أخبارمجتمع

“اللي هيطلب رح يقعد”.. أزمة بسبب طرد “ستاربكس” رجلين أسودين

الشركة أصدرت بيانا تعتذر فيه عن الواقعة

شجع مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الغاضبون على مقاطعة “ستاربكس”، شركة المقاهي الأمريكية، بسبب “حادث عنصري”، إذ أبلغ أحد فروعها في فيلادلفيا الشرطة عن رجلين أسودين حاولا دخول المرحاض.

بحسب البيان الذي نشره ريتشارد روس مفوض الشرطة في فيلادلفيا، فإن الشرطة تلقت بلاغا يفيد بالتعدي على ممتلكات الغير، وعندما وصلت الشرطة استقبلها موظفو ستاربكس الذين قالوا إن رجلين تجاوزا ورفضا مغادرة المكان.

وأوضح الموظفون أن الرجلين دخلا المقهى وبعدما جلسا قررا استخدام المرحاض، لكن سياسة الشركة تمنع من لا يشتري شيئا من الجلوس أو استخدام المرحاض، لذا طلبوا من الشخصين المغادرة وحينما رفضا تم استدعاء الشرطة.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ذكر روس أن الضباط “لم يرتكبوا أي خطأ” وطلبوا من الرجال الرحيل 3 مرات قبل اعتقالهم، الذي سُجل في فيديو وانتشرت عبر الإنترنت محققا مشاهدات تجاوزت الـ3 ملايين، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

من جانبها، أصدرت الشركة بيانا اعتذرت فيه عن الواقعة، مشيرة إلى أنها ستقوم بمراجعة سياستها في محاولة لضمان عدم حدوث مثل هذه الحالات في أي من فروعها.

لكن يبدو أن الواقعة أثارت استياء مستخدمي موقع “تويتر”، إذ تصدر هاشتاج يدعو للمقاطعة “#BoycottStarbucks”، ونشرت مستخدمة صورة للحليب في قهوتها وقالت: “في ستاربكس يجب أن تكون هذا، أبيض لتجلس على طاولاتهم”، في حين وصف آخر الحادثة بأنها “العنصرية في أبشع مستوياتها” بأمريكا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق