح على الإطلاق. لا تستهلك نفسك بمحاولة تغييرهم أو كسب قبولهم. ولا تترك مجالاً فى قلبك لكرههم. ببساطة ابتعد ودعهم لمصائرهم كي تتعامل مع ما يفعلونه، لأن أى وقت تمضيه معهم سيكون مهدراً، وأى كراهية أو غضب فى قلبك سيؤذيك أنت فقط.

3. المتشائم الذى دائماً  يحبط أحلامك:

توقف عن تقدير من لا يقدر أحلامك. هؤلاء الأشخاص يعطلون إمكانياتك من خلال إبطاء حماسك الداخلي برؤيتهم المتشائمة لما يمكنك تحقيقه.

إذا كنت تنوي الاستسلام وترك نفسك لسلبيتهم فإنهم سيقنعونك بما يجب أن تكون عليه. سيبعدك جنونهم عن الطريق. ستتحول لما يقولونه عنك. هؤلاء سيسرقون حياتك. ستفقد الخطى عند انتهاء آرائهم ويبدأ واقعك. خيالهم سيصبح قصة حياتك.

حدود ما أنت قادر على تحقيقه  ليس مهمتهم، لذا انظر ما وراء تكهناتهم وأفكارهم المحدودة، وتواصل مع رؤيتك الأفضل لما أنت قادر عليه وكيف يمكن لحياتك أنت أن تكون. الحياة، فى العموم، رحلة مفتوحة حتى النهاية، و99% مما تحققه يأتى مباشرة مما تعمل على تحقيقه يومياً.

4. المتلاعب:                                      

كن حذراً مع المتلاعبين، أو المتنمرين، ممن يحاولون استخدام سلبيتهم لإرهابك والتلاعب بأفكارك. إذا لاحظتهم عن بعد، ستلاحظ أن أولئك الأشخاص يبالغون غالباً فى الإشارة لأنفسهم. بمعنى أخر، الأشخاص حولهم ( مثلك أنت) تصبح مناسبا لخططهم كلما استطاعوا استخدامك أو التلاعب بك لتحقيق مكاسبهم الشخصية.

هؤلاء الأشخاص يضعون الأولوية لمشاعرهم واحتياجاتهم  فوق احتياجات أي شخص أخر. سيطلبون منك الخضوع ومساعدتهم، لكن إذا احتجت لمساعدتهم، لن يقدموا لك أي مساعدة.

الخلاصة: بعض الأشخاص سيقولون ويفعلون أى شىء – بدون تفكير- لجعل الاخرين يقومون بما يريدونه. لا تقبل هذا السلوك  كأمر طبيعى. عندما يحاول شخص ما التنمر عليك، دافع عن نفسك وقل: ” ليس بهذه السهولة! توهمك بالتفوق مشكلتك أنت، وليست مشكلتى”، وإذا رفضوا التعقل معك، ابتعد بدون شجار.

5. العنيد الذى يصر على أن تكون شخصاً أخر

على المدى الطويل، من الأفضل أن يحترمك الناس على  خصال فيك بدلا من أن يحترموك على خصال ليس لديك. فى الواقع، العلاقات الوحيدة التى تسير بشكل جيد هى تلك التى تجعلك شخصاً أفضل بدون تحويلك لشخص غير نفسك.

للأسف، العائلات والأصدقاء القدامى عادة يفشلون فى إدراك كيفية تغيرك ونموك على مدار الأعوام. كما يميلون لتوصيفك بطرق غير عادلة بناء على ما اعتدت أن تكونه عليه. ومن السهل أن ينتهى بك الأمر وتقبل بتلك التوصيفات على سبيل المثال يقولون: “كان مارك حالماً دائماً” أو”لا تستطيع أنجل التركيز على أى شىء لمدة طويلة”.

المهم أن تتذكر أنك الشخص الوحيد فى العالم الذى يعلم ما يحدث بداخلك الآن. الأشخاص الذين لا يعرفونك جيداً قد يفترضون أنك شخص أخر تماماً. والأشخاص الذين يعتقدون أنهم يعرفونك قد يكونوا غفلوا عنك – لكنك تعرف أن بداخلك أكثر مما يرونه.

عندما تتجاهل آرائهم وتقرر أن تكون ما أنت عليه بدلاً مما يريدونك أن تكون عليه، تفتح المجال للحب الحقيقى، والسعادة الحقيقية والنجاح الحقيقى. ليس هناك داعى لوضع قناع. ليس هناك حاجة لتدعى بأنك ما لست عليه.

ليس لديك سيطرة على ما يعتقده فيك الأخرون، ولكن لديك سيطرة على كيفية استيعابك لأرائهم. اتركهم لأحكامهم الخاصة. لا تشعر بالتهديد ولا تتفق فقط لإرضائهم. دع الناس تحبك لما انت عليه، وليس لما يريدونك أن تكون. أو اتركهم يرحلون إذا اختاروا. لن يمكنهم إذائك فى كلتا الحالتين؛ لأن فهمهم هو المعيب وليس فهمك أنت.

6. الصديق غير المتسامح الذى يرفض الغفران:

أكثرالأشياء شرفاً ليس عدم ارتكاب أخطاء أبداً، ولكن الاعتراف بها عند ارتكابها ثم فعل أفضل ما لديك لتصحيحها. الأخطاء جزء من النمو والتطور. وهي جزء طبيعي من كل محاولة جديرة بالاهتمام.

إذا رفض شخص ما دعمك بينما تتجاوز أخطائك الماضية، الان هو من يرتكب الأخطاء. التمسك بالماضى غير المتغير هو إهدار للطاقة ولا يخدم هدفنا فى خلق حاضر أفضل. إذا استمر شخص ما بالحكم عليك بناء على ماضيك، متمسكاً به ضدك، ويرفض مسامحتك، قد تضطر لإصلاح حاضرك ومستقبلك بتركه خلفك.

7. النقد الذاتي:

نقد النفس الصارم عادة ما يلازمه عدم التعاسة  والتوتر، وهو غير مبرر تماماً،  ليس هناك داع لتكون أكبر ناقد لنفسك  بسبب بعض العيوب. كل ما تحتاجه هو الشجاعة لتكون نفسك. قيمتك الحقيقية راسخة فيما أنت عليه، وليس فيما لست عليه.

العيوب التى تراها عادةً فى نفسك – هى فقط صفاتك الفردية. هناك شىء متفرد وخاص بشأنك. أنت مختلف. لن تكون أبداً جيداً كشخص أخر، ولن يكونوا أبداً جيدين مثلك. بصمات أصابعك مختلفة للغاية عن بصمات أصابع كل شخص على الأرض. قدر لك أن تكون مختلفاً. أنت هنا لتعبر عن نفسك وتستمتع بما لديك فى هذه اللحظة. عندما تتقبل هذا، ليس هناك داعي لتقارن نفسك بشخص أو شىء لست عليه.

كل صباح عندما تستيقظ، فكر فى ثلاثة أشياء يسيرون بشكل جيد فى حياتك. وبينما تنام  كل ليلة، إملأ عقلك بتقدير لكل الأشياء الصغيرة التى جرت بشكل جيد على مدار اليوم. تفحص الجيد الذى هو حياتك، ودع نقدك الذاتي يسترق السمع إلى اخطائك محاولا تقييمها.

ما بعد الأفكار

عندما يقلل الناس من أحلامك،  وينتقدوك، فهم  يقاومون “حقيقة ما أنت عليه”. تذكر، إنهم يخبرونك بقصتهم “هم ” الحزينة،  وليس بقصتك. يلقون بشكوكهم فى الهواء.. تجاهلهم.

إذا صدر ذلك  من داخلك  كـ(نقد ذاتي)، حاول التخلى عن كل الأفكار والتأملات التى تشعرك بسوء، أو حتى بعضها، طوال اليوم. شاهد كيف يغير هذا التصرف حياتك. أنت لا تحتاج لتلك الأفكار السلبية. وكل ما تمدك به مجرد معاناة بدون سبب.

.

.

اقرأ  أيضًا:

متى يجب أن تستقيل؟ ..8 علامات

اقرأ أيضا:

عادات النكد السبعة

اقرأ أيضا:

أنت في الثلاثينيات .. ما الذي يستحق الندم؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق