سياسة

اللغة العربية توقع بين عبد العال والأهرام: سيادتك “مضاف إليه”

رئيس النواب انتقد المؤسسة.. والنجار: للصبر حدود عليه أن يعتذر 

FotorCreated

كتبت- سلمى خطاب:

أثار هجوم رئيس مجلس النواب على عبد العال علي صحيفة الأهرام أمس، جدالًا واسعًا بين المسئولين عن المؤسسة، بعد أن قال عبد العال «طلعت عليا صحيفة من اللي بنصرف عليها وهي الأهرام، وندفع لها من أموال الدول ولا تحقق عائدًا رغم ما لديها من شركات ومطابع، ولكنها للأسف ابتليت بإدارة لا تدير طبقًا للمعايير الاقتصادية وشوهت الحقيقة».

ورد  أحمد السيد النجار رئيس مجلس إدارة الأهرام  في تعليق علي صفحته بموقع فيس بوك قائلًا «عادة لا انزلق إلي الرد على مهاترات الصغار،  لكن عندما يتعلق الأمر بمسئول لا يطيق أن تقوم الصحافة بدورها الرقابي والنقدي والكاشف للحقائق وهو جوهر دورها، وعندما يتعلق الأمر أيضا بمسئول لا يزن الكلمات قبل إطلاقها بغير علم بشأن مؤسسة عظيمة لم يحلم البعض أن يدخلها أو حتى يسير امامها فليس أمامي سوى الرد وبشكل رسمي فما عاد في قوس الصبر منزع».

وأضاف النجار« للصبر حدود وقد تم تجاوزها بالفعل. وعلى من أخطأ وبشكل علني في حق مؤسسة عظيمة هي عمود خيمة الصحافة والإعلام في مصر والمنطقة وهي الأكبر والأوسع انتشارا بفارق كاسح عمن يليها.. عليه أن يعتذر وفي الاعتذار عن الخطأ فضيلة كبرى لو تعلمون».

أحمد النجار

وصباح اليوم الثلاثاء، قال رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي أن، التقرير الذي أثار غضب رئيس النواب ودفعه إلي مهاجمة مؤسسة الأهرام، هو تقرير صادر في يوم 9 أكتوبر من مجلة الأهرام العربي، يرصد 169 خطأ لغوي لرئيس المجلس خلال كلمته في احتفالية 150 عام على مرور البرلمان المصري.

وجاء في نص التقرير أن «أخطاء “عبد العال” كانت  لافتةً للأنظار ومثيرةً للأسماع، بمعدل 9 أخطاء لكل دقيقة حيث مثلت إهانةً كبيرةً للغة العربية، في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، و19 رئيس برلمان ومنظمة برلمانية دولية، ولفيف من كبار الشخصيات البرلمانية على مستوى العالم».

كما ذكر التقرير أن «من أبرز الأخطاء التي تم رصدها عدم الاهتمام بالقواعد النحوية فنصب المرفوع، ورفع ما يجب نصبه أو كسره، وحرك الساكن، وسكن ما وجب تحريكه، ونون ما لا ينبغي تنوينه، كأن يقول “للمرأةَ” بفتح التاء بدلًا من كسرها، و”شهدت مصرَ” بفتح الراء بدلًا من ضمها، و”تدافع عن استقلالَ” بفتح اللام بدلًا من كسرها، و”أتمتُ” بضم التاء بدلًا من تسكينها، و”تؤدي إلى الفوضة” بدلًا من “الفوضى”، كما أصر على ترديد اسم الرئيس عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة خلال خطابه باللهجة العامية قائلًا: “عبفتاح” بدلًا من عبد الفتاح».

وعلق رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي علاء العطار عبر صفحته على فيس بوك قائلًا «بتاريخ 9 أكتوبر نشرنا تقرير راقي ومهني ودقيق ومشغول ومدروس وبمجهود حقيقي، طبعا مزعج ولم يجرؤ أن يرد أو يكذب أو يصحح ولو فعل لنشرنا حتى لو قسى علينا ولنا سوابق في نشر الردود القاسية».

وأضاف العطار «الأهرام العربي ملك الشعب وحصريا، نشرنا ونحن نعلم الثمن هو القتال الذى هو كره لي».

علاء العطار

لكن لاحقًا، تواصلت “زحمة” مع رئيس تحرير الأهرام العربي علاء العطار، فقال إن «رئيس مجلس النواب كان يقصد بهجومه بوابة الأهرام وليس تقرير الأهرام العربي».

أما هشام يونس رئيس تحرير موقع بوابة الأهرام، فوجه أيضًا رسالة إلي عبد العال قال فيها، «رسالة إلى الدكتور علي عبدالعال: سيادتك تتعامل مع اللغة العربية كما يفعل جرار زراعي في طبق بيض بلدي أو فيل هائج في محل زجاج، الملخص: الفاعل دائما هو “الشعب” وسيادتك مجرد مضاف إليه».

هشام يونس

وخلال جلسة المجلس اليوم الثلاثاء، طالب النائب مصطفي بكري بتقديم بلاغ للنائب العام ضد رئيس مجلس إدارة الأهرام لكتابته مقال يهاجم فيه رئيس البرلمان، وقال بكري في بيان عاجل ألقاه خلال الجلسة، أن رئيس مجلس إدارة الأهرام وصف رئيس المجلس في مقال له بأنه يتحدث حديث الصغار، وأن هذا لا يدخل في إطار الحريات بل في هدم مؤسسات الدولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق